أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / أدونيس يكتب مقدمة لفهرس سياسي آخر ويقول: لا مكان في العالم العربيّ إلاّ لهذا الثّنائيّ: السيّد والعبد

أدونيس يكتب مقدمة لفهرس سياسي آخر ويقول: لا مكان في العالم العربيّ إلاّ لهذا الثّنائيّ: السيّد والعبد

أدونيس يهاجم (الربيع العربي): مقدمة لفهرس سياسي آخر
* ادونيس
حتّى الآن، حقّقت «ثورات الرّبيع العربيّ» المنجَزات التّالية:
أوّلاً ـ وسّعَت حدود هذا «الربيع» فصار الآن إسلاميّاً أيضاً.
ثانياً ـ كانت الغالبيّةُ الكبرى من سكّان العالم العربيّ فقراء، عاطلين من العمل، أمّيين… إلخ. اليوم صارت أكثر فقراً، وبطالةً، وجهلاً.
ثالثاً ـ كانت الغالبيّةُ أكثرَ ميلاً للكفاح من أجل التقدّم والتحرّر، وهي اليوم، على العكس، أكثر ميلاً للخضوع إلى «عقليّة» التخلّف والتراجع. تركيا المثل الأوّل. السودان مثلٌ آخر.
رابعاً ـ كان العرب أكثرَ سيطرةً على ذواتهم وأدواتهم وثرواتهم، فصاروا اليوم أكثر قرباً إلى ما يناقض هذا كلّه. صارت «ذاتُهم» لغيرهم، إذا تكلّمنا بلغة الفارابي: صاروا «أدواتٍ» و «آلات».
خامساً ـ الحضور العربيّ، اليوم، في العالم لا يقوم على التفرُّد العلميّ أو التّقنيّ أو الأخلاقيّ، وإنّما يقوم، بالأحرى، على «الثّروات» والفضاء الاستراتيجيّ، والعدد السكّانيّ.
سادساً ـ أكّدَت «ثورات الربيع العربيّ» أنّها «تهديمٌ ذاتيّ» و «تبعيّة» شبه عمياء. بحيث بدا، تاريخياً، أنّ العالم العربيّ ليس موجوداً على خريطة العالم إلاّ بوصفه «يأكل بعضُه بعضاً» وبوصفه «تابعاً»، وبوصفه هوَساً سلطويّاً لا يترك أيّ مجالٍ حقيقيّ لحقوق الإنسان الفرد وحرّيّاته. ولا مكانَ فيه إلاّ لهذا الثّنائيّ: الآمِر والمأمور، المالِك والمملوك، السيّد والعبد.

يتمثّل هذا «التّهديمُ الذّاتيّ» وهذه «التّبَعيّة» في مصير القضيّة الكبرى والرمز الأكبر: فلسطين. فقد هُمِّشَت هنا، وأُهمِلَت هناك، وأُلغِيَتْ هنالك.
سابعاً ـ أكدَتْ هذه الثورات، على رغم هذا كلِّه، أنّ العالَم العربيّ خزّانٌ بشريٌّ عظيمٌ للطّاقات الإنسانيّة الفرديّة الخلاّقة في جميع الميادين. وأنّ هذه الطّاقات تتفوّق على أقرانها، أحياناً، في مختلف بلدان العالم. لكن لا سبيل لها، لكي تحيا بحرّيّة إلاّ الهجرة: كأنّها، على نحْوٍ مفارقٍ، لا «تتعرّب» ما لم «تتغرّب».
والفاجع في هذا الأمر أنّها ليست معياراً في التقدّم أو التّخلّف. المعيار سياسيّ- اجتماعيّ- اقتصاديّ، وهو، إذاً، في «المؤسّسات» و «الأنظمة».
والمثال الصارخ على ذلك لبنان وسورية.
*
هل نقول:
انتهى كلُّ شيء،
ولم يبدأ أيُّ شيء.
هل نقول:
ما أشقى بشراً
لا يقدرون أن يعملوا إلاّ بشفاههم،
ولا يقدرون أن يقرأوا إلاّ بصواريخهم.
*
وأنت أيّها «الربيع «العربيّ» الخاص»، من أين لك
هذا الظلّ الوحشيّ.
تَعانَقَ العالمُ تحت نوافذك،
قال: كلّ شيء سيكون مختلفاً. وها هو، إذاً، هذا «الاختلاف»:
نساء تُباع، بشرٌ يُذبَحون. أسواقٌ تُدَمَّر وتُنهَب. متاحفُ تُسرَق وتُباعُ. مدنٌ تُسَوّى بالأرض ـ مآثرَ وعمارات.
انهيارٌ يبتلع الفضاءَ العربيّ:
أهذا، إذاً، أنت، أيُّها «الرّبيع»؟
أسّسْتَ الحاضرَ العربيّ على أساسَين: قاطِعِ رأسٍ، ورأسٍ مقطوع.
المالُ والقَتْلُ حجَرا هذه الطّاحونة البدائيّة الحديثة:
الحَنْجَلةُ الثّوريّة، والعنفُ ضدّ الإنسان وحقوقه وإبداعاته،
معاً في سريرٍ واحد.
دمُ الإنسان يُعبِّد الطّريق. القتلُ يرسم الإشاراتِ والاتّجاهات.
السّماءُ تتمدّد على الوسائد في مُخَيَّمات الخائبين، المُهَجَّرين، الذين يتسوّلون « ضيافةَ « الأمم « الصّديقة «، « الراعية «.
أهذا، إذاً، أنتَ أيُّها « الرّبيع «؟
*
أتاح هذا « الرّبيع العربيّ الخاصّ» للتجربة الحيّة أن تترك أوراقاً يُعجبني منها ، على الأخصّ، تلك التي تتدحرج في الشّوارع مع الغُبار:
ورقة ـ 1:
نظنّ أنّ مدناً عربيّةً كثيرة تتحوّل إلى مجرّد كلماتٍ وذكرياتٍ، ورايات.
ورقة ـ 2:
ليس لماضٍ ينهض على القبور،
إلاّ مستقبلٌ ينهض على الموتى.
ورقة ـ 3:
الحرُّ هو وحده الذي يقدر أن يحرّر غيرَه.
تحرّرْ، إذاً، قبل أن تدّعي التّحرير.
ورقة ـ 4:
لا تفعل كغيرك: يكتب كتاباً وهو لا يعرف حتى أن يقرأ؛
أو يقرأ كتاباً وهو لا يعرف حتّى أن يكتب.
ورقة ـ 5:
الفردُ العربيّ «مُثبَتٌ» بوصفه فرداً، كأيّ شيء ماديّ. لكنّه ذاتيّاً
«ممحوٌّ»، لأنّه، في ذاته، ليس حرّاً: لا رأيَ له وليس مستقلاًّ
ورقة ـ 6:
ليست الفكرة، أيّاً كانت، لكي يتشَرْنَق الإنسانُ داخلَها، بل لكي تفتح له طرُقَ التّواصُل مع الآخر، ومع الواقع.
ورقة ـ 7 :
يعيش الإنسان العربيّ دائماً في أحداثٍ يفاجئُهُ بها العالم، فمتى يعيش دائماً في أفكارٍ تفاجئ العالم؟
ورقة ـ 8 :
قلّما يشقّ العربيّ طريقه في حقل الإبداع إلاّ في أرضٍ غيرِ عربيّة.
هل العروبةُ الحقيقيّةُ هي أن «تتغرّب»؟
ورقة ـ 9:
«الغرب» يبتكر الحقائق،
و «العرَبُ» يستخدمونها.
ورقة ـ 10:
طويلاً، كنّا نبحث عن الفريد ولكنّنا لم نكن نجد إلاّ المُتَشابِه.
ورقة ـ 11 :
نعم. العربيّ كمثل غيره شجرة هو أيضاً. غير أننا ننسى دائماً أن نسأل:
ألهذه الشّجرة ظلٌّ وما هو؟ ألها ثمرةٌ وما هي؟
ورقة ـ 12:
الوجه هو المكان الذي يتفتّح فيه الكون كلُّه كمثل وردةٍ تتفتّح.
ورقة ـ 13:
نَهَبَ ليلُ الثّورة نهارَها.
ورقة ـ 14:
أن تُمسِكَ بالجناح، أو تُمجِّد طيرانه،
لا يعني بالضرورة أنّك أصبحتَ جزءاً من الأفق.
ورقة ـ 15:
جاران عدوّان، كلٌّ منهما يمارس المِهنةَ ذاتها:
صَيْد البشر بصُنّارةٍ ذرّيّة.
إنّه زمنُنا:
القلبُ فيه للآلة،
وللإنسانِ الدّماغ الآليّ.
إنّه زمنُنا:
كلماتٌ تتبطّنُ سيوفاً تتبطّن أجساماً ممزَّقة.
وما الفرق هنا
بين حرف الكلمة وحرْفِ السّيف؟
ورقة ـ 16:
كان «الرّبيع العربيّ» مِسباراً يكشف عن طبقات الوعي. السّلطةُ هي
نواةُ هذا الوعي. السّلطة التي تحوِّلُ الوردةَ إلى قنبلة، والعصفورَ
إلى لغم، والعسلَ إلى سُمّ، والسّمَّ إلى عسل.
إنّها السّلطةُ ـ الهاوية: ضدَّ الإنسان، وضدّ الثّقافة، وضدَّ الحياة.
«الاستعمارُ من داخِل»: ظاهرةٌ تفسِّر آليّةَ هذه السّلطة، خصوصاً في
انقيادها الكامل للاستعمار الخارجيّ.
صار هَدمُ الإنسان مزدوجاً: مِن داخِلٍ، ومن خارجٍ في آنٍ معاً.
وهكذا لبِس الاستبدادُ، في مختلف أشكاله، لَبوسَ الثّقافة العربيّة.
ورقة ـ 17 :
الغائب الذي يُناضِل العرَبُ من أجل حضوره، يزدادُ غياباً.
لماذا ؟ وما السرّ؟
ورقة ـ 18 :
لا تَسَلْ عنه. إنّه شخصٌ لا يملك شيئاً إلاّ موهبةَ الهبوط.
هكذا يريد أن يهبطَ دائماً إلى أدنى فأدنى،
ظنّاً منه أنّه يتغلّب على عدوِّه،
الذي يصعد دائماً إلى أعلى فأعلى.
ورقة ـ 19:
لا تَسَلْ عنه. إنّه عائشٌ على الأمل بتحويل جذر الوردة البيضاء إلى مسمارٍ أحمر.
ورقة ـ 20 :
معك الحقّ أيُّها الضّوء:
أن تذوبَ في الشّمعة التي تذوبُ فيك.
ورقة ـ 21:
وداعاً صفصافتي الجميلة الأخيرة:
قامتُكِ تجرُّ وراءها ذيولَ الهواء.
ورقة ـ 22 :
أسألُكَ أيُّها الفضاء:
هل تعرف مَن وضَع أوّلاً قدمَيه على عتبة بيتي:
أهي الشّمس، أم هو الليل؟
ورقة ـ 23:
حول رأسٍ مقطوعٍ
يجلس كرسيٌّ ينتظر مَن يجلس عليه.
بعد، لم تَحن السّاعة.
ورقة ـ 24 :
أمسِ،
استيقَظَتِ الشّمس كما كان مُنتَظَراً،
غير أنّها لم تستَطِعْ أن تفعلَ شيئاً
ضدّ الغُبارِ الذي كان يغمر الفضاء.
اكتَفَتْ بأن تؤكِّد:
رئةُ الفجر في هذا الزّمَنِ العربيّ
مليئةٌ بهواء المَوْتى.
كانت الأرضُ تضعُ أذنيها بين ثدْيَي أمِّها الشّمس،
وشُبِّهَ لي، فيما أنظر إليها،
أنّها كانت تقولُ لها هامِسةً:
ربّما يعرف الجميعُ بؤسَ الزَّبد،
لكن، قولي أيّتُها الأمّ،
من يعرف حقاً بؤس الماء؟
(الحياة-سيرياهوم نيوز//5/

شاهد أيضاً

مؤرخ عالمي يقدم أدلة تؤكد عدم وجود مدينة مكة زمن ظهور الإسلام!

بحث للمؤرخ دان جيبسون حول نشأة الإسلام. ملخص لتصور نشأة الإسلام في مدينة البتراء و …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات