أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / العراق / أبرز التعليقات على قانون الحشد الشعبي:بين اعتزاز بتضحياته ومخاوف من نسخة عراقية للحرس الثوري

أبرز التعليقات على قانون الحشد الشعبي:بين اعتزاز بتضحياته ومخاوف من نسخة عراقية للحرس الثوري

ننقل إليكم أبرز التعليقات على قانون الحشد الشعبي:بين اعتزاز بتضحياته ومخاوف من نسخة عراقية للحرس الثوري واخترنا منها ما يلي على أن نضيف إليها بين ساعة واخرى ما يستجد لدينا..فابقوا مع هذه المادة وراجعوا تحديثاتها بين فترة  واخرى
Mansour Alnasser
قانون الحشد الشعبي أصاب كثيرين جدا بالحرج
.. كان “الله” في عونهم !
Jaafar Alnasrawyلحد يزعل ….
الحشد لو يصير جيش احسن من ان يصير هيئة مستقله حاله حال السجناء السياسيين والمدري شنو والمدري منو من الهيئات اللي تعرفوها وتعرفون شلون استفادت احزاب السلطة منها …
الحشد قوة عسكرية من العراقيين فالافضل نخلي واحدهم تسميته جندي لو شرطي احسن من نخلي اسمه صدري او بدري لو سيستاني لو ….
الحشد وطني ودافع عن ارض العراق وقاتل اﻻرهاب وانطى تضحيات ..فنخليه يرفع علم العراق احسن من ان يرفع علم ثاني ….
الحشد خوش ولد بس ان نسن قانون ننطيهم بي الحق باستعمال القوة والسلاح عند الضرورة ……باجر من تخلص تره يردون على اليتظاهر على الحكومة الفاسدة ويطلقون عليه النار علبو هاي ضرورة ….
الحشد ماعدهم مانع يروحون للموت من اجل العراق بس هسه منو القائد مالته مرجعيته الدينية لو الحكومة …وافرضوا فرضا فرضا ….
فرضا اكول باجر اﻻنتخابات جابت حزب علماني وصار رئيس الحكومة منه وكال للحشد تعالو اجرسولي منتجع اريد ابنيه بالحبانيه كمكان سياحي يروحون لو المرجعية تكول …حرومس …….
فلا تقعون في الفخ …..
خلوهم وي الشرطة اﻻتحادية او وي الجيش لو وي قيادة مكافحة اﻻرهاب ….افضل …..لو هاي اسماء ماتشرف واحد ملبي نداء المرجعية ان ينتمي الها …….ولازم يصيرله علم وحده ….
واخيرا ….شنهو اخيرا ….هي انلاصت بعد …
وتاه رجلها من حماها …….
صدك منو رجلها الحكومة لو المرجعية
وفق النظام الديمقراطي التعددي الفيدرالي العراقي بالدستور ؟؟؟؟؟

Ahmed Abbas Mahmood

أستاذ عمار …متاجرة على حقوق أفراد الحشد الذي لا أحد يختلف عليها مكافئة للتضحياتهم الجسيمه. .ولكن الخشية في إقامة مؤسسة عقائديه للحماية فكره سياسيه وبعدها الخشية تضاف حرس الإقليم السني المتوقع مضاف للبيشمركه. .دوله فيدراليه بثلاثة جيوش. .بالاضافه للشعارات ذاهبون للحلب وصنعاء بعد الموصل .مره اخرى هذا لايعني الوقوف بالضد من شباب الحشد الفقراء الأبطال وحقوقهم

‏النائبة عن التحالف الكردستاني:الآ طلباني تصويتنا اليوم على قانون الحشد هو جزء بسيط نقدمه للذين صانوا وحموا ودافعوا عن العراق بكل مكوناته

Ayad Hussien Anber
الإنجاز الكبير لإقرار قانون #الحشد_الشعبي هو كسر قاعدة التوافقات والعودة إلى حسم مشاريع القوانين بالتصويت بالأغلبية داخل مجلس النواب، وضمان حقوق شهداء وجرى الحشد الشعبي.
بيد أن إقرار قانون #الحشد_الشعبي، يجعل قوى التحالف الوطني أمام تحدي كبير وخطير؛ ألاّ وهو مواجهة عناوين الجماعات المسلحة وكيف يمكن مواجهتها.
– الأكثر خطورة هو أن القوى الطائفية تعيد إنتاج نفسها من خلال الجدل بشأن هذا القانون، وهذا تمهيد للانتخابات القادمة، يجب عدم الانخداع بخطابات أبطال الإعلام المتناقضة..

محمد الأخرس

هناك شعور طاغ لدى الشيعة بأنهم انتصروا ومن حقهم أن يفرضوا رؤيتهم. وهناك ، بالمقابل، شعور مماثل لدى السنة بأنهم في طريقهم للهزيمة وهم يحاولون قدر الإمكان الفوز بأي حل تسووي يحفظ كرامتهم. من يقف وراء السنة يبدو أنهم عجزوا عن المطاولة، خسائرهم المالية الكبرى جعلتهم يتراجعون شيئا فشيئا في حين أن من يقف وراء الشيعة يتقدمون يوما بعد آخر. لهذا أصر الشيعة على القانون من دون اتفاق مع الشريك. لكأنهم يقولون ـ هذا الموجود ..يعجبك يعيجبك ما يعجبك طك راسك بالحايط. لدي شعور أن هذا ما راود التحالف الوطني اليوم وهو يصوت. شعور انفعالي بانتصار لا ندري بأي طعم سيكون
عمار السواد

إجماع سياسي شيعي داخل مجلس النواب على قانون الحشد، هذا كان متوقعاً بعد الاتفاق الأخير بين السيد الصدر وقادة فصائل الحشد قبل حوالي الشهر، غير المتوقع أن يصبح معيار قبول او رفض القوانين حدود ما تسببه من غضب في صفوف الخصوم، وهذا أمر غير صحيح ينطلق من رغبة فرض الانتصار المذهبي على الاخرين.
أما مشكلة ساسة السنة معه فهو حصتهم منه، حتى لو أخفوا ذلك بمزاعم انتقاد الـ”مليشيا”، هؤلاء دائما يقومون بذلك، ناهضوا الجيش والان يتمسكون به، وسيفعلون الأمر ذاته مع الحشد حين يستجاب لدعائهم او حين يضطرون، وخلفهم جمع من اصحاب الخطاب الذي ساهم بخراب المدن.
باختصار، ان الحشد لم يصبح جزءاً من المؤسسات الامنية الرسمية، إنما مؤسسة مستقلة، بحسب نص القانون، ونحن بين رؤيتين طائفيتين، الاولى حوّلت الحشد غاية، والثانية تريد حصتها في الخفاء، وتقيم الدنيا انتقاداً في العلن!
إنها اللادولة

سعد جاسم
اسامة النجيفي حاول اليوم الطعن بقانون الحشد من خلال اتهام الاغلبية الشيعية باستغلال تفوقها العددي في البرلمان لتمرير القانون
وقال ان دكتاتورية الاغلبية فرضت ارادتها على الاقلية التي كان يقصد بها المكون السني
رغم ان حكم الاغلبية هي اهم ركيزة من ركائز اي نظام ديمقراطي ولا يوجد في النظام الديمقراطي مفهوم يسمى التوافق او الشراكة التي تستعين بها بعض الديمقراطيات لغرض مواجهة احداث مؤقتة او بعض القرارات المصيرية للبلد مثل تغيير او تعديل الدستور واعلان الحروب التي نصت عليها اغلب دساتير العالم ان تحصل على الاغلبية المطلقة او الثلين من مجموع البرلمان لغرض تمريرها
علما ان مجموع النواب الشيعة المصوتين على القانون هم 142 نائب فقط وبذلك فان مجموع اصواتهم غير كافية لاقرار القانون
لكن تصويت 62 نائب من الاكراد والسنة الاحرار الذين لا يرتبطون بأي اجندة دولية او اقليمية هي من حسمت الامر لصالح اقرار القانون وبذلك يعتبر الحشد الشعبي قانون اشبه ما يكون صدر بتوافق جميع مكونات الشعب عليه.

Mohannad Alghazy
4 hrs ·

ماطول الكل حجه بالمدح او الذم على قانون الحشد الشعبي
هسه اني راح أسولف سالوفه
الغرض من القانون هو تذويب الفصائل المسلحة (اسلامية، عشائرية .. الخ) او التشكيلات العسكرية او الأجنحة العسكرية للأحزاب او المليشيات مو مهم شنو التسمية
تذويبها بجهة واحدة تسمى هيئة الحشد
فيتم الغاء المسميات والرايات
سؤالي هنا
هل ستتنازل الفصائل عن راياتها وتسمياتها وعناوينها
هل قادة الفصائل سيرتضون ان يكونوا خارج القيادة المباشرة لمقاتليهم أو ان يكونوا تحت امره قائد اعلى
اتذكر في لقاء مع احمد الاسدي اجاب عن سؤال تجاه كتائب حزب الله
قال نحن ليس لدينا إشراف على الفصائل ولا هي تأتمر بأوامرنا لكن لهذا الفضيل مثلا لواء في الحشد هو تحت قيادة الحشد
هل سيحل السيد مقتدى الصدر سرايا السلام ويعلن انه قد تم تذويبها ضمن الحشد
والصدر هنا مثال ينطبق على جميع الفصائل
والجهه التي ستعلن انها لاتزال تستمر بامتلاكها فصيل عسكري كيف سيتم محاسبتها
وتلك الفصائل التي تقاتل في سوريا ماهو حكمها

انا اتصور ان هذا القانون لايمكن تطبيقه باي شكل من الأشكال في الوقت الحالي على اقل تقدير
رجاءا لحد يكلي كلام من باب هذوله ضحوا بنفسهم وارواحهم
اتصور احتكاكي بجميع الفصائل خلتني اعرف هذا الشي اكثر من غيري
اني دا احجي على موضوع سياسي بحت

