الرئيسية / الرئيسية / العرب / العراق / الكشف عن وسيط كويتي عقد صفقة “حزب الله” مع “داعش” وشاهد إجلاء 670 داعش إلى أبو كمال

الكشف عن وسيط كويتي عقد صفقة “حزب الله” مع “داعش” وشاهد إجلاء 670 داعش إلى أبو كمال

من هو الكويتي، الوسيط الافتراضي الذي ذكُر أنه لعب دوراً في ترتيب الصفقة التي أُبرمت بين تنظيم “داعش” الإرهابي و”حزب الله” والتي أنهتْ بالتفاوض العملية العسكرية على طرفيْ الحدود اللبنانية والسورية في القلمون الغربي وجرود رأس بعلبك والقاع؟

فبينما كانت الأنظارُ شاخصةً أمس على استكمال المرحلة الأخيرة من الصفقة التي وفّرتْ ممراً آمناً لإرهابيي “داعش” إلى دير الزور مقابل تسليمه أسيراً من “حزب الله” وجثامين لمقاتلين منه وكشْف مصير العسكريين اللبنانيين التسعة الذين كانوا أسرْى لدى التنظيم (منذ 2 أب 2014) وتسليم جثامينهم، برزتْ تقارير صحافية أشارتْ الى أن المفاوضات بين الحزب و”داعش” في القلمون تولاها عمر الجربان وهو شقيق “أمير التنظيم” (في القلمون) موفق الجربان المشهور بـ “أبو السوس” إضافة الى ابن خالته “ووسطاء آخرين بينهم كويتي”.

وحاولتْ “الراي” يوم أمس التقصّي عن هوية هذا الكويتي فلم تحصل من الجهات المعنية في لبنان على أيّ إيضاحات، وسط استبعاد أوساط على صلة بتجارب سابقة من المفاوضات مع الجماعات المتشدّدة على الحدود اللبنانية والسوريّة وجود دور لأيّ كويتي في الصفقة الأخيرة بين “داعش” و”حزب الله”، مشيرة إلى أنّ آخر أدوارٍ من هذا النوع كان لعبها نائب أمير “جبهة النصرة” في منطقة القلمون “أبو عزام الكويتي” (اسمه الحقيقي وجدي طويرش العنزي)، في ملف إطلاق راهبات معلولا في 9 آذار 2014 قبل أن يُقتل على أرض المعارك في القلمون بعد أقل من أسبوع على إتمام صفقة التبادل.

وحسب هذه الأوساط، فإن ما تبقى من عناصر “داعش” في منطقة القلمون هم من السوريين وينتمون إلى قرى مثل قارة والقصير والجراجير وغيرها، وغالبيتهم التحق بالتنظيم الإرهابي للاحتماء به في عزّ سطوته بعد اصطدامه بفصائل سوريّة معارِضة للنظام، ولحماية أنشطتهم التي تقوم في شكل رئيسي على التهريب والإتجار بالممنوعات وما شابه.

ولفتت الأوساط نفسها الى أنه في ضوء تجربتها في ملفات تَفاوُض سابقة فإنه لم يبرز اسم كويتي غير “أبو عزام”، داعية الى التحسب لوجود أطراف لها مصلحة في الزجّ بأسماء على أساس أن لها علاقة بدول الخليج وذلك لأهداف سياسية.

(الراي الكويتية)
صفقة بين “حزب الله” و”داعش” أنهتْ معركة الجرود.. و”فرح كئيب” في لبنان
… ماذا بعد؟ سؤالٌ “قَبَضَ” على بيروت يوم أمس مع “الفرح الكئيب” الذي رافق نهاية المعركة ضدّ تنظيم “داعش” على المقلبيْن اللبناني والسوري… فرحٌ لنجاح الجيش اللبناني منذ إطلاقه معركة “فجر الجرود” في 19 الجاري في فرْض الاستسلام على “داعش” بعدما حصَرَه في جيْب أخير ودَفَعَهُ الى رفْع “الراية البيضاء”، وكآبةٌ لأنّ طيّ صفحة وجود التنظيم الإرهابي في الجرود الشرقية كشَف مصير العسكريين اللبنانيين التسعة الذين كانوا أسرى لديه (منذ آب 2014) واتّضح أنهم سبق أن قُتلوا.

وجاء الانهيار السريع والمفاجئ لـ“داعش” تتويجاً لمسار تَفاوُضي بين التنظيم الإرهابي و”حزب الله” كان أعلن عنه أمينه العام السيد حسن نصر الله ليل الخميس الماضي، والذي بدا من الصعب فصْل استعجال نهاياته عن المقدّمات الميدانيّة التي عكستْ ليل اول من امس أن الجيش اللبناني ماضٍ في معركته لدحْر “داعش” من آخر بقعة يتمرْكز فيها على الأراضي اللبنانية (وادي مرطبيا)، وهو ما تجلّى بقصْف صاروخي ومدفعي عنيف أوقع إصاباتٍ كبيرة في صفوف الإرهابيين الذين وجدتْ قيادتهم في المقلب السوري من الحدود حيث كان “حزب الله” والجيش السوري أطلق معركةً متزامنة أن لا مفرّ من التسليم بشروط التفاوض التي حدّدها “حزب الله”.

ومنذ فجر يوم أمس لاحتْ مؤشرات صفقة “حزب الله” – “داعش” مع الإعلان عن أن مسلّحي التنظيم الإرهابي في الجرود قرروا ليل السبت – الأحد تسليم أنفسهم جميعاً إلى “حزب الله”، وسط تقارير في وسائل إعلام قريبة من الحزب ربطتْ الأمر باقتراب مقاتليه من مسلّحي “داعش” كثيراً وصعودهم إلى بداية مرتفع حليمة قارة (آخر نقاط وجود “داعش” في المقلب السوري).

وبالتزامن، أفاد “الإعلام الحربي” التابع لـ“حزب الله” أنّ “الجيش السوري ومقاتلي (حزب الله) أعلنوا وقف إطلاق النار، في سياق اتفاق شامل لإنهاء المعركة في القلمون الغربي ضد (داعش)”، قبل أن يعلن الجيش اللبناني لاحقاً وقف إطلاق النار في جرود القاع ورأس بعلبك اعتباراً من الساعة السابعة من صباح أمس وذلك “إفساحاً للمجال أمام المرحلة الأخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المخطوفين”.

وسرعان ما تكشّفتْ بنود الصفقة بين “حزب الله” و “داعش” والتي وافق عليها الجانب السوري، وتضمّنتْ كمرحلة أولى أن يسلّم “داعش” الى “حزب الله” 5 جثامين تعود لمقاتلين له على أن تخضع لفحوص “دي ان آي” للتأكد من هوية أصحابها، لتشمل المرحلة الثانية كشْف مصير العسكريين اللبنانيين التسعة، وبعدها تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة التي تقضي بانتقال نحو 350 من مسلّحي التنظيم الإرهابي من دون أسلحتهم ومع عائلاتهم بحافلات إلى منطقة الميادين قرب دير الزور، على أن يتزامن انطلاق الحافلات التي تقلّهم من قارة السورية مع إطلاق “داعش” أسيراً لـ“حزب الله” وتسليمه جثامين 3 عناصر آخرين.

ولم يتأخر السياق الإجرائي للصفقة في سلوك طريقه الى التنفيذ، إذ بعدما تَسلّم “حزب الله” الجثامين الخمسة، تَوجّه دليل من “داعش” ومعه ممثلون لجهاز الأمن العام اللبناني والجيش اللبناني و”حزب الله” إلى بقعة في وادي الدب داخل الأراضي اللبنانية، تبيّن أن جثامين العسكريين المخطوفين موجودة فيها.

ومع توالي الإشارات “الكئيبة” عن مصير أبنائهم، عادت عائلات العسكريين المخطوفين “مكسورة الخاطر” إلى خيمة اعتصامهما في وسط بيروت، حيث زارها بعد الظهر مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، معلناً العثور على رفات يرجح بقوة أن تكون للعسكريين.

وقال إن “الأمن العام والجيش اللبناني يعملان على انتشال رفات نحن شبه جازمين أنها للعسكريين”، مشيراً الى انه تم حتى الآن (بعد ظهر أمس) انتشال ست رفات لجثث “يعتقد أنها لجنود لارتدائها بزات عسكرية…​ ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 8”، وهو ما أكدته لاحقاً مصادر أمنية مشيرة أنه تم انتشال رفات جثتين أخريين، ما يعني حسم مصير ثمانية من أصل تسعة عسكريين، وسط معلومات عن أن الأخير كان التحق بعد الأسْر بـ“داعش” وربما سقط خلال معارك في سورية.

وأعرب إبراهيم عن أسفه الشديد، مشيراً إلى أنه “كانت لدينا معلومات عن إستشهاد العسكريين منذ شباط 2015 لكننا لم نستطع أن نؤكد ذلك”.

وأضاف “ننتظر نتائج إختبار ​الحمض النووي​ لنتأكد من الشكوك التي لدينا، لكننا شبه متأكدين من أن الجثث هي للعسكريين المخطوفين”.

وأعلن إبراهيم أن لا معلومات عن المصور المخطوف لدى “داعش” سمير كساب أو المطرانين المخطوفين بولس يازجي ويوحنا إبراهيم.

وفيما دهمتْ بيروت علامات استفهام حول ما بعد إنهاء وجود “داعش” على الحدود اللبنانية – السورية بعدما كان “حزب الله” فرض على “جبهة النصرة” الانسحاب الى إدلب، بدا المشهد السياسي ملتبساً في مقاربته السيناريو الختامي للمعركة ضدّ “داعش” التي تعاطى معها خصوم “حزب الله” على أنها تثبيت للدولة القوية والقادرة ولكون الجيش المخّول الوحيد حماية لبنان وشعبه، فيما أرادها الحزب تكريساً لمعادلة “الجيش والشعب والمقاومة” التي أضاف إليها عنصر “الجيش السوري” واضعاً اياها بمصاف تحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي.

ورغم أن “حزب الله” لم ينجح في جرّ لبنان الرسمي إلى تنسيق “فوق الطاولة” مع النظام السوري ولا في فرْض تعاون ميداني معلن بين الجيش اللبناني والجيش السوري والحزب، فإنه ظهر وكأنه مَن أدار اللعبة ورسم نهاياتها، في ظل اندفاعة كبيرة من نوابه ووزرائه تعكس تعبئة عالية ضد خصومه استعادتْ لغة التخوين والغلبة ويُخشى أن تُستثمر في المسار التصاعدي لتطويع الواقع اللبناني بما يخدم أجندة الحزب الاقليمية.

وبيّنت مجريات المعركة والتفاوض لإنهائها أن “داعش” الذي تصرّف كـ“قوة عظمى” عندما احتلّ أجزاء واسعة من العراق وسورية، غيّر من أسلوبه الذي بدا وكأنه ينقلب رأساً على عقب.

فالتنظيم، وحسب خبراء في شؤون الجماعات الارهابية، لم يكن يفاوض وكان يقتل كل مَن ينسحب من مقاتليه على عكس ما جرى على الحدود اللبنانية – السورية وبإيعاز من قيادته في البوكمال على الحدود السورية – العراقية.

وفي تقدير هؤلاء أن “داعش” الذي يعاني أفولاً وفَقَدَ “الجابية الإعلامية” أصبح يحتاج للعناصر ولمَن يتمتع بخبرات قتالية، خصوصاً أنه مضطر الى الانتشار في مناطق صحراوية واسعة كالقائم في الأنبار.

ولم يكن التفاوض بين “حزب الله” و“داعش” في مناطق القلمون موْضعياً بل إن الكلام الأخير الذي أعلنه السيد نصرالله كان موجّهاً لقيادة التنظيم الارهابي في البوكمال – القائم ومنها جاء الجواب النهائي.

يُذكر أنّ العسكريين الذي كان أسرهم “داعش” بعد معارك 2 آب 2014 مع الجيش اللبناني في بلدة عرسال وجرودها هم: المعاون ابراهيم مغيط عريف، وعلي المصري، والعريف مصطفى وهبي، وسيف ذبيان، ومحمد يوسف، وخالد مقبل حسن، وحسين محمود عمار، وعلي الحاج حسن.

فيما انتقدت جهات لينانية الصفقة وقالوا انها حالت دون أن يحتفل الجيش والشعب اللبناني بدحر الإرهاب وبنصر “فجر الجرود”.
ولكن السؤال الأهم اليوم من يتحمل مسؤولية إعدام العسكريين؟ ولماذا رفض حزب الله آنذاك التفاوض مع داعش لتحريرهم؟ وفي وقت تذرّع فيه أنّه لن يسمح بالتفاوض مع ارهابيين، عاد هو نفسه وفاوض الإرهابيين وحرّر اسراه. ليضحى الأمر بفرز الأسرى بين (أبناء دولة) لا يستحقون الحرية، و(حزبيون) يستحقون الحماية.
وبحسب الإتفاق السري، الذي قضى بكشف داعش لمصير العسكريين مقابل أن ينسحب مسلحوه من الحدود اللبنانية الى دير الزور وتحديدا إلى البوكمال، فقد ذكرت وسائل اعلام قريبة من «حزب الله» أنّ البنود المتفق عليها تقضـي بـ «نقل مسلّحي داعش وعائلاتهم إلى دير الزور، مقابل تسليم حزب الله جثامين 5 مقاتلين له مدفونين في وادي ميرا في القلمون الغربي السوري وأسيراً وجثماني مقاتلين اثنين في البادية السورية، والكشف عن مصير العسكريين اللبنانيين».
لكنّ السؤال لماذا كان خيار “حزب الله” الآن مفاوضة “داعش” ومهادنته بدلاً من القضاء عليه بعدما أصبح محاصراً وضعيفا؟ً
ولماذا عمد داعش إلى قتل أسرى الجيش فيما أبقى التنظيم الارهابي على أسير لحزب الله على قيد الحياة شملته الصفقة كما أوردت محطة الميادين ووكالة سانا السورية الخبر، وسط استغراب المراقبين!
وفي هذا السياق، رأى الباحث والمُحلّل السياسي الدكتور حارث سليمان في حديثه لـ “جنوبية” أن حزب الله عمل لوقت طويل على إقناع جمهوره والرأي العام والتابعين له، أنه يحارب التنظيم الإرهابي “داعش”.
لكن حزب الله قام بعقد وتغطية صفقة تؤمّن خروج الإرهابيين مع عائلاتهم، وفي الوقت الذي استطاع الجيش اللبناني هزيمة المسلحين والإطباق عليهم الا أن الحزب هرّبهم من العقاب وساعدهم على الافلات من السجن ومنع عنهم المحاكمة مشيرا إلى أن “المتابعين لآخر التطورات يطرحون عدة تساؤلات تثير سيلا من علامات الدهشة وترسخ شعورا بالمرارة والاستهجان!؟
وشدّد على أن “حزب الله حاول من خلال أجهزته الإعلامية وخطابات السيد نصرالله إقناع جمهوره بخطر داعش وأن عليهم إرسال أبنائهم لمقاتلتها، لأنها أخطر من الكيان الصهويني على حدّ قوله، مما دفع البسطاء الشيعة الى تصديقه فقضى ما يقارب 2500 قتيل ثمن هذا الاقتناع . كما أن العونيين وبعض من الجمهور المسيحي صدق هذه الإدعاءات إذ صور الأمر وكأن داعش ستصل إلى مدينة جونيه والخيار الوحيد امامهم هو دعم حزب الله وتأمين غطاء مسيحي له لأنه يحمي الاقليات في الشرق “.
أضاف سليمان إنه ” حتى رئيس الجمهورية قلل من قدرات الجيش فيما أوغل حزب الله وجمهوره بالإستهئزاء بقدرات الجيش منذ بداية الحديث عن محاربة الإرهابيين ، وبأن وحدهم رجال الله قادرين على هذه المهمة”.

شاهد أيضاً

إليسا تغرد بغضب: عار على دولة يعود جنودها بتوابيت وتدع المجرمين يخرجون بباصات مكيفة

الخميس 31 آب 2017 أطلقت الفنانة اللبنانية اليسا صرخة غضب و عتب كبيرة بعد السماح …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات