الرئيسية / الرئيسية / خبر وفيديو / إيران / روحاني وخامنئي يحمّلان #السعودية مسؤولية كارثة منى وأردوغان لايتعاطف مع التصريحات المعادية لها

روحاني وخامنئي يحمّلان #السعودية مسؤولية كارثة منى وأردوغان لايتعاطف مع التصريحات المعادية لها

طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني الحكومة السعودية بتحمل مسؤولية حادثة تدافع منى والتي أدت الى مصرع 717 حاجا منهم 131 إيرانيا، داعيا الرياض إلى “أداء واجبها القانوني والإسلامي في هذا المجال”.

ودعا روحاني، بحسب ما نقلت عنه وكالة فارس الإيرانية الجمعة، النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري إلى تشكيل لجنة خاصة للبت بهذه “الكارثة” على وجه السرعة، مؤكدا أن “أولوية اللجنة إيفاد فرق الإغاثة إذا اقتضت الضرورة و إرسال طائرات الركاب إلى السعودية، والبت بشوؤن الحجاج وجرحى الكارثة ونقل الجثث إلى البلاد”.

وطالب روحاني الخارجية الإيرانية والسفارة في السعودية بدراسة أسباب وقوع الكارثة واتخاذ الإجراءات اللازمة “لإحقاق حقوق الضحايا”، داعيا “الحكومة السعودية إلى تحمل مسؤوليتها في وقوع الكارثة والعمل بواجباتها القانونية والإسلامية في هذا الصدد”.

وكان الدفاع المدني السعودي أعلن الخميس، مصرع 717 شخصا، وإصابة 863 آخرين، بتدافع في أثناء رمي جمرة العقبة الكبرى في منى، فيما أمر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بمراجعة خطط المملكة لموسم الحج بعد هذه الحادثة.

وكان المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي طالب الخميس، المملكة العربية السعودية بتحمل مسؤولية ما جرى في حادثة مشعر منى، والتعامل معها بـ”إنصاف”، مشيرا إلى أن سبب الحادثة هو “سوء” الإدارة السعودية، فيما أعلن الحداد الرسمي لثلاثة أيام في إيران.

وفي إطار حملة التصريحات التي تشنها إيران ضد السعودية، حمل رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، مسؤولية حادثة منى للسعودية، مبرزا أن قرار خاطئ للسعودية يقضي بإغلاق طريقين يؤديان إلى الجمرات، هو السبب في الحادث.

وقال المتحدث في تصريح لوكالة فارس الإيرانية، “إن عدم كفاءة الحكومة السعودية قد ثبت من قبل، عندما ارتكبت المجازر بحق الشعب اليمني خلال الشهر الحرام”.

وأضاف في تصريحه لوكالة فارس “لقد برهنت الحكومة السعودية عدم كفاءتها في إدارة مراسم الحج، وذلك نظرا لوقوع حادثتين مؤسفتين في فاصلة زمنية قصيرة بموسم الحج هذا العام، التي أدت إلى مقتل المئات”.

وشدد بروجردي  على “ضرورة أن يكون الحرم المكي آمنا للمسلمين، وأن مقتل الحجاج دليل عدم كفاءة الحكومة السعودية في حماية أرواح ضيوف الرحمن، وأضاف أنه ثبت مرارا أن السعودية تفتقر للكفاءة في إدارة مراسم الحج”.

أردوغان يرفض تحميل السعودية المسؤولية

من جهته، عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، عن رفضه تحميل السعودية مسؤولية حادث التدافع بمشعر منى يوم أمس، والذي راح ضحيته أزيد من 700 حاج، كما أشاد بالجهود التي تبذلها السعودية في تنظيم موسم الحج.

وأكد أردوغان في تصريح صحفي الجمعة، أنه “لا يتعاطف مع التصريحات المعادية للسعودية”، مبرزا أنه “من الخطأ توجيه الإتهام إلى السعودية التي تفعل ما بوسعها” لضمان حسن سير مناسك الحج”.

ونقلت صحيفة “جمهورييت” التركية عن أردوغان قوله: “يجب ألا نظلم المملكة السعودية في هذه المسألة، حيث تبذل كل ما بوسعها، وتقوم بواجباتها على أكمل وجه”، وتابع “إن اختزال ما حدث بتحميلها المسؤولية مقاربة غير صحيحة”.

ودعا الرئيس التركي النظر إلى النصف الممتلئ من الكأس، مشددا على أنه ” يمكن أن تكون هناك ثغرات في أي بلد عند تنظيم مثل هذه المناسبات”.

أوضاف في تصريحات لصحافيين ردا على سؤال حول حادث التدافع أن “إجراءات ستتخذ على الأرجح لتجنب تكرار مثل هذه المأساة”.

تركيا يمكنها تنظيم الحج أفضل من السعودية

وفي تصريح مخالف لما ذهب إليه أردوغان، قال محمد علي شاهين نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، إنه بإمكان بلاده تنظيم الحج أفضل من السعودية التي اتهمها بالإهمال في مجال السلامة، وأضاف “هذه الوفيات نتجت عن الإهمال”.

وشدد شاهين على أن “الأماكن الإسلامية المقدسة تعود إلى كل المسلمين”، داعيا الدول الإسلامية إلى الاجتماع “لإيجاد حل لمشاكل السلامة” في السعودية.

وتحدث مفتي تركيا الكبير محمد غورميز عن فقدان 18 حاجا بعد حادث التدافع.

 

شاهد أيضاً

بعد زيارة المالكي لروسيا ماهي خطة طهران الجديدة في العراق؟

/الشرق الأوسط / الجمعة – 5 ذو القعدة 1438 هـ – 28 يوليو 2017 مـ …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات