أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / شاهد ماليزيا تعتقل طلبة دكتوراه عراقيين أقاموا عزاء حسينيا والمفتي متخوف من المد الشيعي

شاهد ماليزيا تعتقل طلبة دكتوراه عراقيين أقاموا عزاء حسينيا والمفتي متخوف من المد الشيعي

اعتقلت الشرطة الماليزية ،اليوم الخميس، عدد من الطلبة العراقيين وعوائلهم اثناء اقامتهم مجلس عزاء حسيني في العاصمة كولالامبور.

وقال عصمت عصام شاكر وهو صديق مقرب لاحد المعتقلين للمربد ان الاخير قام بالاتصال هاتفيا به بعد تعاون احد حراس المعتقل معه، وابلغه ان الشرطة الماليزيه هاجمت اليوم مجلس العزاء واعتقلت عدد من طلبة الماجستير والدكتوراه اللذين يواصلون دراستهم في العاصمة كولالامبور مع عوائلهم على الرغم من استحصال الموافقات الامنية لاقامة العزاء، مشيرا الى ان احد المعتقلين قام بالاتصال بالسفارة العراقية في ماليزيا دون ان يحصل على الرد حيث تبين فيما بعد ان السفير العراقي اعتقل هو الاخر مع زوجته واطفاله لعدة ساعات قبل ان يتم الافراج عنهم.

واضاف شاكر ان مفتي ماليزيا طالب بترحيل الطلبة العراقيين وعوائلهم او محاسبتهم وفق اللوائح القانونية في ماليزيا.

فيما اعلنت وزارة الخارجية العراقية، الخميس، عن اطلاق سراح بعض العوائل والاطفال من الجالية العراقية المحتجزين في ماليزيا، فيما اشارت الى ان الجهود ما تزال مستمرة للافراج عن باقي العراقيين.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه انه “بجهد ومتابعة من وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ووزارة الخارجية و سفير العراق لدى ماليزيا، أطلقت السلطات الماليزية سراح بعض العوائل والأطفال من الجالية العراقية”.

واضاف ان “الجهود ما تزال مستمرة من قبل الوزارة لإطلاق سراح ماتبقى من العراقيين”، معربا عن امله ان “تستجيب السلطات الماليزية بأسرع وقت ممكن للإفراج عن بقية الرعايا العراقيين”.

وعدت وزارة الخارجية، في وقت سابق من اليوم الخميس، احتجاز عراقيين في ماليزيا دون سبب قانوني بأنه “يسيء” لعلاقة البلدين، فيما شددت أنها “لن تتهاون” بذلك.

وكانت الشرطة الماليزية اعتقلت، اليوم الخميس، عددا من الطلبة العراقيين وعوائلهم في العاصمة كوالالمبور، بحسب وسائل اعلام، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان مفتي ماليزيا ذو الكفل محمد البكري، نفى ما يتردد بشأن وصول المد الشيعي لماليزيا، مؤكدا أن المد الشيعي غير منتشر بشكل كبير في ماليزيا، مبديا في الوقت نفسه تخوفه من تعرض بلاده ل “هجمات دعوية شيعية”.

وقال البكري في تصريح لصحيفة الدستور المصرية على هامش مشاركته في مؤتمر بالأزهر الشريف، أن دار الافتاء الماليزية أصدرت فتوى يمنع أبناء الشعب الماليزي من المسلمين الإنضمام لمثل هذه الجماعات، وكذلك جماعة داعش، والجماعات التي تحمل أفكارا منحرفة.

وأوضح ذو الكفل، أن طريقة أهل السنة والجماعة هي الطريقة المتبعة في ماليزيا، وذلك على مذهب الإمام الشافعي، مشيرا إلى أن دار الافتاء تقوم بدراسة إنشاء مرصد خاص لرصد الفتاوي الهدامة، وذلك بالتعاون مع دار الافتاء المصرية.

ونوه بدور جامعة الأزهر الشريف المعروف في ماليزيا، كون كثير من الدعاة الماليزيين تخرجوا منها، ويشغلون مناصب مهممة في البلاد، معبرا عن ثقته بالأزهر الشريف في تربية أبناء ماليزيا على المنهج الوسطي الصحيح.

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات