الجولاني: نسعى للسيطرة على دمشق وعلى العلويين التبرأ من الأسد والعودة إلى “حضن الإسلام”

أزاميل/ بيروت/رويترز – قال زعيم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا في مقابلة أذيعت يوم الأربعاء إن جماعته تسعى للسيطرة على دمشق والإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، وفيما دعا العلويين إلى التبرأ من بشار الاسد، والعودة إلى “حضن الإسلام”، قال باحث إعلامي ان ماميز اللقاء هو ان “جهاد” الجولاني ليس جهادا مفتوحا مع الجميع بل يقتصر على سوريا وحزب الله فقط.

Table of Contents

ونشر الكاتب والمحلل الامني هشام الهاشمي على صفحته الشخصية في الفيسبوك قراءة وتحليلا لمختلف محاور هذا اللقاء واوجزها في ثمان نقاط جديرة بالمناقشة، ونقدمها في أدناه:

١-لا جديد في اللقاء بالعموم، خطاب الجولاني الهادئ نفسه دون مفاجآت أو مراجعات ولا صورة، وانحياز أحمد منصور مخالف لعادته؛ تبنى خطاباً معتدلاً بعكس التوقعات، وجهاديّاً منفتحاً في مراحل عدّة من اللقاء، لم يهاجم الفصائل المقاتلة باستثناء تنظيم «داعش» الذي أتهمه بالتعاون مع الأسد، وسانده قتالاً ولوجستياً في القلمون بشكل واضح ضد الجبهة.

٢-في قراءة سريعة لما قاله الجولاني، أعطى إشارات واضحة بسقوط بشار الأسد، والذي هو يعتقد أنه بالنهاية سقوط حتمي لحزب الله، من هنا دعا الجولاني القوى السياسية اللبنانية للتعاون مع الجبهة على الأرض لإسقاطهما معاً، مشيراً أن ذلك أصبح مجرد وقت فقط، وأن أيّ متابع للأوضاع الجاريّة يدرك هذا الأمر، قاطعاً الشك باليقين الانتصار المؤكد للجبهة في القلمون؛ والتي ستكون بداية الدخول لدمشق، موضحاً أن قيادتهم للمعركة فيها كانت أسلوب حرب العصابات، لهذا قاتلوا بعددٍ قليل من المقاتلين.

٣-وكرر الجولاني مراتٍ في حديثه الارتباط العضويّ بين بشار الأسد، وحزب الله وأن سقوطه يعني زوال الحزب، ملوحاً بتقديم وثائق تؤكد أن الطائرات الأمريكية والسورية تتعاون حتى في السماء، منوهاً أن مفاوضات جنيف، وأمم المتحدة، وكل المؤتمرات الأمريكية ودعواتها لن تحل شيئاً من القضية، وأن كل من يخرج عن طور ورأي الإرادة الأميركية تعاقبها مباشرةً، ومع ذلك لن تشارك الجبهة بالعملية السياسية، لأن الأمريكان يساندون النظام بكل الأشكال، ولم تساند يوماً الجبهة كما يظهره الإعلام.

٤-وكشف الجولاني أن قوات خراسان التي ظهرت أخيراً بدعة وصناعة أميركية بامتياز، لذلك من الطبيعي أن تواجه الجبهة تحديّات كبيرة ثلاثية الأبعاد.. من التحالف الدولي؛ والنظام وميليشياته؛ وإيران، ومع ذلك لن نستخدم الشام في قتل الغرب الأمريكي والأوروبي.

٥-وأوضح أن الجبهة لا تلقي الدعم سوى من الأفراد والمسلمين حصرا ودون شروط، وأن باب فتح العلاقات مع أيّة دولة من أجل الدعم مغلق تماماً، وستظل الجبهة تعتمد في دعمها على الغنائم التي تأخذها من النظام، قائلاً: «ليس لنا أيّة علاقة أو دعم من أيّة دولة إسلاميّة كانت؛ أم غير إسلامية.

٦-وعن رأي الجبهة بأهل «السنة» والمسلمين في سوريا بشكل عام، قال الجولاني: «نحن لا نكّفر المسلمين إلا من ارتكب فعلا منافيا للدين الإسلامي، حربنا ليس مع النصارى، ولن نحملهم الحرب الدائرة، لذلك ما يهمنا شريعة الله عز وجل».

٧-وبعث الجولاني رسائل اطمئنان للجنود وأبناء الطائفة العلوية بالقول: «كل جندي يقاتل مع النظام، ويسلم نفسه قبل المعركة سيعود لأهله سالماً، ولن نحاسبه أو نحاكمه، ومن يتبرأ من الطائفة العلويّة؛ ومن الطاغية بشار الأسد سيكون في أمان، ولن نقتل من لم يرفع السلاح في وجهنا مهما كانت طائفته؛ وأن الطائفة العلويّة أدركت عجز النظام في الدفاع عنها، وأن المعركة لن تنتهي في القرداحة؛ وإنما في دمشق، وأن من يبقى يقاتل مع بشار من الطائفة تنتظرهم مجزرة كبرى!!.

٨-أهم ما ورد في لقاء الجولاني أنه قدم تطمينات للعلويين وهذا يؤكد أن وجهة جيش الفتح القادمة هي عقر دار النظام في الساحل!
وأهم من ذاك أنه لن يستخدم الشام كنقطة لمحاربة دول العالم وحربنا ستقتصر على محاربة الأسد و”حزب الله” فقط .

 

فيما نشرت رويترز متابعة خبرية للقاء قالت فيه إن جبهة النصرة حققت مكاسب في شمال غرب سوريا الى جانب عدد من الجماعات المسلحة الأخرى في الأسابيع الأخيرة فسيطرت على مدينة ادلب في مارس آذار وعلى بلدة جسر الشغور الشهر الماضي مما قربها من الساحل الخاضع لسيطرة الحكومة.

واعتبرت جبهة النصرة هي أقوى جماعة في سوريا تواجه الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية على حد سواء. واستهدفت الضربات الجوية التي يشنها تحالف بقيادة الولايات المتحدة الجماعتين.

Advertisements
Advertisements

وقال ابو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة في مقابلة نادرة مع قناة الجزيرة أذيعت يوم الأربعاء إن “حسم المعركة يكون فى دمشق. نصب اهتمامنا فى ما يساعد على اسقاط هذا النظام.”

وأكد أن سقوط الأسد لن يستغرق وقتا طويلا.

ولم يتضح أين أجريت المقابلة ولم يظهر الجولاني بوجهه. وجلس على مقعد مزخرف في الجهة المقابلة للمحاور وظهره للكاميرا.

وأكد أن على الأقلية العلوية في سوريا أن تتبرأ من الأسد وتترك هذا المذهب وأضاف “رسالة الى العلويين كل قرية تقول انها تتبرأ من بشار الاسد وما يفعله بشار الاسد فى اهل السنة وتمنع الرجال من الذهاب الى القتال في صف بشار وتتراجع عن الاشياء العقائدية التى اخرجتهم من دينهم وتعود الى حضن الاسلام فهم اخوان لنا وننسى كل الجراحات التى بيننا وبينهم.”

وقال الجولاني الذي وضع وشاحا اسود غطى رأسه وكتفيه إن جماعته لا تتلقى تمويلا أجنبيا. ووضعت الراية السوداء التي تستخدمها جبهة النصرة على الطاولة بينه وبين محاوره.

Advertisements

وقال الجولاني إن جماعته ليست في حرب مع المسيحيين.

وندد بحزب الله اللبناني الذي يدعم الأسد. وقال إن حزب الله يعلم أن مصيره مرتبط بمصير الرئيس السوري وإن جهوده لإنقاذه بلا جدوى.

وصنفت الولايات المتحدة جبهة النصرة تنظيما إرهابيا كما فرض عليها مجلس الأمن الدولي عقوبات. لكنها أقوى من جماعات المعارضة المسلحة غير الجهادية التي تدعمها الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية وحكومة الأسد على حد سواء.

Advertisements

وشنت القوات التي تقودها الولايات المتحدة ضربات جوية على أهداف لجبهة النصرة قائلة إنها كانت تستهدف فصيلا مرتبطا بتنظيم القاعدة يسمى “جماعة خراسان”.

وقال الجولاني إنه لا يوجد ما يسمى جماعة خراسان في سوريا وقال إنه لم يسمع بهذا الاسم الا حين ذكره الأمريكيون.

Advertisements

وبخلاف المكاسب الميدانية التي حققتها مؤخرا في شمال غرب سوريا فإن جبهة النصرة قوة رئيسية في القتال ضد القوات الحكومية والمقاتلين المتحالفين معها حول مدينة حلب بشمال البلاد.

كما تقاتل في جنوب سوريا حيث بدأ الجيش والمقاتلون المتحالفون معه هجوما كبيرا. وتكررت الاشتباكات بين مقاتليها وتنظيم الدولة الإسلامية في عدد من المواقع.

شاهد أيضاً

عطوان:لقاء موسكو الثلاثي “انقلاب تركي” وإقصاء لقطر والسعودية رغم ضخهما المليارات في سوريا

انقلاب متسارع في الموقف التركي في الملف السوري والإقليمي بعد اغتيال السفير الروسي.. اقصاء العرب …