أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / العراق / خزعل الماجدي: قصيدة أعداؤنا المرحون

خزعل الماجدي: قصيدة أعداؤنا المرحون

القصيدة 338 من أحزان السنة العراقية / خزعل الماجدي
3 / 12 / 2006
أعداؤنا المرحون

ظهر أعداؤنا من كل الجهات بعد أن أيقظتهم أبواقنا
ظهروا بعد أن دسنا الزهور بأقدامنا
ظهروا بعد أن أشعلنا النيران في حقولنا
ظهروا بعد صبغنا وجوهنا بالخطوط الملونة ولوّحنا بالرماح
ظهروا بعد أن قطعنا رؤوس أبنائنا المنشلغين عن الحرب وعلّقناها على الأسوار
ظهروا بعد أن حبسنا الغيوم بسلاسلنا
ظهروا بعد أن أهلنا التراب على أهلنا الفارين من طبولنا
ظهروا بعد أن أسكتنا النبض الإلهي الذي فينا
ظهر أعداؤنا بعد أن لطخنا راياتنا بالدم
ظهروا بعد أن ملأنا أكياس الخبز بالعتاد

ظهروا بعد أن بنينا قصور ألف ليلة ونشرنا حولها الأكواخ
ظهروا بعد أن بنينا المساجد الفاخرة ودخل اليها المصلون بملابس رثّةٍ وخرجوا منها بأحزمة ناسفةٍ
ظهروا بعد أن لامسنا أطراف السماء بصواريخنا
ظهروا بعد أن حجبنا الشمس بغبار حروبنا
ظهروا بعد أن ملأنا أفواهنا بالهتافات
ظهروا بعد أن ملأنا شوارعنا باللافتات
ظهر أعداؤنا أقوياء بعد أن مزقنا ظهور بعضنا
ظهروا لامعين بعد أن غبّرنا وجوهنا بالتراب
ظهروا واقفين بعد أن أحنينا رقاب شعبنا للتماثيل في الساحات
ظهروا ضاحكين بعد أن قضينا حياتنا بالنحيب
ظهروا حكماء بعد أن أفسدنا عقولنا بالشعارات
أعداؤنا الواقفون على الأبواب
لم يعودوا فكرةً أو وهما
بل هم اليوم يقفون عند حدودنا وينظرون لما نفعل كل يوم
واضحين أكثر مما يجب
جاهزين أكثر ممايجب
ولايملّون من طرق أبوابنا
أما نحن ففي جحورنا نخاف من بعضنا
وأنهار سوداء تجري بيننا.

شاهد أيضاً

الماجدي: متصوفة العراق يمثلون روح الإسلام..والسرَّ الحقيقي للقرآن

أزاميل/ متابعة: قدم الدكتور خزعل الماجدي في (لاهاي) في هولندا المحاضرة الثانية و العشرين من سلسلة …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات