يحاول الرجل عادة اكتشاف أكثر المناطق إثارة في جسد شريكته، ولا يجهل الرجال أن المرأة كائن حساس جدا، لكنهم لا يستطيعون تفهم ذلك واستيعابه دائما، وبسبب هذه الحساسية يمكن أن تثار المرأة من أي منطقة في جسدها شريطة أن تداعب بعطف ورقة وحنان.

وهناك بالطبع درجات في الحساسية والإثارة السكسية في مناطق الجسد المختلفة فمنها ماهو بالغ الرقة سريع الإثارة ومنها ما بطيئ في الإستجابة و”حسب الظروف” كما ان هناك اختلاف بين امراة وأخرى بالطبع.

وأدناه سنجري جولة على هذه المناطق وأكثرها المناطق إثارة في جسد المرأة:

الشعر: للشعر تأثير عجيب على إحساس ومشاعر الكثير من النساء، فكل ما عليك فعله هو أن تمرر يديك بلطف على شعر زوجتك لتشعر حينها بمدى حنانك وعطفك، وتستسلم لقبلاتك وكلمات الحب التي تنهال على أذنها.

الشفاه: الشفه منطقة مثيرة للشهوة الجنسية، وقد تكون أكثر المناطق خصوصية من غيرها، حيث يرى الخبراء النفسيون إن التقبيل بين الزوجين  من الشفاه هو أكبر دليل على حجم التوافق بينهما، ولعله ليس من الغريب أن تكون القبلة من الشفاه هي المفتاح أو بداية التواصل الجنسي، لما تحدثه القبلة من تأثير كبير على عواطف الشريكين، لذا على المرأة أن تعرف كيف تثير زوجها وتضع ألوان مثيرة على شفتيها في المقابل يجب على الرجل أن يتعلم كيف يداعب زوجته من شفتيها.

الأذن: يذكر كتاب “حدائق المتعة” لكاتبه محمد الباز، أن حلمة الأذن هي ثاني منطقة إثارة جنسية في الرأس بعد الشفاه، بحسب ما أشارت إليه دراسات جنسية حديثة.

وبالتصوير الدقيق وحتى بالملاحظة البصرية وجد أن حلمة الأذن تكبر مع أي نشاط جنسي، فلمس الأذن باليد أو بالفم يخلق إثارة عند الرجل والمرأة، وهناك فئة من الرجال والنساء يصلون للنشوة الجنسية من فرك حلمة أذنهم.

الرقبة: الرقبة من الأجزاء التي يكون فيها الجلد رقيقا، وكلما كان الجلد رقيقا كانت الإثارة أعلى، لأن النهايات العصبية تتقبل بسرعة أي لمس حيث يكون الجلد رقيقا، لذا فهي من أكثر الأجزاء إثارة في جسد المرأة ويمكن للرجل أن يبدأ بمداعبة زوجته من الرقبة، لتأثيرها الكبير على مشاعر شريكته، وهذا يكون إما بالتقبيل أو بالملامسة الخفيفة.

المعصمين: لاشك أن ملامسة اليد وتدليكها يشعر الفتاة بمدى إعجاب شريكها بها، كما يشعرها بالأمان ويزيل عنها التوتر الذي يحدث قبل العلاقة.

القدمين: تقول تقارير علمية إن “تدليك بطن القدم له فعالية كبيرة في تحفيز المراكز العصبية التناسلية”، لذا تشعر بعض النساء بزيادة الرغبة الجنسية عند ملامسة وتدليك قدمهن.

وينجذب عدد كبير من الرجال بأقدام المرأة، وتزيد من غرائزه وأحاسيسه العاطفية، حتى أن بعض الحالات قد تصل إلى حد الهوس، وهو ما يسمى بـ”فتيشية القدم”.

كما أن ملامسة الرجل لقدم زوجته يجعلها تشعر بحب زوجها، واهتمامه، ويزيد من رغبتها الجنسية، لذا يجب أن لا تدع تلك المنطقة تفوتك ومتع زوجتك واجلعها تشعر أنها أميرة بين أحضانك.


حلمات الثدي: حلمات الثدي من مناطق الإثارة البالغة في النساء والكثير يعلم ذلك، فلا تهمل مداعبتهما .

المؤخرة :هذه المنطقة تختلف درجة حساسيتها من امرأة إلى أخرى ولكن هذا لا ينفي شعورها بالسعادة إذا قمت بمداعبة مؤخرتها.

الفخذين والركبة:  يحتويان على كثير من النهايات العصبية، لذا فهاتان المنطقتان من الأماكن الأكثر حساسية للمرأة إذا تم لمسهم بالعضو الذكري أو باليدين، ولكن حاول أن تتحكم بذكاء في هاتين المنطقتين حتى لا تسبب الازعاج لامرأتك من كثرة الشعور بالقشعريرة.

البظر: تختلف إثارتها من امرأة إلى أخرى سواء كان بالمداعبة باليد أو الفم، ولكن حاول أن تعرف إذا كان البظر يثير امرأتك أم لا حتى لا تزعجها. والمهبل بالطبع به الكثير من النهايات العصبية والحسية التي تجعل المرأة تصل إلى قمة النشوة بالمداعبة بالعضو الذكري من الخارج أو بالإيلاج.

لا تنس منطقة الجي سبوت لإثارة لا مثيل لها لك ولزوجتك.