أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / العراق / بارزاني يصف بغداد بأنها دولة طائفية والنجيفي يصفها بالدينية فما هي الحقيقة؟ “فيديو”

بارزاني يصف بغداد بأنها دولة طائفية والنجيفي يصفها بالدينية فما هي الحقيقة؟ “فيديو”

كتب منصور الناصر
مسعود ولا شك بشوفينيته، يصف حكومة بغداد بانها حكومة طائفية
فيما يثني عليه النجيفي ولا شك بطائفيته أيضا، ويقول: إنها حكومة دينية
.
حسنا وبعيدا عن الاتهامات الجاهزة والتي تابعت كثيرا منها وأذهلتني “عبقريتها” العاطفية-الانفعالية، بتغاضيها عن “طائفيتها” واحتجاجها على كل طائفية عداها
فسأقول وعذرا مقدما “لكلامي المكروه”، كالعادة: بأنني لم أجد أحدا يؤكد الاتهامين أكثر من قادة الشيعة أنفسهم الذين طالما أبدوا انزعاجهم من “دولة” اتهموها، بأنها ما زالت “علمانية”، مطالبين في الوقت نفسه بالتخلص من هذه “الوصمة” وإقامة “المشروع الإسلامي”.

وعليه سأدعو كل من يحتج على مسعود وأسامة، ان يكون “حقيقيا” ويعلن وقوفه مع “الدولة” التي يدافع عنها، وهي دولة طائفية-محاصصية إلى حد بعيد،
وإلا فأنني ساعتبر كل من يهاجمهما دون ان يحتج على الدولة “الطائفية” في الوقت نفسه، بأنه شخص طائفي ومن أنصار الطائفية، ولا تهمني بعدها جميع مبرراته.

يعني يا حكامنا “الشيعة” اختصروا الموضوع وأعلنوا أنها إما دولة طائفية أو دولة حقيقية وانتهى الأمر..يعني لازم الناس تقضي عمرها بالاوهام والاكاذيب؟

.

من هذه “الاتهامات”
هي أن بارزاني يستخدم السياسيين السنة في لعبته الطائفية وان هناك اتفاقا مضمرا بين الطرفين لتطييف الأزمة وتحويلها من دستورية إلى طائفية لتحشيد السنة الكرد والعرب ضد الشيعة.
.
ولكن الا ترون أن هذا الاتهام هو مجرد خلط لأوراق مختلطة اصلا؟
فكما يبدو اننا ومن شدة حماسنا لخلط الأوراق، ننسى مع مرور الزمن، ما اختلط بدءا، لننطلق بعدها لتأسيس “منطق” مخلوط قام بأكمله على أوراق مخلوطة وبأيدينا، لا أيدي غيرنا فقط!

هكذا تتضح خبرتنا العريقة في جعل التبرير نفسه مبررا لتبرير آخر، فيما يبدو وكانه “نسق فكري” متاصل فينا.
هكذا تتلاقفنا “ومنذ قرون” هاوية الحجج والتبريرات وترمينا من هاوية سحيقة لأخرى..بطريقة جعلتنا نرى كل شيء فينا أو حولنا، مؤلفا من عالم وهمي خالص ومتشعب لدهاليز مبررات وذرائع لا أول لها ولا آخر،

وفي كل دهليز، كهوف أفلاوطنية، تجد فيها عشرات المؤتمرات والحوارات والموائد التي يحتدم فيها النقاش وربما حتى القتال!.

ما أريد قوله إن الظاهرة المتكررة والتي لم يشر لها جميع الباحثين و”المحللين” سابقا، على حد علمي، هو أننا نبتكر لكل مرحلة أوراقها المخلوطة والقائمة على أوراق سبقتها، ونحشد لدعمها كل الاسلحة المناسبة من قيم وآيات ومقدسات!..
.
وأكبر الأوراق المختلطة حاليا هي خلط أوراق الدولة-الطائفة، بأوراق الدولة-الدستور،
واستخدام الورقة الثانية للاحتجاج “دستوريا” على اتهام “الشوفيني” مسعود للدولة بأنها طائفية!!

طبعا لا حاجة للإشارة إلى أن جميع الاوراق والمصطلحات المذكورة، بدءا من دولة وطائفة ودستور، وانتهاء بأسماء اديان وأقوام وطوائف.. هي مجرد حالات وعبارات وهمية، لا أصل ملموس لها، وأنها ابتكرت اصلا لكي ترفع فقط كلافتات وشعارات للتغطية على الموضوع “الشرقي” الوحيد وهو الوحيد الصراع على السلطة والأراضي والموارد.


أعود لقراءة كلام النجيفي “وهو من السياسيين الذين لا أطيق سماعهم”، واحاول فهم و”تفهم” موقفه، بإرادة المحايد لا المناكد
وما لفت نظري مثل غيري، هو تناسيه لأمر كركوك والمناطق المتنازع عليها، وجميع خلافاته القديمة مع مسعود، بل ومشكلة العراق كله أيضا!، وانشغاله بـ”أمراضه الطائفية”، حسب وصف أعدائه، وقوله بأن مشكلة السنة مع الشيعة أكبر من مشكلتهم مع الكرد! متناسيا أيضا دور “الشيعة” في تحرير محافظته نينوى من داعش، واحتضان المدن الشيعية في الجنوب لمئات الآلاف من النازحين السنة.
.
والحقيقة بغض النظر عن كراهيتنا لها، هي أنه استخدم أوراقا لا تفضل الأغلبية “الحاكمة” مناقشتها، والاعتراف بوجودها، لهذا هم يفضلون الحديث عن “الهامش” لا صلب الموضوع، كالعادة.
.
وهو تغاض يكشف فضيحة سياسية كبرى، وهي أن “دولتنا” ما زالت في مرحلة ما قبل الدولة، وأن كل ما يجري منذ 14 عاما ليس صراعا داخل “دولة”، بل أنه صراع دام بين فرق وطوائف وجماعات غايته الإعلان في النهاية عن اسم الفائز بـ”رأس” الدولة، بغض النظر عن الثمن.
أما كل العبارات والمصطلحات التي يتلفظ بها السياسيون فهي مجرد اسلحة ضرورية في ساحة النزال

..ويا لبؤس حال من يرددها خلفهم، ويقضي وقته في تحليلها “منطقيا”، وإلقاء الحجج الدامغة بصحتها!

شاهد أيضاً

تيلرسون: واشنطن لا تعترف باستفتاء كردستان و ندعم عراقا موحدا وندعو الحكومة لعدم استخدام القوة

وزير الخارجية الاميركية تيلرسون: واشنطن لا تعترف باستفتاء كردستان على الانفصال من جانب واحد.و ندعو …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات