أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / تعرف على حكاية 10 صور خبرية هزت العالم من فيتنام إلى الطفل السوري الغريق
للصورة الخبرية أثر عابر للزمن

تعرف على حكاية 10 صور خبرية هزت العالم من فيتنام إلى الطفل السوري الغريق

ازاميل/ رويترز – لندن

يمكن القول ان للصورة الخبرية الممتازة قوة وجمال لا يمكن مقاومته لمجرد مشاهدتها..انها اشبه بقضيدة عظيمة او سمفونية ساحرة,,قادرة على تكثيف الزمن إلى حده الأقصى وتجاوزه بل والعبور على شرط لحظته العابرة وجعلها صالحة لكل زمان ومكان

من هنا أثارت صورة الطفل السوري إيلان، البالغ من العمر 3 أعوام، والذي وجِد ملقيا على شاطئ تركي بعدما قذفته الأمواج، وبمجرد نشرها، غضب واستنكار العالم، وأبرزتها الصحف العالمية على صفحاتها الأولى، ووصفتها بأنها “هزت العالم”.

هكذا انضمت صورة الطفل السوري الغريق أيلان كردي ابن السنوات الثلاث إلى صور خالدة لمآسي البشرية من بيافرا في نيجيريا إلى الحرب في فيتنام لا تزال عالقة بأذهان الناس ، لكن الصورة التي التقطتها المصورة التركية نيلوفير ديمير للطفل السوري وهو يرقد ميتا على شاطيء تركي في قميص أحمر قد تكون غير مسبوقة من حيث الأثر على الرأي العام والتبعات السياسية.

وقالت ديمير التي تعمل لصالح وكالة دوجان الإخبارية متحدثة لمحطة (سي.إن.إن) تورك التلفزيونية “حين أدركت أنه لا شيء بيدي لأفعله يمكن أن يعيد ذلك الصبي إلى الحياة فكرت أن علي التقاط الصورة.. لأظهر المأساة ” ،وأضافت “أتمنى أن يساعد الأثر الذي أحدثته هذه الصورة على إيجاد حل ” .

وانتشرت صورة أيلان كالنار في الهشيم عبر موقع تويتر يوم الأربعاء قبل أن تتصدر الصفحات الأولى للصحف في أنحاء العالم يوم الخميس لتطلق سيلا من المشاعر لدى العامة وتزيد الضغط على الحكومات الأوروبية لتتحرك ، وقال ستيوارت فرانكلين مصور وكالة ماجنوم الذي التقط صورة رجل صيني يقف في مواجهة دبابة بميدان تيانانمين عام 1989 “لا يوجد لدينا مثال أوضح لصورة واحدة أحدثت في ليلة واحدة كل هذا الأثر ” .

وقالت جيني ماثيوز المصورة التي تعمل لصالح وسائل إعلام ومنظمات إغاثة في مختلف أنحاء العالم إن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا ليس فقط في نشر الصورة بل في نقل مشاعر الناس ، وأضافت “شعر الناس أن بمقدورهم التفاعل مع الصورة بنقل ما شعروا به من حزن ” .

وقال بريت روجرز مدير معرض المصورين في لندن “لدينا هنا صبي يعاني سوء التغذية يرتدي ملابس عصرية.. يبدو وكأنه بقي ليوم كامل على الشاطئ هكذا.

وسرعان ما أصبحت صورة أيلان المروعة تقارن بثلاث صور أخرى دخلت تاريخ التصوير الخبري ، في عام 1969 أثارت صور التقطها دون ماكولين الوعي بالحرب في بيافرا حيث حاولت امرأة هزيلة إرضاع رضيعها الذي يتضور جوعا وأطفال آخرين منهكين في الإقليم الانفصالي الذي حاصرته القوات النيجيرية.

وتحولت الصور إلى لافتات رفعها محتجون اعتراضا على الدعم البريطاني لنيجيريا ، وبعدها بأسابيع اعتبر المغني جون لينون ذلك سببا لإعادة وسام بدرجة فارس منحته إياه الملكة إليزابيث ، في عام 1972 تجسدت ويلات الحرب في فيتنام في صورة التقطها نيك أوت للصبية فان تي كيم فوك ابنة التسع سنوات وهي تركض عارية يتملكها الرعب فرارا من قصف النابالم ، وتصدرت الصورة الصفحات الأولى للصحف الأمريكية رغم تحفظات في ذلك الوقت على نشر صور عارية.

بعدها لم يخف الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون في حديث مسجل تساؤله إن كان المعسكر الرافض للحرب وراء الصورة من أجل أغراض دعائية ، لكن مصداقية الصورة ثبتت بما لا يدع مجالا للشك ، وفي عام 1993 سببت صورة التقطها كيفن كارتر لطفلة سودانية واهنة أسقطها الهزال أرضا بينما يقف نسر بالقرب منها منتظرا صدمة ورعبا فتواصل المئات مع محرري الصحيفة للسؤال عما حدث لها.

وواجه كارتر انتقادات لأنه التقط الصورة بدلا من مساعدة الفتاة ، لكن ما لم يكن معلوما حينها أنه كان قد وصل للتو على متن طائرة تحمل الطعام وأن والدي الطفلة قد وضعاها جانبا من أجل الذهاب والحصول على مساعدات.

وفازت الصورة في العام التالي بجائزة بوليتزر وبعد ذلك بثلاثة أشهر انتحر كارتر ، ومثلما فعلت صورة طفل سوريا الغريق مثلت تلك الصور نماذج لقدرة الصور الثابتة على تجسيد أزمة معقدة مستعصية في رمز بمقدور أي شخص استيعابه.

وقالت ماثيوز “الصور مجردة لا تقدم لك الواقع كاملا ، تقديم معلومات دقيقة قد يصبح صعبا حقا. الناس لا ينصتون بشكل كامل.. ويشعرون بالارتباك. الشيء الجيد في صورة أيلان أنها واضحة تماما. فيها حقيقة واحدة.”

وأزمة اللاجئين إلى أوروبا مستمرة طيلة الصيف لكن هذا الكم الهائل من المقالات الإخبارية والتقارير التلفزيونية التي تظهر المعاناة واليأس لم تكن بهذا القدر من التأثير الذي أحدثته صورة أيلان.

وقال روجرز “تشاهد اللقطات المصورة ولا تعود إليها. تضيع الذكرى سريعا في معظم الأوقات.

“لكن الصورة الثابتة تبقى أمامك.. يمكنك تأملها وتصبح تعبيرا عما يحدث في أزمة اللاجئين.”

وفي هذا السياق، استعرضت صحيفة “هافينجتون بوست” في نسختها الفرنسية، 10 صور هزت العالم.

الطفل السوري الغريق

أثارت صورة الطفل السوري إيلان شعورا بالغضب والفاجعة، بعد انتشارها الواسع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، في ظل محنة اللاجئين الذين يحاولون عبور البحر من شواطئ تركيا إلى الجزر اليونانية.

وتظهر جثة الطفل الصغير الذي يرتدي قميصا أحمر وسروالا قصيرا أزرق، وهو ملقى على وجهه وسط رغوة الأمواج المتكسرة على شاطئ يقع قرب بدروم، أحد المنتجعات التركية الشهيرة.

فتاة حرب فيتنام

هذه الصورة للطفلة الفيتامية نالت شهرة عالمية، الطفلة هي كيم فان وتم التقاط الصورة في 8 يونيو 1972، في قرية ترانج بانج الفيتنامية بواسطة المصور الصحفي الأمريكي نيك أوت.

تظهر الطفلة الفيتنامية في الصور عارية تماما، وهي تجري منطلقة في اتجاه الكاميرا وهي تصرخ من آلام احتراق جسدها، بعدما قامت الطائرات الفيتنامية الجنوبية بالتنسيق مع القوات الأمريكية بقصف قرية تراج بانج بقنبلة نابالم بعدما احتلتها القوات الفيتنامية الشمالية.

رجل الدبابة

رجل الدبابة أو الثائر المجهول، هو لقب للرجل المجهول الذي اشتهر عالميا عندما تم تصويره في خلال مظاهرات ساحة تيانانمن في الصين في 5 يونيو 1989.

الصور التي التقطت له تظهره وهو يقف أمام مجموعة مصفوفة من الدبابات، مما منعهم من التقدم. التقطها المصور جف وايدنر من وكالة “أسوشيتد برس” من الطابق السادس لفندق بكين على بعد نصف ميل.

الطفل والنسر

التقط هذه الصورة في السودان في مارس 1993، على يد المصور الأمريكي كيفن كارتر، وكانت الصورة رمزا لأزمة المجاعة في أفريقيا.

الصورة تستعرض طفلا يعاني سوء التغذية الواضح، وهو يزحف نحو معسكر الأمم المتحدة الذي كان ملجأ لضحايا المجاعة، ويقدم الغذاء في السودان، يظهر في الصورة نسر يقف على بعد أمتار من الطفل منتظرا موته حتى يتغذى على جثته.

الفتاة الأفغانية المشوهة

صورة “عائشة” وهي شابة من أفغانستان تبلغ من العمر 18 عاماً، تصدرت غلاف مجلة “التايم” الأمريكية في مايو 2010، إذ تعرضت بحكم من محكمة قبلية تابعة لحركة طالبان في أفغانستان، لقطع أنفها وأذنيها، بتهمة الهروب من بيت زوجها.

التعذيب في سجن أبو غريب

الصورة التقطت في سجن أبو غريب بالعراق، ونشرتها صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عام 2004، وتستعرض الصورة تعذيب أحد السجناء العراقيين على أيدي الجنود الأمريكيين في سجن أبو غريب.

مقتل محمد الدرة

وقعت حادثة قتل محمد الدرة في قطاع غزة في 30 سبتمبر عام 2000، في اليوم الثاني من انتفاضة الأقصى، بعدما أصيب محمد الدرة (12 عاما) بجروح في البطن. وتعرض والده جمال الدرة، لإصابات خطيرة.

والتقطت عدسة المصور الفرنسي شارل إندرلان، المراسل بقناة فرنسا 2، مشهد احتماء جمال الدرة وولده محمد خلف برميل أسمنتي، بعد وقوعهما وسط محاولات تبادل إطلاق النار بين الجنود الإسرائيليين وقوات الأمن الفلسطينية.

أسرى أوشفيتز

معسكر الإبادة الأكثر شهرة في أوروبا، معسكر أوشفيتز، فقد فيه أكثر من مليون ونصف المليون شخص حياتهم في فترة الحرب العالمية الثانية.

الصور تبين كيف تحول هؤلاء الرجال والنساء لهياكل عظمية تدل على سوء معاملة السجناء ومات الكثير من السجناء من الجوع أو الإرهاق، أو ضحايا التعذيب والتجارب الطبية.

الفتاة الأفغانية

الفتاة الأفغانية، هذا هو اسم الصورة، الصورة لفتاة أفغانية من الباشتون كان عمرها وقت التقاط الصورة 12 عاما، الفتاة الأفغانية أجبرت على ترك وطنها في أفغانستان في أثناء الحرب السوفيتية إلى مخيم لاجئين في باكستان.

التقطها المصور الصحفي الأمريكي ستيف ماكوري للفتاة في معسكر اللاجئين الأفغان في بيشاور بباكستان عام 1984، لفتت الصورة الانتباه بعد نشرها للمرة الأولى على غلاف مجلة ناشيونال جيوجرافيك في شهر يونيو 1985.

مخيمات صربيا في البوسنة والهرسك

صور سجناء مخيمات صربيا في البوسنة والتي تظهر السجناء على أنهم هياكل عظمية، صدمت العالم عام 1992، حيث شهدت البوسنة والهرسك مجزرة عام 1995 على أيدي القوات الصربية، وراح ضحيتها حوالي 8000 آلاف شخص، ونزح عشرات الآلاف من المدنيين المسلمين من المنطقة.

 

 

شاهد أيضاً

الكشف عن آخر ما قاله الطفل آلان لوالده قبل غرقه..وملياردير نرويجي يعرض استضافة مئات اللاجئين بفنادقه

وصل الطفل السوري الغريق، أيلان كردي، بقصته الحزينة إلى قمة الإثارة لمشاعر الألم والحسرة، وذلك …