الرئيسية / الرئيسية / العرب / العراق / صدمة هائلة بعد تداول مقطع فيديو لذبح طفل عمره 12 عاما على يد المعارضة المعتدلة

صدمة هائلة بعد تداول مقطع فيديو لذبح طفل عمره 12 عاما على يد المعارضة المعتدلة

 

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لمسلحين يعتقد أنهم من المعارضة السورية في حلب أثناء قطع رأس طفل في 12 من عمره لأنه “يقاتل إلى جانب القوات الموالية للحكومة السورية”.

ويظهر في أحد المقاطع خمسة رجال يحيطون بالطفل الذي بدا مرعوباً ، فيما أمسك أحدهم بقوة بشعره.

وفي فيديو آخر، ظهر الرجل نفسه وهو يقطع رأس الطفل.

ويعتقد أن عملية إعدام الطفل وقعت في منطقة حندرات في شمال حلب التي تشهد قتالاً عنيفاً.

ويوجد في منطقة حندرات مخيم غير رسمي للاجئين الفلسطينيين في عين التل، يعيش فيه نحو سبعة آلاف شخص، اضطر العديد منهم إلى النزوح.

وتحاول القوات الموالية للحكومة السورية الاستيلاء على حندرات منذ أسابيع في محاولة لقطع طريق الإمدادات عن المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة السورية في شرق حلب حيث يعيش هناك 300 ألف شخص.

وظهرت مقاطع الفيديو لقطع رأس الطفل الفلسطيني، الذي يدعى عبد الله عيسى، في وقت مبكر من صباح الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الرجل الذي ظهر في الفيديو الأول إن ” الطفل من لواء القدس، إحدى الميليشيات الموالية للحكومة السورية في حلب”.

وذكر موقع ” عنب بلدي” الموالي للمعارضة السورية أن الطفل قبض عليه في حندرات من قبل مجموعة معارضة محلية يطلق عليها اسم “نور الدين الزنكي”.

ونقل الموقع عن ياسر ابراهيم يوسف، أحد عناصر الجناح السياسي للمجموعة التي قطعت رأس الصبي – بحسب ما نشر على فيسبوك- بأنه يتم التحقيق في هذه الحادثة وأن كل من يثبت إدانته سيتم تحويله للقضاء العسكري.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومركزه بريطانيا إن “منطقة حندرات شهدت أحداث عنف شديدة بين المعارضة والقوات الموالية للحكومة السورية الثلاثاء”، مضيفاً أنه “تلقى مقطع فيديو يظهر قطع رأس الطفل”.

ونشرت منظمة العفو الدولية آمنستي تقريراً في وقت سابق من الشهر الجاري روت فيه تفاصيل مروعة لانتهاكات من قبل مقاتلي مجموعة نور الدين الزنكي من بينها خطف وتعذيب.

يذكر أن هذه المجموعة مدعومة مالياً وعسكرياً من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وتركيا وقطر وغيرها من دول الخليج في السابق.

وهذه تغريدة الداعية والخطيب الأماراتي وسيم يوسف والتي هاجم فيها الحشد الشعبي وترك القاتل والقتيل ولم يشر لهما مطلقا !!

فيما برر “شرعيا” مغرد آخر الجريمة!!تغريدة وسيم يوسف

تغريدة ذبح طفل ذبح طفل1

 

والسؤال:ماذا تبقى من أخلاقنا و”ديننا” بعد ذبح”معتدلين” لطفل عمره 12 عاما؟ وقبلها 1700شاب في سبايكر؟

بماذا تختلف المعارضة المعتدلة التي ذبحت طفلا في الـ12 من عمره عن الذين ذبحوا 1700 شاب في سبايكر؟

كم تشبه احداث اليوم عما حصل قبل عامين وقبل عقدين وحتى قبل 1400 عام ..

تاريخ من الذبح المتواصل برايات دينية والمقال ادناه هو حول المعضلة الهائلة التي نواجهها جميعا وكتب ونشر قبل عامين تماما

…..   غضب وصدمة

فيما أعرب مواطنون والمعارضة في #سوريا اليوم، عن الغضب ازاء اقدام مقاتلين معارضين على ذبح طفل في#حلب، وفق تسجيل انتشر على الانترنت الثلثاء، واعتبروه “عملا شنيعا”.
ونفذ عملية القتل المروعة التي تم تسجيلها عناصر معارضون اسلاميون اتهموا الفتى بالقتال الى جانب قوات النظام. ذبحوا طفلا في حلب… والتبرير: “خطأ فردي”

وعلق باسل الزين البالغ 25 عاما ويعمل حلاقا للرجال في حي الكلاسة التابع للمعارضة في حلب: “كيف تمكن هؤلاء من ذبح هذا الطفل؟” مضيفاً: “كان يجب ان يتم محاكمته بشكل عادل وربما استبداله مع النظام بمعتقلين معارضين عوضا عن هذا العمل الشنيع الذي يضر بصورة الجيش الحر”.

وأيّد الموقف سكان اخرون، كما اعلن رجل الدين محمد بدوي مساء الثلثاء رفضه لذبح الفتى، فيما كان يؤم المصلين في مسجد في المدينة، مؤكدا انه “عمل مجرمين، وهو لا يجوز في الاسلام”.

اقدم على ذبح الفتى عناصر من حركة نور الدين الزنكي المعارضة الموجودة في مدينة حلب وريفها الشمالي على ظهر شاحنة على طريق في حي المشهد التابع للمعارضة في حلب.

كما اتهم المسلحون في الشريط الفتى بانه عنصر في “لواء القدس” وهي مجموعة مسلحة فلسطينية تقاتل الى جانب قوات النظام السوري، وافادوا انهم اسروه في اثناء القتال شمال حلب.

لكن “لواء القدس” اصدر بيانا نفى انتماء الفتى اليه واكد انه “طفل فلسطيني اسمه عبد الله عيسى ويبلغ 12 عاماً، يعيش في منطقة المشهد مع عائلته” اللاجئة في المنطقة.

كما ادانت حركة نور الدين زنكي العمل ووصفته بانه “انتهاك انساني” واكدت انه “خطأ فردي لا يمثل السياسة العامة للحركة” واكدت توقيف الضالعين في قتل الفتى وانشاء لجنة للتحقيق واصدار حكم “باقصى سرعة ممكنة”.

كذلك ادان الائتلاف الوطني المعارض قتل الفتى الذي اعرب عن “صدمته تجاه المشاهد والتقارير المروعة”، وحضّ “حركة نور الدين الزنكي” على تنفيذ ما وعدت به والتحقيق ومعاقبة المنفذين.

كما طلب الائتلاف في بيانه: “من كافة الفصائل التابعة للجيش السوري الحر، التزاماً كاملاً بالقوانين والمواثيق الدولية، وتعاطياً جاداً تجاه أي انتهاك من أي نوع، وعدم التغاضي عن أي سلوك يتنافى مع مبادئ الثورة وتطلعات الشعب السوري الذي خرج مطالباً بالحرية والكرامة والعدالة”.

تتخذ حركة نور الدين زنكي الاسلامية المعارضة مقرا في منطقة حلب وريفها وتلقت في مرحلة ما صواريخ مضادة للدبابات اميركية الصنع، لكن هذا الدعم انتهى على ما يبدو في 2015.

وسبق ان اتهم هذ الفصيل بارتكاب انتهاكات، مع اعلان منظمة العفو الدولية في مطلع الشهر انه ضمن عدد من الفصائل المعارضة التي ترتكب جرائم حرب وانتهاكات اخرى للقانون الدولي.

في واشنطن، اكدت الخارجية انها اطلعت على تقارير في شأن الحادث “المروع”، وان احتمال مراجعة العلاقة مع المجموعة قائم.

وصرح المتحدث مارك تونر في لقاء الثلثاء اليومي مع الصحافيين: “اننا نسعى الى مزيد من المعلومات”، مضيفاً: “صراحة سنراجع باي ارتباط او تعاون مع هذه المجموعة في اثناء مضينا قدما اذا ثبتت صحة هذه المعلومات”.

..

شاهد أيضاً

هشام الهاشمي: قصص الانشقاقات بين دواعش تلعفر مزيفة وتشبه قصص المقاومة “م” قبل تحرير الموصل

#محو_الداعشية … 1.لا صحة لتقارير انقسامات أو تمرد داخل تنظيم داعش في تلعفر، ربما حدثت …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات