ثلاثة بحوث علمية تؤكد: المرأة الجميلة تقصّر حتما عمر زوجها!

Advertisements

أزاميل/ متابعة: كل الرجال يتمنون الارتباط بالمرأة الجميلة، ومهما قالوا عن أهمية جمال الروح والأخلاق فإن جمال المرأة هو الذي يفر رؤوسهم ويدير عقولهم ويجذبهم نحوها للوهلة الأولى.

mooi2

Advertisements

Advertisements

ولكن الأخبار غير السارة الأخيرة، تشير إلى أن أمرا كهذا ليس في صالح الرجل على المستوى الصحي البدني.

وكما يبدو فأن المرأة الجميلة التي يتمنى الرجل أن تكون زوجته أو زميلته في العمل أو الوجه الصبوح الفاتن الذي
يقابله في أي مكان، هو خطر على صحته وفقا لآخر الأبحاث العلمية، والتي ربما ستغير “ونشك في هذا” من “مبادئ” الرجال الشائعة، ويقررون عدم الارتباط بالجميلات جدا، والأسوأ أن يبتعدوا عنهن قدر الإمكان اينما وجدن!.

Advertisements

 

فقد أكدت دراسة اسبانية حديثة لجامعة فالنسيا ان وجود الرجل مع امرأة جميلة في غرفة وحدهما لمدة خمس دقائق سيدعو هرمون الكورتيزول لدى الرجل لأن يحل محل “الشيطان” بينهما!

 

mooi

 

ويؤدي ارتفاع معدلات إفراز هذا الهرمون بشكل مزمن إلى أمراض القلب أو السكر أو ارتفاع ضغط الدم أو حتى العجز الجنسي.

 

جمال المرأة كلما ازداد، قصر مقابله عمر زوجها!

 

فيما أشارت دراسة بريطانية أخرى إلى أن جمال المرأة كلما ازداد، قصر مقابله عمر زوجها وتوفي في سن صغيرة،

كما توصلت للنتيجة نفسها تقريبا دراسة أخرى لجامعة ييل التي قالت إن الزواج بالجميلات يصيب الرجل بأمراض الضغط والإجهاد الشديد بسبب إفراز الجسم لهرمون القلق (الكورتيزول) الذي قد يكون سببه غيرة الرجل على زوجته وعدم اهتمامها بالمنزل وشؤونه بقدر اهتمامها بالعناية بجمالها.

mooi3

دراسة هولندية: لا تتخذ قرارا بحضور الجميلات!

 

Advertisements

أما الدراسة الأخيرة فهي لجامعة رابورت الهولندية التي حذرت الرجال من اتخاذ قرارات في العمل بحضور الجميلات، لأن وجود الجميلة أمامهم يفقدهم تركيزهم لمدة معينة ويؤثر في قدراتهم العقلية.

 

وبالتالي نصحت الدراسة الاسبانية ومن أجل صحة الرجال، الاكتفاء بسيدات متوسطات الجمال، فيما لفتت الى ان من يريد ان يعمر طويلا عليه يختار امرأة تفتقر لأي جمال!.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: