أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / هولندا تصف اردوغان بالديكتاتور والظالم والاخير يصفهم بالفاشيين والنازيين وبداية تكتل أوروبي ضد تركيا

هولندا تصف اردوغان بالديكتاتور والظالم والاخير يصفهم بالفاشيين والنازيين وبداية تكتل أوروبي ضد تركيا

..تابع التفاصيل وبعد ان أعلن وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز بوضوح أمس الخميس عدم ترحيب سلطات بلاده بزيارة لنظيره التركي من أجل المشاركة في تجمع مؤيد للاستفتاء على تعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.
وقال الوزير في إعلان إن “هولندا تتحمل وحدها دون سواها مسؤولية النظام العام وأمن المواطنين الهولنديين. وهولندا لا تريد بالتالي أن تتم” هذه الزيارة، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الوزير يستهدف بإعلانه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بعدما أفيد بحضوره السبت تجمعا في روتردام لحشد الدعم للاستفتاء المقرر في أبريل/نيسان المقبل بشأن توسيع صلاحيات أردوغان.
وأضاف كوندرز “لن نشارك في زيارة مسؤول حكومي تركي يريد القيام بحملة سياسية من أجل الاستفتاء. وبالتالي لن نتعاون”.

وتابع “لن تخصص أي من الوسائل التي نرصدها عادة لزيارة وزارية”، مشيرا إلى أنه أجرى محادثات في وقت سابق مع الوزير التركي.
وكان رئيس بلدية روتردام أحمد أبو طالب أعلن الأربعاء إلغاء التجمع، مشيرا إلى أن مدير القاعة التي كان من المقرر أن يجري فيها لم يعد يمكنه تخصيصها لمنظمي التجمع.
جاء ذلك في وقت أعلن فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية والعائلية التركية فاطمة بتول سايان كايا نيتها زيارة هولندا، وهو ما أثار الجدل من جديد،
حيث دعا السياسي القومي المناهض للإسلام خيرت فيلدرز البرلمان الهولندي في بيان إلى الاجتماع “لمنع هذه الزيارة وأي زيارات لسياسيين أتراك”.
وأمام حشد من الصحفيين قال جاويش أوغلو: “سأذهب إلى هولندا فلا يوجد أي عائق يمكنه إيقافي.. لن نخضع لفاشيين وعنصريين مثل فيلدرز”.
ولم تكن وحدها هولندا من عبرت عن رفضها لزيارة مسؤولين أتراك، فقد سحب السلطات الألمانية في وقت سابق تصاريح لعدد من التجمعات التي كان سيقيمها مسؤولون أتراك مع الجالية هناك لدعم التعديلات الدستورية.
وقد تزامن ذلك مع دعوة أطلقها المستشار النمساوي كريستيان كيرن الأحد الماضي لفرض حظر يشمل الاتحاد الأوروبي كله على ظهور ساسة أتراك في حملات سياسية.
وعلي اثر هذه التصريحات ازدادت الازمه بين البلدين ، واعلنت هولندا سحب سفيرها ، مما جعل تركيا ترد وبقوه ، ان العقوبه ستكون بالمثل ، ولم تكتفي تركيا بذلك فقط بل وصف اردوغان هولندا بالفاشيه والنازيه “مما جعل هولندا تتهم اردوغان وتصفه بالديكتاتور ، وفي نفس الوقت تقيم علاقه حميميه مع نظام السيسي ، علي حد قول المعلقين

قالت قناة هولندية، السبت 11 مارس/آذار 2017، إن السلطات احتجزت وزير الأسرة التركية في مدينة روتردام، حيث يوجد مقر القنصلية التركية، بعد ساعات من منع هبوط طائرة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، في أراضيها.

فيما ردت الخارجية التركية بإبلاغ السفير الهولندي (الذي يقضي عطلة خارج تركيا) عدم رغبتها في عودته إلى البلاد في الوقت الراهن.

وكانت وزيرة الأسرة التركية، فاطمة بتول صيان قايا في طريقها إلى مدينة روتردام الهولندية براً، قادمة من ألمانيا.

وعقب تصريحات الوزيرة التركية بأنها تنوي زيارة هولندا قامت الشرطة بإغلاق كل الطرق المؤدية إلى مقر القنصلية التركية بمدينة روتردام.

ورفضت هولندا هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو. وكان الوزير يسعى لحشد التأييد بين المغتربين الأتراك لصالح مقترحات لتعديلات دستورية.

قالت وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية فاطمة بتول صيان قايا إن بلادها “ترغب من الدول الأوروبية، خاصة هولندا، أن تعود في أقرب وقت إلى قيم الديمقراطية التي يقولون إنهم يدافعون عنها”.

جاء ذلك في أول تعليق لها بعد منعها من دخول القنصلية التركية في مدينة روتردام الهولندية، السبت، مضيفة أن “حرية التعبير والتجمع والتحرك جميعها معلقة الآن” في أوروبا.

وأوضحت صيان قايا، في تصريحات عبر الهاتف لبعض قنوات التلفزة التركية، أن مقر القنصلية في روتردام “يعد أراضي تركية”.

وتوجهت الوزيرة للأتراك القاطنين في تركيا وأوروبا، وقالت: “إن شاء الله فإن مواطنينا سواء في وطننا أو في أوروبا سيعطون أوروبا أفضل درس عبر التصويت بـ(نعم) في الاستفتاء” المزمع يوم 16 أبريل/نيسان المقبل.
شرطة هولندا تغلق الطريق المؤدي لسفارة تركيا وتظاهرة للاتراك بالعاصمة ووزير العدل التركي يصف مايحدث بهولندا بانه وأد للديمقراطية ونازية
تأتي هذه الاحداث بعد رفض هولندا استقبال وزيرة الاسرة و وزير الخارجية التركييين.

شاهد أيضاً

أردوغان قد يدعو لإجراء استفتاء حول إعادة العمل بعقوبة الإعدام

أردوغان قد يدعو إلى استفتاء حول إعادة العمل بعقوبة الإعدام أعلن الرئيس التركي رجب طيب …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات