كلمة أزاميل: أمريكا وداعش..التهويل والتهويل المضاد

Advertisements

بثت اليوم الأربعاء، قناة RT برنامجا طرحت فيه أسئلة مهمة حول ما يجري في منطقة الشرق الاوسط والعالم.

وبغض النظر عن الخطاب الندي للقناة والمعترض على طول الخط للسياسة الأميركية، إلا انها أسئلة مهمة، تستدعي بالطبع أجوبة قد لا نحصل عليها أبدا، بالمناسبة!.. لكنها عموما أسئلة وجيهة ينبغي على الإدارة الاميركية ومن يدور في فلكها الإجابة عليها وبوضوح.

عسى أن تشفي هذه الاجوبة جراح الآلاف من الأبرياء الذين قتلوا وشردوا وهجروا، بفعل سياسات غامضة ولا إنسانية إجمالا.

وإليكم أدناه نص هذه الأسئلة:

لماذا حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على تهويل داعش؟
ألا يعني الحديث الأمريكي عن معركة الثلاثين عاماً أكبر دعم للدولة الإسلامية؟
والسؤال الأهم، لماذا تهرب واشنطن من التنظيم لثلاثين عاماً قادماً؟ لتحاربه؟  أم للاستثمار به؟
كيف يفهم الكلام الأمريكي هذا في الوقت الذي يؤكد أوباما فيه أن بلاده الأقوى في العالم، وعلى الدول الأخرى الانصياع لهذه الحقيقة؟
أوباما يهدد بلي ذراع من لا ينصاع من الدول، ويعطي نفسه ثلاثين عاماً للي ذراع “داعش”.
هل صحيح أن هذا التنظيم بهذه القوة، أم أن الإدارة الأمريكية تريد له ذلك؟ ولماذا؟
ما صحة المعلومات التي تحدث عنها مسؤولون عراقيون بأن طائرات التحالف تنقل لـ”داعش” الأسلحة والمؤن؟
ثم ألا يمكن التحدث عن تطابق سياسة التهويل عند الولايات المتحدة وتنظيم الدولة؟
ألا تقوم أمريكا بتهويله والتخويف منه.. والتنظيم في الوقت نفسه يبني نفسه عبر زرع، ونشر الخوف والرعب؟
ألا يبدو هذا استثماراً مركباً وطويل الأمد؟

 

ملاحظة: نسبة كبيرة من أجوبة ضيوف الحلقة تفتقد للموضوعية وتحمل أبعادا متحيزة سلفا، ولكنها مفيدة لمعرفة الطرق التي يفكر بها الآخرون.

[alert-note]شاهد البرنامج http://ar.rt.com/glke[/alert-note]

http://ar.rt.com/glke

Advertisements

 

Advertisements

شاهد أيضاً

موقع إسرائيلي: بعد الاستفتاء وانحسار الإسلاموية الجزائر ستطبع مع إسرائيل

Advertisements ملخص تنفيذي: تعكس الأحداث المحيطة بالاستفتاء الدستوري الأخير في الجزائر اتجاهات متغيرة في المنطقة، …

%d مدونون معجبون بهذه: