الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / عدنان إبراهيم يحذّر:العراق دمر بيد داعش السنة وداحش الشيعة وأخشى مخططا لتقسيم السعودية

عدنان إبراهيم يحذّر:العراق دمر بيد داعش السنة وداحش الشيعة وأخشى مخططا لتقسيم السعودية

عدنان إبراهيم يحذّر: هناك مخطط يحاك الآن لتقسيم السعودية بعد تقطيع العراق وتدمير سوريا
تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للداعية الفلسطيني الأصل، عدنان إبراهيم، يحذر فيه من مخططات لتقسيم وتدمير المملكة العربية السعودية.

وكان لافتا ان ابراهيم ركز على انه لم يدع لحضور مؤتمر الشيشان وانه لم يحظر، في اشارة الى ان من يخطط لتدمير السعودية هم الذين حضروا المؤتمر تنفيذا لاجندات سياسية.

لكنه لم يشر إلى موقف السعودية من الموضوع ودورها المعروف والكبير استراتيجيا في ملفات المنطقة، تخطيطا وتنفيذا ومتابعة، ولا نحسب أنه تجاهل هذا الأمر، عفوا..

وبحسب الفيديو المتداول قال إبراهيم المعروف بعدم اتساقه مع السياسات السعودية، أنه يتملكه “حدس” هذه الأيام، بأن هناك من يعد هذه الأيام من أجل المساس بالمملكة العربية السعودية، بحسب قوله.

وأضاف إبراهيم، بأن العراق دمر وحطم على أيدي “داعش” السنة و”داحش” الشيعة، معتبرا أنه لا فرق بينهما فكلاهما ارهابيا.

وتابع إبراهيم قائلا: ” سوريا انتهوا منها ودمرت، ومصر نجت بلطف الله”، داعيا الله أن تواصل النجاة وأن لاتتحطم وتغرق في حرب أهلية.

وتسائل إبراهيم قائلا: “الآن الحدس لا أدري لماذا السعودية”، على اعتبار أن هناك أمرا ما يحاك ضدها، مؤكدا أن دفاعه الآن عن السعودية لا يعني صك براءة للسياسة السعودية، مضيفا أنه لا يتكلم بالسياسة، وانما كلامه هذا من أجل الحفاظ على دين الله.

واستنكر إبراهيم ما يقوم به الماجورين، من مهاجمة بلد مسلم لمجرد ان لهم عداوة مع شخص في هذه البلد، دون أن يأخذوا في الاعتبار ما ستؤول اليه الاوضاع في هذه البلد.

كما حذر الناس من منطق تصفية الحسابات، مؤكدا أنه لم يرض بما يجري في سوريا على الرغم من أن الذي يحكمها ديكتاتورا، مؤكدا أنه من باب أولى أن لا يرضى بأن يحدث مثل هذا في السعودية، مشيرا إلى أنه قد أبرأ ذمته في هذا الأمر.

ويبدو موقف ابراهيم غريبا، خاصة وانه معروف بتبنيه منهجا، يهدف جوهريا للتصدي للوهابية والسلفية المنتشرة بدعم سعودي وخليجي في العالم، وهو ما قام به مؤتمر الشيشان، ولكن ما الذي لم يرق  في هذا المؤتمر، للشيخ عدنان؟ وهو معروف بأن علاقته طيبة مع رئيس الشيشان قادروف، هل هي مناكفةمن مناكفات الشيوخ، ام غيرة ام ماذا؟

شاهد أيضاً

عالم اجتماع إيراني:ولاية الفقيه لم تؤسلم المجتمع أنهت العلمانية فجعلت الإسلام موضع تساؤل والإسلام الشيعي هو إسلام إيراني أولا

حوار مع عالم الاجتماع الإيراني بهروز غاماري-تبريزي لم يؤد نموذج الدولة الذي وضعه آية الله …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات