وأضاف: “إخواننا في القرم والقوقاز وحلب والموصل، يمكن أن يكونوا خارج حدودنا الطبيعية، لكنهم ضمن حدودنا العاطفية”، وفق ما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

وفي نفس التوقيت الذي توفي فيه أتاتورك، وقف ملايين الأتراك دقيقتي صمت تكريما لمؤسس الجمهورية التركية، فيما أطلقت صفارات الإنذار في كل أنحاء البلاد.

وزار الملايين ضريح أتاتورك في أنقرة وقصر دولمابهجت في إسطنبول، الذي توفي فيه أول رئيس لتركيا الحديثة.%d8%a3%d8%b1%d8%af%d9%88%d8%ba%d8%a7%d9%86-%d8%ad%d9%84%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%b5%d9%84-%d8%ad%d8%af%d9%88%d8%af-%d8%b9%d8%a7%d8%b7%d9%81%d9%8a%d8%a9