Zeiad Al Dolaimy

زعل اتحاد القوى
يشبه زعل العصفور عن بيدر الدخن .
في نهاية المطاف سيجد المواطن السني نفسه شيعيا بارادته الكاملة لاجل الحياة والسلام .
لم يعد هناك مجالا للمغامرة والمتاجرة بدماء الناس ومصالحهم وحياتهم .
هذه فرصة اخيرة للجانب السني المنهزم للبقاء امام الجانب الشيعي المنتصر والذي يتخلى باخلاق فارس نبيل عن شروط الجانب المنتصر في الصراع لاجل التزامات اخرى سندركها كمجتمع سني في المستقبل .
التشكيلات السنية المنضوية تحت قيادة هيئة الحشد الشعبي والمشمولة بقانون الحشد الشعبي الذي صوت عليه في البرلمان العراقي .
________________________________
1- لواء عامرية الصمود بقيادة العميد خميس العيساوي
2- لواء درع الفلوجة بقيادة العقيد الركن ماجد المحمدي وباشراف عيسى الساير العيساوي قائد حماس العراق – فرع الفلوجة وقائممقام المدينة ويتضمن افواج عيفان العيفان ومنير العيفان وفوج الحصي وفوج النساف
3- قوات نخوة النشامى بقيادة الشيخ رافع الفهداوي
4- قوات “النوادر” بقيادة الشيخ عبدالرحيم الشمري
5- فوج بيارق العراق (حشد السبعاويين) بقيادة الشيخ مقداد الشيخ فارس العبدالله السبعاوي
6- تجمع احرار الفرات بقيادة عبد الله الجغيفي
7- قوة درع الجزيرة بقيادة العقيد مزهر البيلاوي
8- حشد عشائر شمال الرمادي بقيادة اللواء طارق العسل
9- حشد عشائر الجبور في محافظة نينوى بقيادة محمد الجبوري
10- فوج الشهيدة امية الجبارة العسكري بقيادة ونس الجبوري
11- فوج التآخي بقيادة ياسين حسين المصلح الجبوري
12- فوج الطنايا بقيادة الشيخ حمود المياح
13- فوج البو طعمة بقيادة مهدي صالح الجبوري
14- لواء صلاح الدين بقيادة عشم السبهان الجبوري
15- فوج أحرار الكرمة بقيادة العقيد محمد مرضي الجميلي وفوج صرخة الحق بقيادة العقيد جمعة الجميلي التابع للواء 30 في الحشد الشعبي بقيادة ابو عبدالله الفهداوي
16- التشكيل الاول لمقاتلي عشائر الرمادي بقيادة العميد احمد عبد الله البيلاوي
17- لواء كرمة الفلوجة بقيادة الشيخ جمعة فزع علي الجميلي
18- حشد ابناء الغربية بقيادة العقيد جمال شهاب المحلاوي
19- كتائب الشيخ علي النمراوي بقيادة علي عبد فريح
20- الحشد العشائري المنصور بقيادة العقيد صدام كرب السمرمد
21- حشد جنوب الموصل بقيادة الشيخ نزهان الصخر اللهيبي
22- ‏فوج‬ ‫‏صقور‬ صحراء‬ ‫‏الرطبة‬ بقيادة الشيخ‬ شاكر ابو ريشة
23_قوة حشد التحدي بقيادة الشيخ وطبان الرماح
24_قوة حشد عشيرة الجبور بقيادة الشيخ خالد الصباح
25_قوة حشد الدليم المحامدة بقيادة الشيخ كهلان الحاصود
وهناك تشكيلات كثيرة سنية لم تعرف لحد الان تمسك الارض بعد التحرير ولابد من قانون ينضمهم ويضمن حقوقهم .
….

صفاء ابراهيم

النواب السنة الذين صوتوا مع إقرار قانون الحشد الشعبي أحد عشر نائب من السنة مع تطهير أرض العراق من دنس داعش الإرهابي اللقيط. تطهير محافظات السنة السؤال لأهل السنة حصرآ هؤلاء ؟

ممثليكم في مجلس النواب العراقي ما هو جوابكم وردكم على من يمثلكم الذين لم يصوتوا وهم بالعشرات أضعاف مضاعفة لهذا العدد الذين صوتوا مع إقرار قانون
الحشد الشعبي 1- أحمد الجبوري 2- بدر محمود فحل الجبوري  3- عبد الرحمن اللويزي  4- عبد الرحيم الشمري  5- علي المتيوتي  6- غازي الگعود  7- العاگوب
8- يحيي العيثاوي 9- عبد العظيم العجمان 10- سعدون الدليمي  11- مشعان الجبوري

سلام الحسيني

ماحدث اليوم من تصويت للبرلمان بالاغلبية الشيعية على قانون الحشد الشعبي لايعني بالضرورة انتصار الشهيد ولا البطل المقاتل بل للامر اتجاهات بعيدة تتعلق بالمصلحة السياسية للكتل المصوتة بمعنى ان الضجة التي رافقت القانون هي بالاساس العوبة سخيفة خبيثة ولربما البعض يتسائل عن الاسباب التي دفعتني للكتابة سأوجز لكم بعض المفاهيم ومنها :-
١- ضحايا الحشد الابطال هم ورقة أُستخدمت بشكليات سمسرة سياسية لعينة من قبل المصوتين وعيونهم ترنو صوب الانتخابات المقبلة وكأن الامر أنجاز شيعي بحت اذ ان التصويت ذو ملامح سياسية لعينة تتاجر بدماء ابنائنا الشهداء والجرحى وكل مايتعلق بتضحياتهم
٢- لمجرد التصويت بالصبغة الشيعية على القانون يعني اذكاء لغة الطائفة من جديدة على حساب (الهوية الوطنية) التي لازالت مغيبة بالعمد خدمةً لبقائهم اكبر قدر ممكن بالسلطة وانجاز مثل هذا هو نقطة مهمة تُحسب للاعب الطائفي
٣- غياب التوافق السياسي على القانون يعني شرخ جديد كان قد رُقع نسبياً في الاونة الاخيرة بين الشيعة والسنة وسيفضي لا محالة الى مزيد من الضغط الداخلي بشتى انواع الاجرام السياسي ( تفخيخ – كاتم – سلب – جثث مجهولة الهوية) وليس هناك من ضحية سوى انت وانا
٤- سيضمن هذا القانون للكثير من المسلحين الذين هم بالاساس لديهم ملفات جنائية او سلوك عدائي للمجتمع من قبيل حمايات النواب والعاملين بالمنطقة الخضراء زجهم في قانون يقنن لهم اعمالهم بغطاء شرعي قانوني
٥- القانون يضع الحشد الشعبي تحت سلطة رئيس الوزراء حصراً اي انه خارج سلطة الدفاع والداخلية بمعنى ان الهيكلة الجديدة ستؤوسس لمنظومة امنية جديدة وبالتأكيد سلطتها ستكون اعلى قدراً وشأناً من القوات الامنية الرسمية ولربما سيخلق نزاع سلطوي امني وتداخل صلاحيات في حال تغيير رئيس الوزراء ومن يضمن ان هذا المنصب للشيعة ليوم القيامة ؟؟!!
٦- الصفحات الافتراضية في مواقع التواصل التي انشغلت في الترويج للقانون غالبها مدفوع الثمن سلفاً مستفيدة من الدفع بإتجاه تضليل الرأي العام وتحجيم وعيهم في خلق نوازع طائفية منتقمة من الاخر الذي لايريد التصويت على القانون وهذا ليس صحيح بالمطلق ومن حق الاخر المعترض ان يتسائل عن فحوى القانون والبت بنقاشه لانه جزء من نتاجات القوانين المشرعة
٧- لكل منا وجهة نظر وليس بالضرورة ان اكون صائباً في رأيي
Hamed Majeed Fara

شكرا صديقي د عبد الحميد الصائح
قرأت موضوعك عن الحشد الشعبي ..حيث تحدثت فيه عن شباب عراقيين من ابناء جلدتك الجنوب العراقي هبوا وانتخوا وايقنوا ان الجود بالنفس اقصئ غاية الجود..واخيرا كانت قوافل الشهداء ..والقطع واليافطات السوداء تطرز شوارعنا..ان الذين علقوا عليك وشتموك..واغاضوك ﻻ يعرفون عراقيتك..ﻻيدركون انت تكتب عن مستقبل اجيال من المتطوعين الشباب وعوائلهم وضمان مستقبلهم..هل يموتون جوعا..انت تكتب لﻻنسان العراقي خارج الجغرافيا والتاريخ سياسيا ام جغرافيا..انت ايها ابشاعر العراقي الفذ..لنقرا عمودك حتئ نتلمس عراقيتك ووطنيتك..مهما قالوا فالصحافه والصحفي موقف مشرف..انا كتبت وانت كذلك..ﻻننا شعرنا بخسة الذين باعوا العراق ..وراهنوا علئ داعش..لكن وما رميت اذ رميت ولكن الله رمئ..وجاء الحشد وغسل اديم اﻻرض العراقيه مهبط الرساﻻت ومهد الحضارات من رجس ونجاسة القادمين على ظهور الخونه ..ووالمتواطئين..والعمﻻء..دمت قلما شريفا..شجاعا عراقيا شاعرا تتحسس معاناة ابناء شعبك العظيم..وادعوا اصدقائي للذهاب لصفحتك لقراءة موضوعك …..

رضا الشمري
6 hrs ·

في صفحتين، اقر “على عجل كما يبدو” قانون الحشد الشعبي، التصور الحكومي – السياسي الافضل لمشكلة عانى منها الحشديون قبل غيرهم.. الوضع القانوني لالاف المقاتلين الذين اسندوا القوات المسلحة العراقية في اضعف اوقاتها، ومنعوا الدولة من الانهيار في نهاية عهد المالكي.
لكن التصور الحكومي – السياسي الافضل، ليس بالضرورة التصور الافضل فعلا، برأيي كان الحل الافضل لمشكلة هؤلاء الجنود، هو دمجهم في الجيش والقوات المسلحة الاخرى، واذابتهم في المؤسسة العسكرية العراقية، حينها، سيكون هذا تعويضا ملائما لهم من جهة، وضمانا لعدم ظهور جهات مسلحة “مستقلة” تخضع شكلا للقائد العام للقوات المسلحة، وعمليا لقادة الفصائل.
الدمج في الجيش، بعد التاهيل المناسب من دورات وما الى ذلك، كان سيرضي الجنود وهم الغالبية العظمى من قوات الحشد، لانه سيوفر لهم غطاء قانونيا، ورواتبا، وتعويضات عن الاصابة وتقاعدا ورواتبا لذوي الشهداء، لكنه كان سيغيظ القادة بالتاكيد، الذين لن يرضوا برتب عسكرية متدنية، فضلا عن كونهم جزءا من المنظومة، وليس قادة المنظومة الذين يديرونها وفق الاجندة الخاصة بهم.
هذا القانون، لن يقدم حلا سريعا لمشكلة الحشد، لكنه معالجة اعتادت عليها الدولة العراقية بتغطية المشاكل بدلا من معالجتها، ومنح الحصص للكبار، الذين يتاجرون بدماء البسطاء، كما ان المعترضين عليه – او جزءا كبيرا منهم – يعترضون بدون ان يفكروا بوجوب تقديم حل حقيقي وتعويض معنوي ومادي للمقاتلين والشهداء والجرحى.
المشكلة الحقيقية، ان الدولة تعرف تماما الحلول الجذرية، لكنها اضعف من فرضها، وهي تكتفي بحلول شكلية قد تطبق بشكل فعلي وكامل مستقبلا، اما الان، فالكل سيطبق الجزء الذي يحلو له من القانون، وكلما كانت قوتك اكبر، كلما كان الجزء الذي يطبق يتماشى مع مصلحتك اكثر، ولو كانت الدولة قوية، لما كان هناك اي اعتراض على شكل القانون، وفي الحقيقة، لما كان هناك حاجة للقانون من الاساس، او الحشد اصلا.
مع هذا، فان ادراج الفقرات التي تحظر العمل في السياسة، او الارتباط بجهات سياسية، والسقف الزمني الذي يمهل كل الفصائل مدة معينة لانضمام مقاتليها ضمن قوات الحشد، قد يكون تمهيدا لضم مقاتلي هذا التشكيل ضمن صفوف القوات المسلحة العراقية، ورفع الشرعية عن القوات المسلحة التي تقودها الحركات والاحزاب.
كل مافي الامكان الان، الامل بان الفقرات التي يتضمنها القانون ستطبق كاملة، وان الاجندات والارتباطات السياسية ستكون خارج الحشد، وان الفصائل ستتخلى عن مسلحيها لصالح الدولة، وهذا في الحقيقة ليس املا، وانما اقرب الى الفانتازيا.

شاهد أيضاً

حسن ناظم حول فوز سعيد الغانمي بجائزة الشيخ زايد: العراق لم يكرم هذا الباحث الكبير فيما قدرت الثقافة العربية أعماله

قراءة رائعة.. مبهرة وممتعة لتجربة كبيرة..كنت اقرأ وانا أكاد أرى نفسي..تبزغ ولعشرات المرات من بين …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات