الرئيسية / الرئيسية / علوم / مفاجأة!.. 99% في الصين و50% في فرنسا واسبانيا ومعظم البالغين لايشربون الحليب!

مفاجأة!.. 99% في الصين و50% في فرنسا واسبانيا ومعظم البالغين لايشربون الحليب!

لدينا حليب في الأسواق دائماً ، لكن لا يستطيع الجميع التمتع به، فكأس من الحليب يعني لحوالي 10% من الأمريكيين، 10% من قبيلة توتسي الأفريقية ، 50% من الفرنسيين والإسبانيين ، و99 % من الصينيين اضطرابات في المعدة و أعراض هضمية أخرى مزعجة. في الواقع ، معظم البالغين في العالم لا يحتملون اللاكتوز lactose و لا يستطيعون هضمه ، علماً أن اللاكتوز هو السكر الأساسي في الحليب. و رغم هذا ، و بغض النظر عن أجدادنا ، بدأ معظمنا حياته بشرب الحليب بكل سعادة من القوارير أو من الثدي مباشرة، إذاً ما الذي تغير منذ وقتها؟ لمَ يستمتع الأطفال باللاكتوز على عكس الكثير من البالغين؟

يتم هضم اللاكتوز عن طريق أنزيم اسمه اللاكتاز lactase ، و الذي يتصرف كمقص جزيئي يفصل مركب اللاكتوز إلى جزئين ، كلّ من يشرب الحليب في صغره يحمل نسخة جينية فعالة لشفرة اللاكتاز ، و في الأفراد البالغين الذين لا مشكلة لديهم مع اللاكتوز يستمر هذا الجين بالعمل بسبب طفرة، ليصنع البروتين الذي يهضم اللاكتوز جاعلاً من أكل البوظة تجربة ممتعة.

لكن في من لا يطيقون اللاكتوز يتعطل هذا الجين بعد الفطام، والآن و وفقاً لبحث جديد يبدو أن أجداد الأوروبيين الذين عاشوا في العصر الحجري لم يكونوا قادرين على هضم الحليب أيضاً، إذاً كيف تحولوا من آلام المعدة إلى شاربي حليب؟ يكمن الجواب في قصتنا التطورية.

أين التطور؟

أغلب الثدييات تفقد القدرة على إنتاج اللاكتاز بعد الفطام و بالتالي لا تتحمّل شرب الحليب و فقط 35% من البشر البالغين قادرين على شرب الحليب.
ينتشر تحمّل اللاكتوز في شمال أوروبا فيما يقل في جنويها ، كما ينتشر تحمل اللاكتوز في الجزيرة العربية و جنوب الصحراء الكبرى.
الطفرات التي تبقي جين اللاكتاز فعالاً شائعة مثلاً بين الأوروبيين المعاصرين ، لكن لم يكن الوضع هكذا عند أجدادهم.
تعرف على 7 عمليات تثبت أن البشر تطوروا مؤخراً بينها شرب الحليب!
في مارس من عام 2007 قام فريق من الباحثين البريطانيين والألمان بالإعلان عن سعيهم لإيجاد هذه الطفرات في بقايا بشر أوروبيين عمرها 7000 عاماً ، لم تثمر هذه المحاولة حيث قام الباحثون باستخراج طول (مقطع) من الحمض النووي على علاقة بطفرات احتمال اللاكتوز من ثمانية أفراد عاشوا في العصر الحجري الحديث و واحد من العصر الحجري الوسيط ، لكن تسلسلاتهم الجينية لم تحمل الطفرة المميزة ، و تفترض هذه النتائج أن معظم الأوروبيين لم يستطيعوا هضم اللاكتوز كبالغين حتى 5،000 سنة خلت ، وأنهم لم يطوروا القدرة على هضم اللاكتوز كمجتمع إلا لاحقاً.

تبدو القدرة على هضم اللاكتوز اليوم كأفضلية واضحة ، لكنها لم تكن دائماً كذلك. حيث أن فائدتها محصورة بالمجتمعات التي تملك حيوانات منزلية تدرّ الحليب.
تدل عدة خيوط من الأدلة المأخوذة من جينات الإنسان و جينات المواشي و السجلات الأثرية على أن الشرق الأوسط و شمال أفريقيا قامو بتأهيل المواشي في الفترة بين 7500-9000 سنة خلت. و أن تلك الحيوانات جُلِبت لاحقاً إلى أوروبا.
تظهر أهمية تحمل اللاكتوز في تلك البيئة ، حيث تعتبر القدرة على شرب الحليب مباشرة دون تحويله إلى جبنة قليلة اللاكتوز أفضلية ، حيث تقدم المزيد من الغذاء و تكون مصدراً للماء أثناء الجفاف.

و بعد الظهور العشوائي للطفرة (كما كل الطفرات الجينية) الذي أدى إلى تحمل اللاكتوز ظهرت معه أفضلية واضحة لأصحابه، الذين فضلهم الانتقاء الطبيعي لتُنشر تلك الطفرة عبر سكان أوروبا القدماء و غيرهم ممن انتشرت بينهم الطفرة مع اعتمادهم على الحليب ومشتقاته ، و بعد آلاف السنين نحن نشهد الآن التأثير غير المباشر و الشهي الذي سببه نجاح تلك الطفرة.


لابد أنَ الكَثير مِنَ الناس قَد قَرروا بِالفعل حَول ما إذا كان البشر بِحاجة إلىٰ الألبان في نظامهم الغِذائي، سَيَعتقدون إنَ الإجابة سَتكون (نَعم) بِوضوح أو (لا) بِوضوح. لَكن التَغذية تَقوم عَلىٰ العِلم لا عَلىٰ الرأي. لِذا، إليكم أحدث الأبحاث في هَذا الشأن.

إن الحَليب مادة غِذائية مُثيرة لِلإهتمام. ويُدعىٰ السُكّر الذي يَحتويه بِالـ (لاكتوز)، يَحتاج اللاكتوز إنزيماً كيميائياً يُدعىٰ (لاكتاز) لِيسمح لهُ بِالعبور مِن خِلال الأمعاء إلىٰ مَجرىٰ الدم.

فعِندما كُنا أطفالاً، كُنا نَنتج الكَثير مِن إنزيم اللاكتاز الذي بِدورهِ يَسمح لَنا بِإمتصاص حَليب أمهاتنا.

في المُجتمعات ذات الإستهلاك المُنخفض مِنَ الحَليب عَبر التأريخ، كَاليابان أو الصين، فَقد تَوقف مُعظم الأطفال عَن إنتاج اللاكتاز بَعدَ الفطام، وصولاً إلىٰ مُجتمعات بِأكملها قَد تَكون غَيرَ قادرةً عَلىٰ إمتصاصص اللاكتوز في الحليب، وَهوَ ما نَدعوه بِـ (حَساسية اللاكتوز).

في المُجتمعات ذات الإستهلاك المُرتفع مِنَ الحَليب، كَما في أوروبا، يَستمر مُعظم البالغين بِإنتاج اللاكتاز طيلة حياتهم وَبإمكانهم هَضم الحَليب بِسرور معَ نِسبة 5% فَقط مِنَ السُكان الذين يُعانون مِن حَساسية اللاكتوز.

الاستمرار بِإنتاج اللاكتاز في سن البُلوغ هوَ في الواقع تَغير جيني مَوروث وَقَد أصبح شائعاً جِداً لأن القُدرة عَلىٰ تحمّل الحَليب لَها ميزة إنتقائية.

الحَليب مَصدر إعتيادي للبروتين، الطاقة، الكالسيوم، الفوسفات، فيتامين ب واليود، مِما يعني إنَ أولئك الذين لَديهم طَفرة كانوا أكثر صحة بِشكل عام وَأنجبوا أطفالاً أكثر مِن أولئك الذين لا يَتحملون الحَليب،، وَهَكذا إزداد وجود الطَفرة.

تَشمل أعراض حَساسية اللاكتوز الغازات، النفخة وَالإسهال لِذلكَ فَإنَ كُنتَ لا تواجه أي مِن هَذهِ الأعراض بعدَ شُرب الحَليب أو تَناول المُثلجات فَأنتَ بِخير.

شاهد أيضاً

شكوك بصحة الانتقاء الطبيعي لداروين..ومؤشرات على تطور الكائنات بانتقاء عشوائي!

توموكو أوتا* كانت الاختراقات التي تحققت مؤخراً في فهمنا للآليات الجزيئية سبباً في إحداث ثورة …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات