وزير خارجية ألمانيا يتضامن مع قطر ويتهم ترامب بإثارة التوتر في منطقة الخليج

في أول رد فعل ألماني على الأزمة الخليجية، أعلن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل الثلاثاء 6 يونيو/حزيران 2017 تضامنه مع قطر في نفس الوقت اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإثارة التوتر في منطقة الخليج وانتقد سياسته في الشرق الأوسط.

Advertisements
Advertisements
Advertisements

وقال غابرييل، الذي يشغل منصب نائب المستشارة أنغيلا ميركل أيضاً لصحيفة “هاندسبلات” إنه يبدو أنه يجري عزل قطر تماماً “وإصابتها في وجودها بشكل أقل أو أكثر”، موضحاً أن “أسلوب ترامب هذا في التعامل بين أطراف الأزمة خطير على نحو خاص في منطقة تهزها الأزمات بالفعل”.

وحذر من تفاقم جديد للصراع قائلاً إن أي تصعيد جديد لا يخدم أحداً، “فالشرق الأوسط يعد برميل بارود سياسي وعسكري، بينما يقسم صراع ديني وأثني وسياسي وإيديولوجي الآن أيضاً الدول الخليجية”.

وعبر عن تفاجئه من شدة الصراع بين الجيران في شبه الجزيرة العربية قائلاً إنه “قلق جداً على التصعيد المأساوي للوضع ولتداعياته على كل المنطقة”.

Advertisements

وانتقد أن غابرييل في حديثه مع الصحيفة سياسة التسليح التي انتهجها ترامب في الشرق الأوسط، حيث اعتبر صفقات التسلح الكبيرة التي عقدها مؤخراً للرئيس الأميركي ترامب مع دول الخليج “تزيد من خطورة الدخول في دوامة تسلح جديدة”، مؤكداً أن هذه السياسة خاطئة تماماً، وبالتأكيد ليست هي نفس سياسة ألمانيا.

وعبر الوزير الألماني عن أمله في “أن يصبح التحدث بين الأطراف ممكناً قريباً من جديد”، وأن يتم تخفيف حدة الصراعات عبر الحوار.

Advertisements

وبين أن الشرق الأدنى والأوسط يقفان أمام تحديات هائلة، يعد قتال تنظيم “داعش” والحرب المريعة في سوريا، وآثار التحول المناخي المنظورة والتطور الديموغرافي بعضاً منها، مؤكداً أن “نزاعاً عميقاً بين الجيران هو في الحقيقة آخر ما يحتاجه المرء”.

وعن اللقاء الذي سيجمعه قريباً مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في برلين، أشار إلى أنه “سيعرفون فيه بالتأكيد أكثر عن دوافع السعوديين لسلوكهم البالغ الشدة”.

ترامب والأزمة

Advertisements

وكان ترامب غرد الثلاثاء بأنه حذر خلال زيارته للشرق الأوسط التي شملت السعودية وإسرائيل من تمويل الفكر المتطرف، وأن قادة في المنطقة أشاروا إلى قطر.

Advertisements

وأضاف ترامب أن زيارته للسعودية ولقاءه قادة المنطقة بشأن مكافحة الإرهاب بدأ يثمر وتظهر نتائجه، مشيراً إلى أن دول الخليج ستعتمد نهجاً حازماً ضد تمويل التطرف وكل الدلائل تشير إلى قطر، وأضاف “لعلها بداية نهاية فظائع الإرهاب”.

Advertisements


وظهر تباين في المواقف الأميركية المتعلقة بالأزمة فقد ذكرت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم اليوم أنهم شعروا بالصدمة من قرار قطع دول خليجية العلاقات مع قطر، كما قالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون إن واشنطن ممتنة لقطر لدعمها الراسخ منذ فترة طويلة للوجود العسكري للولايات المتحدة، والتزامها المستمر إزاء الأمن الإقليمي في المنطقة.

وتسود منطقة الخليج أزمة دبلوماسية كبيرة، بعد إقدام السعودية والإمارات والبحرين من جانب واحد بقطع علاقاتها مع قطر، وإغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية.

كما أغلقت السعودية حدودها البرية مع قطر، والتي تعد المتنفس الوحيد للدوحة لإدخال السلع والمنتجات إليها، فيما يشبه الحصار المفروض عليها.

شاهد أيضاً

ترامب كان يعد “مرجعية” للأحزاب اليمينية وهزيمته ضربة كبرى للشعبوية

شكلت هزيمة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الانتخابات الرئاسية التي يرفض الإقرار بها صفعة للأحزاب اليمينية …