الرئيسية / الرئيسية / محكمة سعودية تسمح بخلع النقاب وبن سلمان: الحشمة هى المعيار والأمر متروك للنساء

محكمة سعودية تسمح بخلع النقاب وبن سلمان: الحشمة هى المعيار والأمر متروك للنساء

 

تراجعت المحكمة العامة بالرياض، اليوم الاثنين، عن وجوب تغطية الوجه للمراجعات “المحاميات”، واكتفت بشرط المحافظة على الحجاب الشرعى، إذ استبدلت المحكمة تعميمًا سبق أن علقته على واجهتها بتعميم آخر أزيل منه شرط غطاء الوجه، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة “عكاظ” السعودية.

وينص التعميم الجديد المعدل الذى قدمته المحكمة تفصيلًا، على “توجيهات رئيس المحكمة العامة بالرياض بعدم دخول أى من النساء، إلا أن تكون بلبس محتشم، وأن عليهن التقيد بالحجاب الشرعى، عملًا بالأنظمة المرعية لدخول الدوائر الشرعية، لذا أمل التقيد بذلك”.

فيما كان ينص التعميم القديم، فى العام الماضى، على “توجيهات رئيس المحكمة العامة بالرياض بشأن ما لاحظه من دخول المراجعات بلباس غير محتشم وعباءة غير مناسبة، ويرغب بالتأكيد على منع دخول النساء غير المتقيدات بالحجاب الشرعي، وغير المغطيات للوجه المحكمة، لاسيما وأنهن داخلات دائرة شرعية ومن الواجب الحشمة باللباس عملًا بالأنظمة المرعية لدخول الدوائر الشرعية، لذا عليكن تنفيذ الأوامر حرفيًا”.

الانقلابات الفقهية لـ«بن سلمان»
مجلة روز اليوسف/ الأحد 25 مارس 2018 – 11:17

غطى وجهك يا حرمة .. جملة طالما طاردت النساء فى السعودية طيلة ما يقرب من 40 عامًا، سيطرت فيها المؤسسة الدينية بأفكارها المتشددة على مجريات الأمور، رفعت شعار الأصل فى الأمور التحريم طالما لا يوجد نص شرعى، على خلاف القاعدة الفقهية، خروج النساء للعمل حرام، قيادة المرأة السيارة حرام، حضور النساء المباريات حرام، الغناء والسينما حرام.

خلال الأشهر القليلة الماضية، شهدت المملكة تطورات سريعة ومتلاحقة، وإن كان بعضها يحمل صبغة اقتصادية، إلا أن التحولات الاجتماعية والأطروحات الجديدة تصب جميعها فى عودة السعودية إلى ما قبل عام 1979، بالتخلى عن الأفكار المتشددة، وتبنى فكرة الإسلام المعتدل، فما كان حرامًا بالأمس أصبح حلالًا اليوم.

خلال الأسبوع الماضى، وجه الأمير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى، ضربة جديدة للتيار الراديكالى داخل المملكة عندما أكد فى حواره مع شبكة سى بى إس الأمريكية أنه لا توجد نصوص شرعية تفرض على النساء ارتداء العباءة وغطاء الرأس الأسود، مشيرًا إلى أن الحشمة هى المعيار الرئيسى فى ملبس المرأة، وأن القرار الخاص بالملابس متروك للنساء دون تحديد لنوعيته وشكله.

حديث بن سلمان أعاد تحريك المياه الراكدة فى مسألة زى المرأة الشرعى، خاصة أنه سبقه بأيام قليلة فتوى للدكتور عبد الله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، أكد فيها عدم إلزامية ارتداء النساء بالمملكة للعباءة.

الحجاب بين بن باز والأمير

ما طرحه المطلق يأتى ضمن العديد من الخطوات الإصلاحية التى يتبناها ولى العهد السعودى لتطوير الخطاب الدينى، وتنقيته من الفتاوى المتشددة، حيث يصف بن سلمان موجة الإصلاحات الجديدة فى المملكة بـ العلاج بالصدمة ، لقطع الطريق على التطرف الإسلامى، قائلًا: هى ببساطة محاولة لإعادة الممارسات التى كانت قائمة فى زمن النبى محمد .

خطوات بن سلمان وما طرحه الشيخ المطلق يتصادم مع فتاوى الشيخ عبد العزيز بن باز رئيس هيئة كبار العلماء الأسبق، والشيخ محمد بن صالح العثيمين واللذان يعدان المصدر الرئيس للفتاوى المتشددة بالسعودية، حيث أجمعا على تحريم عباءة الكتف لما فيها من تشبه بالرجال، فضلًا على تحريمها كشف وجه المرأة حيث يرى ابن باز أن الحجاب الشرعى أن تحجب المرأة كل بدنها عن الرجال، والوجه والصدر والرجل واليد؛ لأنها كلها عورة بالنسبة للرجل غير المحرم، مشيرًا إلى أنه يمكن أن تحجب المرأة وجهها بالنقاب، ويمكنها أن تحتجب بالخمار.

حقيقة الحجاب

فتوى المطلق وتصريحات بن سلمان أعادت الجدل حول اللباس الشرعى للمرأة، وتأويلات النصوص الشرعية، والتى كان قد فندها المستشار محمد سعيد العشماوى فى كتابه الصادر عن روز اليوسف ، تحت عنوان حقيقة الحجاب وحجية الحديث عام 1994، وقدم فيه بالأدلة الشرعية الفرق بين الحجاب والخمار والجلابيب، مؤكدًا أن الآية القرآنية التى وردت عن الحجاب تتعلق بزوجات النبى وحدهن.

وقال إن سبب نزول قوله تعالى وليضربن بخمرهن على جيوبهن ، يرجع إلى أن النساء فى زمن النبى كن يغطين رءوسهن بالأخمرة، ويسدلنها من وراء الظهر، فيبقى النحر أعلى الصدر ، والعنق لا ستر لهما، فأمرت الآية بإسدال المؤمنات الخمار على الجيوب لستر صدورهن، وعلة الحكم كانت لتعديل عرف كان قائمًا وقتها حيث كانت النساء يضعن أغطية على رءوسهن ثم يسدلن الخمار وراء ظهورهن فيبرز الصدر، كما أن أن علة الحكم على الأرجح إحداث تمييز بين المؤمنات من النساء وغيرهن.

وأوضح العشماوى أن آية الجلابيب: يدنين عليهن من جلابيبهن ، كان سبب نزولها أن عادة العربيات كانت التبذل فكن يكشف وجوههن كما تفعل الجوارى، وإذا كن يتبرزن فى الصحراء، قبل وجود دورات المياه، وكان بعض الفجار يتعرضون للمؤمنات على مظنة أنهن من الجوارى، ومن ثم نزلت الآية لتضع فارقًا بين الحرائر من المؤمنات والجوارى.

وخلص العشماوى إلى أن الحجاب بالمفهوم الدارج شعار سياسى وليس فرضًا دينيًا، فرضته جماعات الإسلام السياسى، لتميز بعض السيدات والفتيات المنضويات تحت لوائهن، إلا أن الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر وقتها فند ما طرحه العشماوى فى 10 نقاط، مستشهدًا بعدد من الآيات القرآنية، ومؤكدًا أن حكم نساء المؤمنين فى الحجاب كحكم زوجات النبى، لأن المسألة تتعلق بحكم شرعى يدعو إلى مكارم الأخلاق.

بين الحرام والحلال

وبالعودة إلى السعودية فإنها حتى عام 1979، وهو العام الذى شهد بداية سيطرة التيارات الراديكالية على الأمور فى المملكة فى أعقاب محاولة جهيمان العتيبى الانقلاب على الملك خالد الذى كان يسعى لتنبى خطوات إصلاحية، متخذاً من قاعدة درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ، المرجعية للعديد من الفتاوى والتى بدأت تتفسخ اليوم، فى إطار ما تتبناه الدولة لتبسيط أمور حياة مواطنيها، وتقليص صلاحيات السلطة الدينية، وهو ما أعلن عنه بن سلمان صراحة، عندما قال فى جلسة حوارية بمنتدى مبادرة مستقبل الاستثمار : نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، الإسلام الوسطى المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان، لن نضيع 30 سنة من حياتنا بالتعامل مع أفكار مدمرة، سوف ندمرها اليوم وفورًا .

وفى إطار التحولات الاجتماعية والثقافية ضمن خطة السعودية 2030، تم رفع الحظر عن دور السينما، وألغت القيود المفروضة على الحفلات الغنائية، وأطلقت العديد من القرارات فى مجال حقوق المرأة، أهمها إلغاء المنع عن قيادتها للسيارات، والسماح لها بحضور مباريات كرة القدم، وشروط الولاية للحصول على بعض الخدمات، وكذلك الوظائف، فضلًا عن الإعلان عن إنشاء دار للأوبرا، والتخطيط لضخ 64 مليار دولار فى مجال الترفيه خلال السنوات العشر المقبلة، وغيرها الكثير من الأمور التى كانت حتى الأمس محرمة.

قيادة السيارة

تعد قيادة المرأة للسيارة واحدة من أكبر المعارك التى دخلتها المرأة السعودية طيلة السنوات الماضية، والتى كانت دائمًا تصطدم بفتاوى وآراء رجال الدين المتشددين، إلى أن صدر قرار من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز منتصف العام الماضى بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة، ويجرى حاليًا تجهيز مدارس لتدريب النساء على قيادة السيارات تمهيدًا لتطبيق القانون فى يوليو المقبل.

مع صدور القرار خرج الأمين العام لهيئة كبار العلماء، الدكتور فهد الماجد، نافيًا وجود فتاوى شرعية سابقة صادرة عن الهيئة بتحريم قيادة المرأة.

وهو ما يتعارض مع فتاوى ابن باز والذى كان رئيسًا لهيئة كبار العلماء ومفتيًا للسعودية، حيث كان يصف قيادة المرأة للسيارة بأنها تؤدى إلى الرذيلة، وإلى العديد من المفاسد منها الخلوة المحرمة، والاختلاط بالرجال بدون حذر، كما أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء السعودية بيانًا صادرًا فى 1999 أكدت فيه أن قيادة المرأة للسيارة، فيها هتك الحجاب الذى أمرها الله به ، وهو نفس الرأى الذى خلص إليه الفوزان ووصفها بالمفسدة، ورأى بن عثيمين أن قيادة المرأة للسيارة سبب للفتنة.

السينما.. عودة بعد غياب

وعلى نفس الوتيرة عادت السينما، إلى الشارع السعودى بعد 35 عامًا من غيابها، ويجرى حاليًا على قدم وساق تجهيز قاعات السينما، كما جرى خلال أيام إطلاق المجلس السعودى للأفلام لدعم المواهب، وتطوير القدرات الاستثمارية لخلق قطاع حيوى ومزدهر لصناعة الأفلام والمحتوى الإبداعى، وكذلك تسهيل آليات التصوير داخل المملكة.

عودة السينما تأتى على الرغم من عشرات الفتاوى التى صدرت من شخصيات دينية لا تزال على رأس السلطة فى السعودية ومن بينهم الشيخ عبد العزيز آل شيخ مفتى عام السعودية، والذى كان يحرم الحفلات الغنائية، ودور السينما لما تنطويان عليه من مفسدة للأخلاق والقيم – حسب وصفه.

المعازف الحلال

وبالتزامن مع الاستعداد لافتتاح دور سينما، كانت السعودية على موعد جديد مع الحفلات الغنائية والموسيقية التى ظلت لعقود محرمة، مستندًا فى ذلك على تأويلات وتفسيرات مختلفة لعدد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، حيث انتشرت الفرق المسرحية، ونُظمت حفلات موسيقية، منها واحدة للموسيقى العالمى يانى ، وأخرى لمغنى الراب الأمريكى نيللى، ويستعد تامر حسنى لإحياء حفلة بالسعودية نهاية الشهر الجارى، وهو أول حفل مختلط.

مفتى السعودية آل الشيخ خرج فى فتوى أثارت صدمة فى الأوساط الدينية مؤخرًا أجاز فيها سماع موسيقى وأغانى الجاز ، مؤكدًا أن أدلة تحريم الموسيقى ضعيفة، وأن موسيقى الجاز غير محرمة ولا تعتبر من مجالس اللهو والطرب لأنها بلغة أجنبية لا يفقهها المسلم العربى، وقال إن فتاوى المشايخ السابقين غير مستندة على أدلة، والأحاديث ضعيفة.

الجدل الذى أثارته فتوى آل شيخ جاء باعتباره أحد المشايخ أصحاب الأدلة الضعيفة – حسب وصفه، ففى مايو الماضى، انتقدآل الشيخ الدعاة الذين تراجعوا عن مواقفهم تجاه تحريم الغناء وسماع الموسيقى ووصفهم بـ المنتكسين ، واستنكر أن تكون خطوة تغيير آرائهم نابعة من مراجعات فكرية.

آل الشيخ ومن قبلة بن باز وصالح بن عثيمين، وصالح الفوزان وصالح اللحيدان جمعيهم كانوا يجعمون على أن الغناء محرّم شرعًا.

ولاية الرجل

ويعتزم مجلس الشورى السعودى مناقشة توصية من شأن إقرارها منع الولاية على المرأة، لتمكين المرأة فى الحصول على بعض حقوقها الأساسية بصفتها مواطنة كاملة الأهلية، مثل استخراج الجواز أو السفر إلى الخارج، وذلك بعد القرار الملكى الذى يقضى بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولى الأمر عند تقديم الخدمات لها، أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها.

خطوات إسقاط الولاية تصطدم مع فتاوى آل الشيخ، التى وصف فيها مطالبات إسقاط ولاية الرجل على المرأة بالسيئة التى لا خير فيها والمخالفة لشرع الله وسنة رسوله.

كما سمحت السعودية للنساء من عمر 25 سنة بالحصول على تأشيرة سفر سياحية للمملكة بدون محرم، وأن التأشيرة تسمح بالدخول لمرة واحدة، وبصلاحية 30 يومًا كحد أقصى، وهو ما يتعارض مع العديد من الفتاوى التى تنص على أن الأصل ألا تسافر المرأة إلا مع ذى محرم.

انقلاب الفتاوى

كانت مطالبة المرأة السعودية بالمشاركة فى الانتخابات البلدية، مطالبة شر هدفها إفساد المجتمع وتغريبه ، وفق ما قال مفتى السعودية عبدالعزيز آل الشيخ فى خطبة له، ولكن بعد صدور قرار رسمى بالسماح للمرأة بالمشاركة فيها، صار الأمر على لسان المفتى أمرًا لا بأس به، لأن الإسلام أعز المرأة.

كما شكلت بطولة لعب الكوتشينة البَلُوت ، التى أعلنتها هيئة الرياضة فى السعودية خلال الفترة من 4 – 8 أبريل المقبل مفاجأة كبيرة لمن عانوا من فتاوى الحظر التى طالت أشهر لعبة فى السعودية، حيث كان التحريم، فوفقًا لنص فتوى هيئة الإفتاء فى عام 1982 بتوقيع الراحل بن باز: تحريم لعب الورق؛ لأنه يشغل عن ذكر الله ويضيع الوقت بلا فائدة، ويفضى إلى الشحناء والبغضاء .

كما سمح للنساء بحضور مباريات كرة القدم، ونظمت السعودية أول بطولة إسكواش للنساء، وماراثون للجرى، وبطولة لكرة السلة للنساء، وحصلت النساء على حقوقهن فى تقلد المناصب القيادية، كما ألغت وزارة العدل بيت الطاعة ، وهو الذى يسمح بإجبار الزوجة على العودة لبيت زوجها.

الثورة على الموروث

الـتأويلات الكثيرة للآيات القرآنية والأحاديث وإصدار فتاوى مختلفة دفع السعودية مؤخرًا إلى إنشاء هيئة لمراقبة تفسير الأحاديث ، للتدقيق فى استخدامات الأحاديث النبوية بهدف القضاء على النصوص الكاذبة والمتطرفة وأى نصوص تتعارض مع تعاليم الإسلام، كما طالب مجلس الشورى السعودى، الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بمراجعة الفتاوى الموجودة فى موقعها الرسمى، وأرشفة الفتاوى الاجتهادية التى بُنيت على عرف تغير أو مصلحة زالت.

شاهد أيضاً

فقهيا: الحجاب ليس فريضة – لماذا؟ ج1 

استكمالا للجزء الأول من هذا البحث والذي يهدف الي عرض راي الفقه المعاصر الذي ظهر بعد عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.