الرئيسية / الرئيسية / ثقافة / تعرف على أكثر الكتب الروحية تأثيرا في عصرنا كتاب “أرض جديدة” أو كيف تكتشف مغزى حياتك

تعرف على أكثر الكتب الروحية تأثيرا في عصرنا كتاب “أرض جديدة” أو كيف تكتشف مغزى حياتك

إيكهارت تول يحرث «أرضاً جديدة» لاكتشاف مغزى الحياة ”
أحمد السعداوي
يُعد كتاب «أرض جديدة: كيف تكتشف مغزى حياتك» لمؤلفه إيكهارت تول وترجمة سامر أبو هواش، من أكثر الكتب الروحية تأثيراً في عصرنا، حيث ساعدت تعاليم إيكهارت العميقة، والبسيطة في الوقت ذاته التي تضمنتها صفحات الكتاب، أعداداً كبيرة من الناس عبر العالم كي يجدوا السلام الداخلي والرضا الأعمق في حياتهم.

في صلب التعاليم الواردة في كتاب «أرض جديدة: كيف تكتشف مغزى حياتك»، تتجلى فكرة تحوّل الوعي، وهي يقظة روحية يراها المؤلف الخطوة التالية في تطور الإنسانية، ويتكون جزء أساسي من هذه اليقظة من السمو فوق حالة الوعي القائمة على «الأنا»، وهو شرط مسبق لا للحصول على السعادة الشخصية فحسب، بل لإنهاء النزاعات العنيفة المزمنة في كوكبنا.
ويسعى تول من خلال الكتاب إلى الإجابة عن عدة أسئلة منها: هل البشرية مستعدة لتحول في الوعي، لتفتح داخلي جذري، وعميق جداً إلى حد أنه بالمقارنة معه، لا يعد تفتح الزهور، مهما بلغت روعته إلا انعكاساً ضئيلاً له؟ أيمكن أن يفقد البشر كثافة بناهم الذهنية المشروطة وأن يصبحوا كالكريستال أو الأحجار الكريمة شفافين أمام نور الوعي؟ أيمكنهم تحدي قوة الجاذبية المادية وأن يسموا فوق التماهي مع الشكل الذي يحافظ على موقع «الأنا» EGO ويحكم عليهم بالبقاء أسرى شخصياتهم الممددة؟
وبالإجمال، يمكن القول إن الكتاب بحد ذاته هو أداة تحوّل نشأت من الوعي الجديد الناشئ، وقد تكون الأفكار والمبادئ الواردة في الكتاب مهمة، لكنها تبقى ثانوية، فهي ليست أكثر من معالم لطريق اليقظة، وقد تدفعك القراءة المتأنية لصفحات الكتاب إلى إحداث التحول المنشود في داخلك.

الخلل الوظيفي
يقول تول في بداية الكتاب «إذا ما نظرنا بتعمق أكثر إلى الأديان والتقاليد الروحية لدى البشر، فسنكتشف أن هناك بصيرتين أساسيتين تتفق عليهما معظم هذه الأديان والتقاليد الروحية، وإن كانت تختلف الكلمات التي يعبر بها كل منها عن هاتين البصيرتين، لكنها جميعها تشير إلى حقيقة أساسية واحدة، وهي إدراك أن الحالة العادية «الطبيعية» لعقل معظم البشر تحتوي على عنصر قوي مما يمكننا تسميته بالخلل الوظيفي أو حتى الجنون».
وعلى هذا، تتشارك معظم الأديان والثقافات الروحية القديمة الرؤية المشتركة التي تقول إن الحالة العقلية «الطبيعية» مشوهة بعيب أساسي، غير أنه انطلاقاً من هذه الرؤية لطبيعة الوجود البشري التي يمكن أن نسميها الأخبار السيئة، تنهض رؤية أخرى: الأخبار الطيبة حول إمكانية تغيير جذري للوعي البشري.
ويشدد تول على رؤيته بقوله: «أعظم إنجاز للبشرية ليس أعمال الفن والعلم والتكنولوجيا، بل إدراكها لخللها الخاص، لجنونها، إن إدراك الفرد لجنونه هو بالطبع بداية يقظته، بداية الشفاء والارتقاء».
الروحية والدين
يدلف المؤلف إلى تناول دور الأديان الكبرى في نشوء الوعي الجديد من خلال استعراض العلاقة بين الروحية والدين، حيث يقول: «إن العديد من الناس لديهم الوعي بالفارق بين الروحانية والدين، فهو يعني أن حصولك على منظومة إيمانية، مجموعة من الأفكار التي تعتبرها حقيقتك المطلقة، لا يجعل منك شخصاً روحانياً بصرف النظر عن طبيعة تلك المعتقدات، في حقيقة الأمر كلما قمت أكثر بدمج أفكارك (معتقداتك) في هويتك بت أكثر انفصالاً عن البعد الروحاني في داخل ذاتك».

ولذلك، ووفقاً لتول، تجد الكثير من المتدينين عالقين عند هذا المستوى، فهم يساوون بين الحقيقة والفكر، وبما أنهم متماثلون تماماً مع الفكر «فكرهم» فهم يزعمون الملكية الحصرية للحقيقة، وذلك في محاولة لا واعية لحماية هويتهم.
ويقول تول: «في أيامنا هذه، باتت هناك، جزئياً، نتيجة للتعاليم الروحانية التي نشأت خارج المؤسسات الراسخة، وبفعل تدفق تعاليم الحكمة الشرقية القديمة، عدد متزايد من أتباع الديانات التقليدية ممن باتوا قادرين على التخلي عن التجاهل مع المعتقدات المتصلبة والدوجمائية والشكلية في أنظمتهم الإيمانية، واكتشاف العمق الحقيقي الكامن في تقاليدهم الروحانية نفسها، في الوقت نفسه الذي يسبرون فيه أعماق ذواتهم، يدركون أنه كيف تكون «روحانياً» لا علاقة لها بما تعتقده، بل بحالة وعيك الداخلي، وهذا في المقابل يحدد كيف تتصرف في العالم وكيف تتفاعل مع الآخرين».

الأنا من أكثر الكلمات استعمالا وتضليلا 
الخطأ الأكبر

يعرّج المؤلف إلى تناول «الأنا» أو الحالة الراهنة الإنسانية، فيوضح أن ضمير المتكلم «أنا» يجسد الخطأ الأكبر والحقيقة الأعمق، وهذا يتوقف على طريقة استعمالها، في الاستعمال التقليدي، فهي ليست فقط واحدة من أكثر الكلمات استعمالاً في اللغة، بل هي واحدة من أكثر الكلمات تضليلاً كذلك، في الاستعمال اليومي الاعتيادي تجسد كلمة «أنا» الخطأ الأصلي، فهم خاطئ للكينونة، وإحساس متوّهم بالهوية. ويشير تول إلى أن التمكن من إدراك الوهم بوصفه وهماً فإنه يتلاشى، ذلك أن إدراك الوهم هو نهايته أيضاً؛ لأن بقاءه يعتمد على خلطك بينه وبين الواقع.
وعن جوهر «الأنا»، يوضح تول أنها تتكون من الفكر والمشاعر أو بعبارة أخرى هي رزمة من الذكريات تتماهى معها بوصفها «أنا وقصتي»، وهذه «الأنا» تتكون من عدة أدوار اعتيادية تلعبها من دون أن تعيها، ومن تماهيات جماعية مثل الوطنية والدين والعرف والطبقة الاجتماعية، والولاء السياسي، وتتضمن أيضاً تماهيات شخصية، ليس مع الممتلكات فقط، بل أيضاً مع الآراء، والمظهر الخارجي، والكراهيات المستدامة، أو المفاهيم المتكونة عن نفسك بوصفك أفضل من غيرك أو أقل منهم، كشخص ناجح أو فاشل، ويخلص الكاتب إلى أن مضمون «الأنا» يختلف من شخص إلى آخر، لكن في كلّ أنا تتحرك وتعمل البنية ذاتها.
مصدر الطاقة
يذكر المؤلف مجموعة من المحددات التي يلجأ إليها الأفراد لتقوية تلك «الأنا» لديهم، ومنها «التذمر والامتعاض، التفاعلية والتظلم، الدفاع عن الوهم». ثم ينتقل تول من الحديث عن جوهر «الأنا» إلى استعراض الوجوه المتعددة لـ«الأنا»، والتي تظهر عبر الأدوار المختلفة التي يلعبها الفرد في حياته، فيقول إن «الأنا»، التي تريد شيئاً من شخص آخر، ستلعب باستمرار مختلف من الأدوار كي تحصل على احتياجاتها، سواء أكانت هذه الاحتياجات الكسب المادي، أم الإحساس بالقوة، أم التفوق، أم التميز، أم نوعاً من الامتنان، سواء المادي أو السيكولوجي، عادة ما يكون الناس غير واعين البتة للدور الذي يلعبونه، فهم بأنفسهم هذه الأدوار، وبعض الأدوار خفي، وبعضها الآخر واضح تماماً إلا بالنسبة إلى الشخص الذي يلعبه، بعض الأدوار مصمم ببساطة للفت أنظار الآخرين، فـ«الأنا» تتغذى على اهتمام الآخرين، الذي ليس إلا شكلاً من الطاقة النفسية، فـ«الأنا» لا تعرف أن مصدر كل الطاقة هو في داخلك أنت، لذلك فإنها تسعى إلى العثور عليها في الخارج.
كتلة الألم والاغتراب
يعرض المؤلف إلى ما يعرف بـ»كتلة الألم»، حيث يذكر أن الجزء الأعظم من تفكير غالبية الناس هو لا إرادي أوتوماتيكي وتكراري، وما هو إلا نوع من الركود العقلي الذي لا يحقق أي هدف حقيقي. ويشير ضمناً إلى أن للإنسان يداً في المسألة، وأن ثمة خياراً يتخذ من طرفه، بالنسبة إلى معظم الناس هذه ليست الحالة بعد «أنا أفكر» هي مجرد تعبير خاطئ مثل «أنا أهضم» و«أنا أحرك دورتي الدموية»، فالهضم يحدث، والحركة الدموية تحدث، والتفكير يحدث. في السياق ذاته، يبين الكاتب أن هناك اختلافاً في درجة التماهي مع العقل من شخص لآخر، بعض الناس يتمتعون بفترات من الانعتاق منه، وإن كانت هذه الفترات وجيزة، والسلام الداخلي والفرح والحيوية التي يختبرونها خلال تلك اللحظات تجعل الحياة تستحق أن تعاش، هناك أيضاً اللحظات التي ينهض فيها الحب والإبداع والتعاطف، وهناك آخرون عالقون أبداً في حالة «الأنوية»، فهم مغتربون عن أنفسهم وعن الآخرين والعالم حولهم. والاغتراب يعني أنك لا تشعر بالراحة في أي وضع من الأوضاع، وفي أي من الأمكنة، ومع أي شخص، ولا حتى مع ذاتك، فأنت تحاول دائماً الوصول إلى «مكانك»، لكنك لا تجد نفسك البتة في هذا المكان.
طريق الخلاص
يذكر المؤلف أن بعض أعظم كتّاب القرن العشرين مثل كافكا وألبير كامو وتي اس أليوت تعرفوا إلى الاغتراب بوصفه المعضلة الكونية للوجود الإنساني، وعلى الأرجح أنهم أحسوا بذلك في أعماق ذواتهم، وبالتالي كانوا قادرين على التعبير عنه بروعة في كتاباتهم، وهم لا يقدمون حلاً، غير أن مساهماتهم تكمن في أنهم أرونا انعكاساً للمأزق، بحيث نراه بوضوح أكبر، وأن يرى أحدهم مأزقه بوضوح هي الخطوة الأولى نحو تجاوزها.
وعبر صفحات عديدة يتضمنها الكتاب، يتجول تول في أغوار النفس البشرية محاولاً سبرها من أجل الوصول إلى حالة الوعي المستيقظ الذي يغير جميع نواحي الحياة على الكوكب، بما في ذلك الطبيعة؛ لأن الحياة على الأرض لا تنفصل عن الوعي البشري الذي يدركها ويتفاعل معها، وهو ما عبر عنه الكاتب بفكرة «الأرض الجديدة»، التي يرى الكاتب أنها تولد داخل كل منا وهي كفيلة بإيجاد جنس جديد على هذا الكوكب يعتمد في التطلع إلى المستقبل بصورة واعية على شكل فكري جديد في العقل يأتي بالخلاص ويقود إلى يقظة الوعي.
لمحة عن المؤلف
إيكهارت تول مؤلف ومعلم روحي، ولد عام 1984 في مدينة لونين بألمانيا، ويعيش في كندا منذ العام 1996، ركز جل اهتمامه منذ الصغر على الأدب وعلم الفلك واللغات، تخرج من جامعة لندن وبعد أن تعمّق في الفلسفة واللغات عاش حالة من التحول النفسي والتي غيرت مجرى حياته، تأثر بالعديد من الأدباء والفلاسفة الألمان وله العديد من المؤلفات المقروءة والمسموعة.
السلام الداخلي
أن تعيش السلام الداخلي وأن تكون ذاتك هما أمر واحد، تقول «الأنا» ربما في وقت ما في المستقبل سأعرف السلام، إذا حدث هذا الأمر أو ذاك، أو إذا حصلت على هذا الشيء أو ذاك أو إذا أصبحت هذا الشخص أو ذاك، أو أنها تقول: لا يمكنني أن أعيش السلام الداخلي بسبب شيء ما حدث في الماضي، استمع إلى قصص الناس ويمكن أن يكون لها عنوان واحد: «لماذا لا يمكنني أن أعيش السلام الداخلي الآن»، لا تعرف «الأنا» إن فرصتك الوحيدة لكي تعيش هذا السلام الداخلي الآن، أو ربما كانت تعرف، لكنها خائفة من أنك قد تكتشف ذلك، فالسلام الداخلي في نهاية المطاف هو فناء «الأنا».

المصدر

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات