#مجتهد: “عطلة سلمان” 40 مليون ريال يوميا من دخل المملكة بجيوب الفرنسيين

رصد انجازات (التعاون الخليجي) خلال 40 سنة وكشف توتر العلاقات الكويتية السعودية

طالب المغرد السعودي “مجتهد” السعوديين بتسجيل إنجازات العهد السلماني – إشارة إلى الملك سلمان بن عبد العزيز – المتمثل في “40 مليون ريال” يوميا من دخل المملكة يصب في جيوب الفرنسيين حيث يقضى الملك سلمان ومعه ما يزيد عن 700 مرافق لقضاء عطلة رسمية، وذلك في الوقت الذي تم سحب 400 مليار من احتياطي المملكة، موضحا أن “التكلفة اليومية تتضمن أرضية الطائرات وحركتها وطاقمها والفنادق والسيارات والهواتف والشرهات والخدمات الصحية والفنية”.

وقال المغرد السعودي، في تغريدات له عبر حسابه على موقع “تويتر”: “فقط من أجل أن يثبت أنه أكثر بطرا من عبدالعزيز بن فهد قرر محمد بن سلمان أن يجعل رحلة والده لفرنسا أكثر بذخا من كل الملوك السابقين وخاصة فهد”، مشيرًا إلى أن الوفد يشتمل على 700 مرافق هذا غير الموظفين من داخل فرنسا ما بين حارس وسائق ومرشد ومترجم وطبيب وممرض وفني وعلاقات عامة وإعلاميين ..إلخ”.

وأضاف “مجتهد”: “رغم وجود قصر فخم – كان للملك فهد وصار للملك سلمان- والذي سيكون محل الإقامة الرئيسية، فهناك عشرات الفيلل والفنادق توزع عليها بقية المرافقين، هذا فضلا عن الملايين التي أنفقت لتعديل القصر وتأثيثه وبناء سياج أمني للمنطقة ومصعد لنزول الملك للساحل البحري وتعديلات أخرى الله أعلم بها”.

ولفت إلى أن الملك والوفد سافر في عشر طائرات بقيت في أحد المطارات المجاورة منها سي 130 تذهب يوميا للمملكة لجلب المقاضي والمأكولات وأخرى صغيرة لبريد الديوان، كما استأجر من أجل الوفد عدد من السيارات يزيد كثيرا عن عدد الوفد ومئات الهواتف النقالة من الموديلات المتطورة فضلا عن حجز التأمين الصحي وغيره”.

وأشار المغرد السعودي، إلى أن الملك سيبقى في مدينة “كان” ما بين 15 إلى 20 يوما ثم يتجه بعدها إلى “طنجة” في المغرب حيث يمتلك قصرًا آخر هناك ويرافقه نفس الوفد ويبقى لأجل غير مسمى.

واستبق “مجتهد” تغريداته السابقة بالكشف عن توتر العلاقات بين المملكة والكويت، موضحا أنه بعد الخلاف على المنطقة المحايدة مع الكويت وتوتر العلاقات يندلع خلاف آخر حول حقل “الدرة” للغاز المشترك بين السعودية والكويت يؤدي لإيقاف الإنتاج.

وبين أن الحقل يحوي احتياطا هائلا من الغاز (5.5 تريليون قدم مكعب) ويقع معظمه في منطقة مشتركة بين السعودية والكويت لكن جزءا بسيطا منه يحاذي إيران، وتصر الكويت على إنتاج سعودي وكويتي منفصل كلّ في جزء من الحقل يجري التراضي عليه، فيما تصر السعودية على أن تتكفل بالإنتاج وتعطي الكويت حصتها.

وكانت “ازاميل” نشرت أمس الاثنين، صور تغريدات #مجتهد حول حقل الدرة للغاز المشترك  واشار إلى احتواء الحقل على احتياطي هائل من الغاز ويقع معظمه في منطقة مشتركة بينهما فيما عدا جزء بسيط منه في إيران، واصرار الكويت على انتاج منفصل، كشف أن السعودية مازالت مصرة على انفرادها بالانتاج ومنح حصة الكويت منه، فضلا عن إصرارها على عدم إدخال إيران في أي مشاورات حول الحقل.

#مجتهد يكشف خلافا آخر بين #السعودية و #الكويت حول #حقل_الدرة ويعتبر تصرف السعودية ليا لذراعها

وقال “مجتهد”: “طبقًا للأعراف الدولية فحجة الكويت أقوى ولذلك لجأت السعودية لحجة أخرى وهي أنه لا يمكن تحديد نصيب الكويت من الحقل إلا بعد ترسيم الحدود مع إيران”، مشيرًا إلى أن الحجة السعودية محرجة للكويت لأن لها وجاهة قانونية لكن الكويت مستغربة اللجوء إليها رغم “العلاقة الأخوية” ولذلك توترت العلاقات أكثر.

وذكر أن الكويت فقيرة في احتياطاتها الغازية وحريصة جدا على استثمار هذا الحقل وتعتبر التصرف السعودي ليا لذراعها في وقت وظرف غير مناسبين.

وانتقل “مجتهد” للإشارة إلى مضي أكثر من 30 سنة على إنشاء التعاون الخليجي والانجاز الوحيد “سفر بالبطاقات”، أما فيما يخص الجيش الموحدة، والعملة الموحدة والبنك الموحد والسوق الموحد فكلها “لا”، وقال: إن “تقارب الكويت والإمارات وعمان المعلن مع إيران، وخلاف قطر مع السعودية والإمارات تجاه الثورات العربية وغيرها هي مثال على السياسة الخارجية المتضاربة”.

المصدر : شؤون خليجية

شاهد أيضاً

السعودية تعلن التوصل إلى “تسوية” مع معظم متهمي الفساد وعددهم 320 شخصا

أصدر #النائب_العام عضو اللجنة العليا لمكافحة الفساد في #السعودية الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، اليوم الثلاثاء، بيانا هاما حول …