أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / خبر وفيديو / إيران / رضائي:السعودية ستخوض مغامرة أخرى غير اليمن وعلى حدودنا الشرقية أو الغربية

رضائي:السعودية ستخوض مغامرة أخرى غير اليمن وعلى حدودنا الشرقية أو الغربية

أزاميل نيوز/ لندن: حذر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام اللواء محسن رضائي، من قيام السعودية بـ”مغامرة” في مكان آخر غير اليمن، مؤكدا وجود مخطط لمد “الانفلات الأمني” ليصل الحدود الغربية والشرقية لإيران بالتعاون مع بعض دول المنطقة، داعيا الحرس الثوري والتعبئة الشعبية للتأهب ليكون “الرد حاسماً”.
أكد اللواء رضائي، الاثنين، ان الخطوة التي قامت بها السعودية في اليمن ونظائرها في البحرين وسوريا ستتواصل، معربا عن أسفه ينبغي ان نقول انه من المحتمل ان تقوم السعودية بمغامرة اخرى بالمنطقة، طبعا لايمكننا ان نكشف الان بشكل دقيق نوع الحركة التي ستقوم بها ويبدو ان السعودية ستخوض مغامرة اخرى في مكان آخر غير اليمن.

واكد رضائي في حوار خاص مع وكالة انباء فارس ان سياسة اميركا والصهيونية تكمن في جعل العرب في مواجهة بعضهم البعض وتحريكهم ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار رضائي الى التحركات والتهديدات التي تطلقها اميركا والكيان الاسرائيلي بالتعاون مع بعض دول المنطقة وقال اننا نشاهد نماذج لهذا الشئ في سوريا واليمن والعراق وهم يخططون لمد الانفلات الامني ليصل حدودنا لاسيما الحدود الغربية الشرقية.

واوضح رضائي بان هناك تحليلات تذهب الى ان مؤامرات تحاك لاستهداف امننا الوطني وانا بصفتي مقاتل ادعو كافة اعضاء حرس الثورة الاسلامية والتعبئة الشعبية وكل المقاتلين في جبهة الاسلام الى يكونوا على جهوزية تامة لكي يكون ردنا حاسما على اي تحرك عند حدود البلاد لإحباط تلك المؤامرات.

وشدد على أن “ليس لاي قوة ان تزعزع الامن عند حياض الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث إن جهوزية المقاتلين وابناء الشعب تحظى باهمية وكلما كانت جهوزيتنا اكثر كان الانتصار حليفنا اكثر غير إن الشعوب التي تؤخذ على حين غرة ستدفع الثمن باهضا”.

وفيما يتعلق بنكث اميركا عهدها فيما يتعلق بالبرنامج النووي قال اللواء رضائي: في الحقيقة ان واشنطن تريد المساومة وان ما تطلقه من تصريحا ياتي بهدف الحصول على امتيازات اكبر ولكن اميركا ليس امامها سبيل للعودة الى فرض الحظر وان هذا الكلام ياتي من اجل دفع ايران الى التراجع وتقديم امتيازات اكبر.

وحول قضية تفتيش المراكز العسكرية للبلاد قال اللواء رضائي اننا اذا قبلنا بقضية تفتيش المراكز العسكرية سيتطاولون ويقولون نريد تفتيش منازل المسؤولين ايضا ومن هنا فان صمود ايران في هذا المجال ياتي من اجل وقف الاطماع الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *