الرئيسية / الرئيسية / شاهد دموع فيلبس بعد إحرازه22 ميدالية بأربع مشاركات أولمبية واكتشف سر استخدامه للحجامة!

شاهد دموع فيلبس بعد إحرازه22 ميدالية بأربع مشاركات أولمبية واكتشف سر استخدامه للحجامة!

بعد إحرازه 22 ‫#‏ميدالية‬ بينها 18 ذهبية، في أربع مشاركات ضمن ‫#‏الألعابالأولمبية‬ بين 2000 و2012، أعاد ‫#‏فيلبس‬ كتابة نهاية ملحمته الأولمبية بخمس ذهبيات وفضية أحرزها في غضون أسبوع في المسبح الأولمبي في ‫#‏ريودي_جانيرو‬.

اجتمع ماضي وحاضر الأميركي مايكل فيلبس في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية في انفجار مائي أخير لسباح أكد أنه أكثر من مجرد آلة لإحراز الميداليات.

ورفع الدلفين البشري رصيده القياسي إلى 28 ميدالية بينها 23 ذهبية. فيما تبلغ ثروته حاليا حسب الفيديو 55 مليون دولار

وفي وقت يسدل فيه الستار على مسيرة ملحمية، طارد خلالها أهدافه بشراسة رهيبة، يبدو فيلبس رجل عائلة دافئ يتجه نحو حياته المستقبلية.

ولم تكن هذه الصورة التي ظهر بها فيلبس في السابق، أكان في مشاركته الأولى في سيدني 2000 عندما كان بعمر الـ15، أو في أثينا 2004 عندما نافس العملاقين الأسترالي إيان ثورب والهولندي بيتر فان دن هوغنباند.

في بكين 2008، سبح بتصميم وتركيز رهيبين حاصداً 8 ذهبيات في 8 سباقات في إنجاز غير مسبوق.

وكانت لندن 2012 الرحلة الأخيرة المفترضة لفيلبس، إذ عبر عن نيته الاعتزال والإخلاد للراحة. وعلى رغم تحقيق 4 ذهبيات وفضيتين، إلا أن فيلبس طارده شبح التحضير غير الكامل خصوصاً نتيجة خسارته سباق 200 متر فراشة أمام الجنوب أفريقي تشاد لوكلو.

وكانت ريو 2016، بحسب بوب بومان مدرب فيلبس لمدة 20 سنة، المكان المناسب ليهندس السباح نهاية مسيرته الزاخرة.

وقال بومان: «أعتقد بأنه يفكر في ذلك. يردد دوماً أنه يريد الرحيل بشروطه. بشروط جيدة وليس كمن يطرد من وظيفته».

وشهدت عودة فيلبس عن اعتزاله مطبات جديدة عندما ضبط يقود بسرعة 135 كيلو متراً في الساعة داخل نفق في ميريلاند، حيث تبلغ السرعة القصوى نصف الرقم الذي سجله السباح الخارق، وهو تحت تأثير الكحول.

وفتحت هذه الحادثة الباب أمام رحلة شخصية لفيلبس شملت إقامته في منشأة متخصصة في مجال الصدمات النفسية وعلاج الإدمان.

هناك، أعاد فيلبس الذي ربته والدته ديبي بعد طلاقها من زوجها، الاتصال بوالده المنفصل.

واتخذت العلاقة أبعاداً إضافية بعد أن رزق من خطيبته نيكول جونسون بولده البكر بومر في أيار (مايو) الماضي. وكانت جونسون وطفلها بومر في الخطوط الأمامية على مدرجات المركز الأولمبي في منطقة بارا في ريو، وهناك احتفل معهما موجهاً قبلة ناعمة لطفله الصغير.

فيما نشرت صحيفة الديلى ميل البريطانية خبرا على موقعها يفيد استخدام العديد من رياضيى البعثة الأوليمبية الأمريكية لتكنيك الحجامة الطبى لتخفيف حدة الآلام والإصابات الناجمة عن تدريباتهم مضيفة أن هذا التكنيك الذى جاء من مصر والصين وثقافات أخرى شرق أوسطية اصبح شائعا بين رياضيى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن أثبت أنه علاج ناجع للعديد من الإصابات.

و نشرت ” الديلى ميل” العديد من الصور التى تظهر رياضيين أمريكيين بعلامات حجامة واضحة على أكتافهم ومناطق أخرى من أجسادهم .

وقال “تيم بروكز” قائد فريق الجمباز الأمريكى المشارك فى الأوليمبياد أن الحجامة أفضل علاج للتخلص من الإصابة، كما أنه يسهل إستخدامه، ويمكن لأى شخص أن يطبقه على نفسه دون مساعدة الغير.

ونشرت السباحة الأمريكية الأوليمبية السابقة “نتالى كوفلين” صورا لها على حسابها بموقع “انستجرام” أثناء تعرضها لعملية الحجامة.

وأضاف ” “أليكس نودور” لاعب الجمباز الأمريكى المشارك فى الأوليمبياد أنه دأب مؤخرا على استخدام الحجامة للتخلص من إصابات وآلام، مؤكدا أنها السر الذى يجعله يشعر بصحة جيدة خلال العام الجارى، وأنها أفضل من أى وسيلة أخرى .

ونشر السباح الأمريكى الأسطورة “مايكل فيليبس” أكثر من صورة ببقع الحجامة، وعرض عملية تعرضه لها فى إحدى فيديوهاته الترويجية لمسيرته الرياضية .

 

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات