أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / عطوان:ليس هذا وقت الاحتفال ومن باع حلب هو المسؤول فلا تسألوا أين تركيا والسعودية لأنهم تركوكم

عطوان:ليس هذا وقت الاحتفال ومن باع حلب هو المسؤول فلا تسألوا أين تركيا والسعودية لأنهم تركوكم

عبد الباري عطوان

“اليوم ليس يوم الاحتفال ولا الشماتة ولا العيب..بل يوم التسامح وبناء حلبالجديدة” هكذا دعا الإعلامي الفلسطيني عبد الباري عطوان للتسامح، وقال لا تسألوا اين تركيا ولا أمريكا..ولا اين السعودية أو قطر أو الأمم المتحدة.. ولا اين مجلس امنها.. ولا اين أوروبا.. فلن يجيبكم احد.. لانهم تركوكم تواجهون مصيركم وحدكم.. ومعهم كل شيوخ الفتاوى الطائفية وفتنها.

وهو الامر الذي اعتبرته مواقع طائفية سنيا، اننه تجاهل “للفظائع التي ارتكبت في حلب ومتغاضيا ان العدوان على السوريين تشنه القوات الروسية والإيرانية وميليشيا حزب الله وميليشيات شيعية اخرى”.

واعتبرت أن جمّل مقاله حين قال: ليس هذا وقت الاحتفال.. فلم ينتصر احد، والهزيمة للجميع دون أي استثناء.. فالضحايا هم أهلنا أيا كانوا في سورية، في أي معسكر يقفون.. حلب مدينتا، والدمار الذي أصابها سيظل شاهد على المؤامرة ضد شعب يملك الجينات الحضارية والامبراطورية”.

وتحدث عن خذلان حلب قائلا: الذين خذلوا حلب.. وتخلو عنها في ذروة ازمتها.. وباعوا شعبها وعدالة مطالبه، وتآمروا مع الاستعمار الغربي الذي لا يرد لهذه الامة، وهذه العقيدة الا الدمار.. هؤلاء الذين يتحملون المسؤولية الأكبر عن الموت والدمار والخراب.. وهؤلاء هم الذين يجب ان يحاسبهم الشعب السوري وكل الامة العربية.

عطوان:السوريون تعرضوا لاكبر خدعة بالتاريخ ويجب محاسبة من حرض وصمت ونسي عاصفة حزمه

ودون أن يذكر جرائم الأسد وحلفائه تساءل ملمحا لدول الخليج: كيف صدق أبناء الشعب السوري تجار الديمقراطية، وحقوق الانسان، والعدالة الاجتماعية، والحريات المزورين الذين حرموا شعوبهم من كل هذه القيم، وحولوا سورية الى ميدان للفتنة الطائفية والعرقية لاشفاء غليلهم، والتنفيس عن احقادهم، ونزعاتهم الانتقامية.

عطوان:الأسد وبوتين أبرز الرابحين من فوز ترامب وإيران بين بين..والسعودية كانت تفضل كلينتون

وواصل: حلب اوصلها الى هذه الكارثة الإنسانية غير المسبوقة في التاريخ الحديث امراء الفصائل، الذين كانوا يتطلعون الى السلطة ومغرياتها والمال الحرام القادم من عواصم الهوان والذل، وباتوا “أدوات” في يد من يدعم ويريد الدمار والخراب لهذا البلد الكريم العزيز، وأهله الذين فتحوا قلوبهم قبل بيوتهم لكل من هو عربي ومسلم يبحث عن الملاذ الآمن، وتعايشوا مع بعضهم البعض دون تفرقة او تمييز، وخاضوا كل حروب الامة ضد الاستعمار، والغطرسة الإسرائيلية، وقدموا مئات الآلاف من الشهداء.

وهاجم عطوان الدول التي دعمت المعارضة قائلا: لا تسألوا اين تركيا.. ولا اين أمريكا.. ولا اين السعودية.. ولا اين قطر.. لا تسألوا اين الأمم المتحدة.. ولا اين مجلس امنها.. ولا اين أوروبا.. فلن يجيبكم احد.. لانهم تركوكم تواجهون مصيركم وحدكم.. ومعهم كل شيوخ الفتاوى الطائفية وفتنها.

وإليكم نص المقال:

ليس هذا وقت الاحتفال.. فلم ينتصر احد، والهزيمة للجميع دون أي استثناء.. فالضحايا هم أهلنا أيا كانوا في سورية، في أي معسكر يقفون.. حلب مدينتا، والدمار الذي أصابها في شمالها وجنوبها، شرقها وغربها.. سيظل شاهد على المؤامرة التي استهدفت هذا البلد العربي والمسلم وشعبه لانه يملك الجينات الحضارية والامبراطورية، وارثا انسانيا يمتد لآلاف السنوات.

الذين خذلوا حلب.. وتخلو عنها في ذروة ازمتها.. وباعوا شعبها وعدالة مطالبه، وتآمروا مع الاستعمار الغربي الذي لا يرد لهذه الامة، وهذه العقيدة الا الدمار.. هؤلاء الذين يتحملون المسؤولية الأكبر عن الموت والدمار والخراب.. وهؤلاء هم الذين يجب ان يحاسبهم الشعب السوري وكل الامة العربية.

كيف صدق أبناء الشعب السوري تجار الديمقراطية، وحقوق الانسان، والعدالة الاجتماعية، والحريات المزورين الذين حرموا شعوبهم من كل هذه القيم، وحولوا سورية الى ميدان للفتنة الطائفية والعرقية لاشفاء غليلهم، والتنفيس عن احقادهم، ونزعاتهم الانتقامية.

 ***

نراهم يديرون وجههم عن حلب، وعن المستغيثين من أهلها المخدوعين، المحاصرين المجوعين، هم وسيدهم الأمريكي، الذي يجيد فن الخداع والكذب والتضليل وبيع الوهم.

حلب اوصلها الى هذه الكارثة الإنسانية غير المسبوقة في التاريخ الحديث امراء الفصائل، الذين كانوا يتطلعون الى السلطة ومغرياتها والمال الحرام القادم من عواصم الهوان والذل، وباتوا “أدوات” في يد من يدعم ويريد الدمار والخراب لهذا البلد الكريم العزيز، وأهله الذين فتحوا قلوبهم قبل بيوتهم لكل من هو عربي ومسلم يبحث عن الملاذ الآمن، وتعايشوا مع بعضهم البعض دون تفرقة او تمييز، وخاضوا كل حروب الامة ضد الاستعمار، والغطرسة الإسرائيلية، وقدموا مئات الآلاف من الشهداء.

اليوم ليس يوم الاحتفال، وانما يوم التسامح.. يوم الغفران.. يوم المصالحة الوطنية، والترفع عن كل الأحقاد والثأرات.. اليوم هو يوم الاستفادة من الدروس المؤلمة والتطلع الى الامام الى المستقبل.. الى إعادة الاعمار الإنساني قبل الاعمار الحجري حتى تنهض سورية الجديدة المتصالحة من وسط الدمار والخراب ولكل أبنائها على ارضية المشاركة والتعايش والغفران والمحبة.

لا تسألوا اين تركيا.. ولا اين أمريكا.. ولا اين السعودية.. ولا اين قطر.. لا تسألوا اين الأمم المتحدة.. ولا اين مجلس امنها.. ولا اين أوروبا.. فلن يجيبكم احد.. لانهم تركوكم تواجهون مصيركم وحدكم.. ومعهم كل شيوخ الفتاوى الطائفية وفتنها.

اليوم ليس يوم الشماته.. ولا يوم العتاب ولا تبادل الاتهامات.. اليوم هو يوم البدء في تضميد الجراح.. النفسية قبل الجسدية.. وترميم الشروخ الغائرة بفعل ستة أعوام من التحريض والخداع والتأليب على الاخر، ابن البلد الواحد.. والعقيدة الواحدة.

 ***

من خدع حلب وأهلها والشعب السوري كله هم من خدعوا العرب قبل مئة عام وجزأوا بلدانهم.. وقدموا فلسطين واقصاها هدية للعصابات الصهيونية، ونحن لا نتحدث هنا عن “الدمى” التي سهلت تنفيذ اتفاقات “سايكس بيكو” الأولى، وكادوا ينجحون في تطبيقها في صيغتها المحدثة الثانية.. هؤلاء “النواطير” الذين لا يسعون الا الى متعهم وبذخهم.. ولا تهمهم هذه الامة وعقيدتها من قريب او بعيد.

كنا.. وما زلنا.. وسنظل مع سورية الموحدة.. المتعايشة.. ومع أهلها بجميع طوائفهم واعراقهم ومذاهبهم.. ونحن على ثقة ان الشعب السوري المبدع الخلاق المتسامح سيتحاوز كل المحن.. وينهض مجددا من وسط الركام ويعيد بناء بلده.. ويفاجئنا بسورية ديمقراطية جديدة مختلفة، دعائمها العدالة الاجتماعية والحريات واحترام حقوق الانسان، تستعيد دورها ومكانتها إقليميا ودوليا.. والأيام بيننا.

شاهد أيضاً

رجال الدين بعين نيتشه: أنهم دعاة عنف لأنهم مشلولون أمام العالم وغير خلاقين ويخافون الحرية

إلى رجال الدين في سوريا: هل كان نيتشه محقاً؟ بقلم نبراس شحيد يبدو غريباً للوهلة الأولى …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات