أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / زعيم داعش يظهر مجددا ويعترف بالهزيمة ويطالب بإحياء سنة قتل الجعد بن درهم وقتل العلمانيبن

زعيم داعش يظهر مجددا ويعترف بالهزيمة ويطالب بإحياء سنة قتل الجعد بن درهم وقتل العلمانيبن

في تسجيل صوتي منسوب له، حث أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش” أنصاره في الدول العربية والغربية على القتال وشن هجمات بكل الطرق الممكنة، بينما لم يتسن لـCNNالتحقق بشكل مستقل من أنه صوت البغدادي في التسجيل، الذي نشره موقع “مؤسسة الفرقان” التابع لداعش بعنوان “وبشر الصابرين”.

وبدأ البغدادي حديثه، في التسجيل الذي بلعت مدته 55 دقيقة، بتهنئة المسلمين بعيد الأضحى، كما تطرق في حديثه إلى الأزمة بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون، والعقوبات الأمريكية على روسيا وإيران، واتفاق كوريا الشمالية مع أمريكا، والعمليات الإرهابية في السلط والفحيص الأردنيتين، مما يشير إلى أن التسجيل الصوتي حديث.

وأقر البغدادي، في أول تسجيل منسوب له منذ حوالي عام، بالخسائر التي تعرض لها تنظيم “داعش” خاصة فقدان السيطرة على مدن وقرى بالعراق وسوريا، لكنه اعتبر أن ذلك “اختبار من الله”. وقال إن “ميزان النصر أو الهزيمة عند المجاهدين ليس مرهونا بمدينة أو بلدة سُلبت، وليس مرهونا بما يملكه المخلوقون من تفوق جوي أو صواريخ عابرة أو قنابل ذكية… بل بما يملكه العبد من يقين بوعد ربه وثبات على توحيده وإيمانه وإرادته الحقة في قتال أعداء الدين”.

كما تحدث الصوت المنسوب في التسجيل للبغدادي عن إدلب، قائلا إن النظام السوري وروسيا يستعدان لاقتحامها بمساعدة من وصفهم بـ”الخونة”. وقال البغدادي إن الولايات المتحدة تتبع “سياسة العصابات” وإن علامات “الانكسار والتدني” ظهرت عليها، معتبر أن “الفضل في كسر هيبتها يرجع إلى المجاهدين” من تنظيم داعش.

وكانت وكالة أنباء “أعماق”، التابعة لتنظيم “داعش”، بثت تسجيلاً صوتياً، الأربعاء، عبر تطبيق “تلغرام” قالت إنه لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي. وألمح البغدادي إلى أنَّ العقوبات التي فرضتها واشنطن مؤخراً، وتوتر علاقة واشنطن مع أنقرة مؤشر على نجاح تنظيم “داعش”.

ووردت أنباء مراراً عن مقتل البغدادي أو إصابته. ورغم أن مكانه لا يزال غير معروف فإن خطاب الأربعاء يوحي فيما يبدو أنه لا يزال على قيد الحياة.

وكانت آخر رسالة من البغدادي في صورة تسجيل صوتي مدته 46 دقيقة، نُشر في سبتمبر الماضي، ودعا فيه أنصاره في أنحاء العالم لشن هجمات على الغرب ومواصلة القتال في العراق وسوريا ومناطق أخرى.

وقال المحلل الأمني هشام الهاشمي إن خطبة البغدادي الرابعة(2014، 2015، 2016، 2018)؛ مواساة وتعزية وبكائية واقرار بالهزيمة ولوم المنافقين على الهزيمة ويحث الفلول الباقية على المثابرة .
وتعيير امريكا بتمرد تركيا وإيران وروسيا وكوريا الشمالية، ويقر بقوة الحشد الشعبي ومكر إيران في العراق، وان المعركة مستمرة في أفغانستان والعراق وهاجم جبهة احرار الشام وغمزهم بالخيانة والرِّدة وحرض على الصحوات.ثم يتوسل بأهل السنة في العراق وسوريا على حمل السلاح.
ويقتصر على ذكر 6 ولايات بدلا من 35 ولاية.وأقر بهزيمة الاعلام المركزي امام الجهود الدولية ومراكز الأبحاث.
وحث على العمليات الخارجية في امريكا وكندا بقتل عشوائي بالرصاص والطعن بالسكين والخنق والدهس بالسيارة، ويفتي باحياء سنة قتل الجعد بن درهم ويحث على قتل العلماني والملحد.وعاد مرة اخرى الى استخدام الدفاع عن هوية أهل السنة وواعد سجناء داعش بفكاك اسرهم.

شاهد أيضاً

أفضل الطرق لتوفير استهلاك البيانات وباقة الانترنت في الموبايل

سبع وسائل لتوفير استهلاك البيانات على اندرويد يأتي اتصال الانترنت عبر حزمة البيانات 3G أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.