هشام الهاشمي:أميركا قريبة جدا من اعلان مقتل البغدادي وداعش ستنتهي عسكريا باستقرار سورية

المخابرات الامريكية قريب جدا من اعلان قتل البغدادي، وصفحة داعش عسكريا تغلق باستقرار سورية
تحليل بقلم الخبير الأمني هشام الهاشمي

#رسائل_الى_الموصل

‏1- معركة تحرير الموصل ليست على درجة واحدة من الأهمية العسكرية حيث إن معظم أحياء الموصل لاتزال بعيدة عن استهداف قوات التحالف بسبب فراغها من البنى التحتية الداعشية، وخطة التحالف كانت بثلاث مراحل؛ مرحلة استنزاف القيادات من الخط الأول، ومرحلة انهاك مالية واقتصاد داعش وقطع طرق الإمدادات بين العراق وسورية في سياق منع استخراج وبيع النفط، ثم مرحلة تليين خطوط الصد لداعش واستهداف النقط الإعلامية ومباني التحكم والسيطرة ومصانع التفخيخ وتطوير السلاح القذر.

‏2- فقد البغدادي من يخطط له بدهاء سياسي وعسكري امثال حجي بكر والبيلاوي والأنباري والتركماني والشيشاني والعدناني والدكتور وائل، واصبح اعتماده على الكتائب الخاصة الأمر الذي جعله يمنعها من المشاركة في كل معارك العراق، وهذه الكتائب تعاني من حالة انهيار معنوي، وهي قليلة الحركة، وقد استهدفها التحالف الدولي مرات عديدة في معسكراتها واثناء تنقلها، وبعض قيادات هذه الكتائب قد غاب لأسباب مجهولة يحتمل ان وراءها الهروب بالاموال المسروقة.

‏3- الشبكة الإرهابية الدولية المرتبطة بداعش فقدت قدرتها على على إدارة ملف التجنيد وفقدت قدرتها على التخفي عن الاستخبارات الدولية، وقد نجحت تلك الإستخبارات على ضبطها وتتبع خيوطها التي تعمل في كل اتجاه ولهذا فقدت داعش قدرتها على التوسع بالعمليات الإنتحارية والإنغماسية في الثلاث شهور الأخيرة.

‏4- التسهيلات والفتاوى والتبرعات الأغاثية غير الحكومية التي يقدمها المتبرعون من اوربا والخليج للأجندة الداعشية والهدف منها توسيع دائرة الصراع الطائفي بين الشيعة والسنة، انقلبت على داعش واصبحت تدعم وتتابع حركات وفصائل إسلامية في سورية.

5- ضعف الحاضنة الشعبية لداعش في العراق وسورية بعد تشكيل التحالف الدولي وتعاظم قدرات القوات العراقية والبيشمركة والحشد الشعبي المقاومة لداعش أضعف حظوظ البغدادي في تشكيل قوة طائفية رادعة تحول دون زوال خلافته المزعومة، بسبب فقد الثقة.

‏6- معظم اهل الموصل لديهم كلام يدندون به “كما دخل الدواعش الموصل فجأة من المتوقع خروجهم منها فجأة” فقد استشعروا مؤخراً انهيار داعش، وقد لعبوا دورا كبيرا في التدوين ورصد الاهداف وتوفير المعلومات عن داعش على مدار الساعة، غالب قيادات داعش تم تصفيتهم بالاعتماد على معلومات ارشادية ميدانية من اهالي الموصل.

7-داعش ليس لديها سلاح كيمياوي فاعل، لديها مادة من باودر عنصر الخردل عجزت كل تجاربها عن تحويليه الى الحالة الغازية القذرة، وقد هلك ابو حكيم عبدالستار اسكندر وهو مسؤول ملف التطوير ومن قبله صالح محمد جاسم ابو مالك، وتم إلقاء القبض على المدعو سلمان داود العفري ابوداود، حيث اعترف بمعلومات هامة عن مصانع التصنيع والتطوير لداعش حيث قصف ثلاث منها في نينوى.

‏8- معظم وحدات داعش التكتيكية في جنوب الموصل من صغار السن غير مدربة وهم من المرتزقة المحليين ولديهم فراغ من حيث البعد العقائدي ولهذا يتم استعمالهم في معارك خاسرة للمحافظة على الكتائب الخاصة الذين يتم ادخارهم للمعارك الحاسمة.

‏9- الدواعش أدركوا أن مناطق الحدود بين العراق وسورية هي مستقبلهم والأجدر بالحماية لأن الموصل والحويجة وتلعفر مهما بقوا فيها ليس لهم مستقبل يمكن التعويل عليه إلا بحدوث حرب داخلية في العراق وهذا احتمال ضعيف جدا.

‏10- الدواعش كمفارز عسكرية لم تعد تشكّل خطراً استراتيجياً على أمن بغداد وسامراء وكربلاء والنجف وأربيل وكركوك، لأن البغدادي من يدير المعركة عبر قوات لا تستطيع الحركة والتنقل بحرية ولا يمكن لها ان تتجمع دون ان يرصدها طيران التحالف، وكل عملياتهم الارهابية باتت تعرضية بعمر قصير، داعش لن تصمد طويلا في أرض العرا

شاهد أيضاً

شاهد نوري المالكي : قائمة الحشد فكرتي حتى نتحالف و “ماننطيها”

اكد نائب رئيس الجمهورية “نوري المالكي” اليوم السبت،ان فكرة دخول الحشد الشعبي بقائمة واحدة في …