أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / وزير خارجية البحرين: ليس مفيدا افتعال معركة مع أميركا حول قضايا جانبية ونحن نواجه خطر الجمهورية الإسلامية الفاشية

وزير خارجية البحرين: ليس مفيدا افتعال معركة مع أميركا حول قضايا جانبية ونحن نواجه خطر الجمهورية الإسلامية الفاشية

غرّد وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، حول الصراع الراهن مع الولايات المتحدة.

وكتب الوزير البحريني عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: إنه “ليس من المفيد افتعال معركة مع الولايات المتحدة حول قضايا جانبية، ونحن نواجه معا الخطر الواضح والقائم للجمهورية الإسلامية الفاشية”، في إشارة إلى إيران.

عضو العائلة الحاكمة في البحرين ورغم نشاطه على موقع التواصل الإجتماع “تويتر” لم يعلق على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس كعاصمة إلى الكيان الإسرائيلي، كما لم يعلق أو يعلن موقف معاكس لزيارة وفد رسمي إلى الكيان الإسلائيلي في التاسع من ديسمبر الجاري.

ويأتي كلام الوزير البحريني قبل ساعات من عقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس القادم جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي.

ويخالف تصريح خالد بن أحمد تصريحات الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الذي أعلن في وقت سابق الثلاثاء، أن الدول العربية ستطلب من الجمعية العامة تمرير قرار ملزم لكل مؤسسات الأمم المتحدة، يدين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وذلك استنادا على بند “الاتحاد من أجل السلم”.

وطلب اليمن وتركيا عقد الجلسة الطارئة للجمعية العامة التي تضم 193 دولة باسم كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي. وأبلغ رئيس الجمعية ميروسلاف لايكاك كل الوفود بانعقاد الجلسة في رسالة وجهها في وقت متأخر الاثنين.

وعلى الفور، توالت الردود التي تهاجم الوزير البحريني من عشرات النشطاء، الذين أجمع غالبيتهم على أنه يقصد قضية القدس، باعتبارها قضية “جانبية”، الأمر الذي لم يرد عليه الوزير.

 

شاهد أيضاً

عطوان: شكرا لترامب الذي أشعل الصحوة العربية لأنه سيترحم على ايام داعش والقاعدة

“حماس″ تَرد بإعلانِ النّفير والتعهّد بإشعالِ الانتفاضة.. والرئيس عبّاس بالانضمام إلى المَزيد من المُنظّمات الدوليّة.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.