أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / حاشية الملك سلمان في جولته الآسيوية تتجاوز الألف شخص وتم شحن 460 طنا من تجهيزات الزيارة

حاشية الملك سلمان في جولته الآسيوية تتجاوز الألف شخص وتم شحن 460 طنا من تجهيزات الزيارة

وصل العاهل السعودي، الملك سلمان، أمس الأربعاء، إلى إندونسيا، أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان، في زيارة رسمية، ورافقته حاشية من ألف شخص تقريبا.
وتم شحن نحو 460 طنا من التجهيزات للزيارة العاهل السعودي، من بينها سيارات مرسيدس ليموزين، وسلالم متحركة لنزوله من الطائرة.
ونقلت معظم المعدات إلى جزيرة بالي، حيث سيمضي إجازة بعد زيارة تستمر ثلاثة أيام.ورافق الملك سلميان في أول زيارة له إلى إندونسيا حوالي ألف شخص من بينهم أمراء، ووزراء، كما تم شحن نحو 460 طنا من التجهيزات للزيارة، من بينها سيارات مرسيدس ليموزين، وسلالم متحركة لنزول الملك من الطائرة.
ونقلت معظم المعدات إلى جزيرة بالي، حيث سيمضي إجازة بعد زيارة تستمر ثلاثة أيام.

 وتدخل هذه الزيارة ضمن جولة آسيوية تستمر ثلاثة أسابيع، بدأت من ماليزيا، وتشمل اليابان، والصين، وجزر المالديف، فيما يمكن أن يتم الإعلان خلال الزيارة عن عقود بين إندونيسيا، والسعودية، بالإضافة إلى اتفاقات للتعاون في مجالات الأمن، والصحة، والتعليم.

كشف موقع «إندونيسيا اليوم» أنه على رغم غزارة الأمطار التي هطلت على العاصمة الإندونيسية جاكرتا أول من أمس (الأربعاء) إلا أن ذلك لم يمنع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من استكمال زيارته الرسمية في موعدها من دون تأخير أو انتظار.

وكشف الموقع عن أن «الأجواء لم تكن تنبئ بالمطر عندما حطت الطائرة الملكية على مدرج مطار حليم الدولي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، إلا أن المدينة ذات الأجواء الاستوائية والتي تبلغ معدلات هطولاتها المطرية خلال شهر آذار (مارس) قرابة ٢٢٠ ملم، بدأت تتساقط عليها الأمطار الخفيفة مع تحرك موكب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ثم ما لبثت أن تحولت تلك الهطولات إلى غزيرة عند وصول الموكب إلى قصر إستانة الرئاسي».

وأضاف الموقع: «فور الوصول إلى قصر إستانة قرر الملك سلمان بن عبدالعزيز الترجّل من سيارته بحسب الموعد المتفق لبدء المحادثات الرسمية مع الجانب الإندونيسي، والاحتماء من تلك الغزارة بالمظلات اليدوية العادية، والتي اضطر إلى استخدامها الحرس الخاص ومرافقو خادم الحرمين الشريفين حتى وصول الملك سلمان إلى باب القصر الرئاسي».

إلى ذلك، تناول الإعلام الإندونيسي أمس تقريراً عن الفارق الزمني بين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي ألقاه في مجلس النواب الإندونيسي أمس (الخميس)، وخطاب الملك فيصل بن عبدالعزيز يرحمه الله الذي ألقاه في ذات المكان قبل 47 عاماً وتحديداً في 1970.

وأوضح موقع «إندونيسيا اليوم» في تقرير له أمس أنه «قبل 47 عاماً من الآن وبالتحديد عام 1970، زار الملك فيصل – رحمه الله – إندونيسيا وألقى خطاباً في البرلمان الإندونيسي، واليوم يعود الموقف للذاكرة بعد أن ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة للأمة الإندونيسية من داخل برلمان الدولة التي تضم أكبر عدد من المسلمين في العالم».

وأضاف التقرير: «في عام 1970، تحدث الملك فيصل عن الحاجة إلى الحفاظ على السلام في العالم ووضع نهاية للصراعات الدامية التي تشهدها بعض الدول الإسلامية خصوصاً الصراع العربي – الإسرائيلي في منطقة الشرق الأوسط، واليوم يتحدث الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ضرورة أن يعمل الجميع معاً لمواجهة التحديات التي يتعرض لها العالم الإسلامي، وفي مقدمها الإرهاب».

ولفت إلى أن «الفاصل الزمني بين الزيارتين كبير، لكن القضايا التي تشغل بال القيادة السعودية واحدة، والعمل الإسلامي المشترك وتوحيد الصف الإسلامي كان ولا يزال الدافع الأكبر للسياسة الخارجية السعودية على مدى قرون مضت».

وحول الظروف الجيوسياسية التي تحيط بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لفت الموقع إلى أن «الملك سلمان في البرلمان الإندونيسي الآن في مرحلة أشد دقة عن تلك التي واكبت خطاب الملك فيصل – رحمه الله -، فالتدخل الإيراني في المنطقة، والإبادة التي يتعرض لها الشعب السوري على يد بشار الأسد، وما يحدث في اليمن من محاولة انقلابية للسيطرة على الحكم، وما يحدث في العراق وليبيا وغيرها، يحتم على الجميع أن يعملوا معاً لمواجهة التحديات التي يتعرض لها العالم الإسلامي».

من جهة ثانية، أوضح الإعلامي الإندونيسي إحسان زين الدين أن إعلام بلاده وقبل شهر من زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى جاكرتا وهو يتناول أخباراً وتقارير مطولة عنها. وقال في تقرير على «إندونيسيا اليوم»: «إن وسائل الإعلام الإندونيسي اتفقت على أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز هي زيارة تاريخية وفريدة من نوعها، تاريخية لأن هذه الزيارة بعد مرور أكثر من 46 عاماً على آخر زيارة لملك سعودي لإندونيسيا، وفريدة لأنها أطول فترة زيارة مقارنة ببقية دول المنطقة التي يزورها خادم الحرمين الشريفين»

شاهد أيضاً

#السعودية تصدق على إعدام الشيخ #النمر و #إيران تهدد: إعدامه سيكلف المملكة ثمنا باهضا

أزاميل/ وكالات: أعلن صادق الجبران، محامي رجل الدين الشيعي السعودي، نمر باقر النمر، وشقيقه محمد، …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات