الرئيسية / الرئيسية / بالفيديو والتعليقات..نبيل جاسم يهاجم موفق الربيعي والأخير يرفع دعوى ضده

بالفيديو والتعليقات..نبيل جاسم يهاجم موفق الربيعي والأخير يرفع دعوى ضده

أزاميل/ متابعة: على إثر بث هذه الحلقة من برنامج د. نبيل جاسم، تداولت مواقع إعلامية خبرا برفع النائب موفق الربيعي دعوى قضائية ضده بتهمة التشهير والقذف بتهمة “اتهام الربيعي بالارهاب والتعاون مع داعش”.

وكلف الربيعي يوم امس الجمعة محاميا للبدء باجراءات الدعوى القضائية رافضا اي وساطة اعلامية مع نبيل جاسم.

ويتراس نبيل جاسم قناة دجلة التابعة لبيت الكربولي.

وكان السياسي ومستشار الأمن القومي السابق موفق الربيعي هاجم الإمارات بعد أن اتهمها بإرسال مئات الأطنان من المتفجرات وعشرات الإرهابيين الانتحاريين إلى العراق، مبديا استعداده للكشف عن أسماء الانتحاريين الإماراتيين.
وجاء موقف الربيعي الصارم، اليوم الأحد، ردا على قول وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان لصحفيين، الخميس الماضي في موسكو، “إن محاصرة الإرهاب والقضاء عليه، لا يمكن أن يتم دون معالجة أسباب ظهوره وانتشاره في المجتمع، وهي أسباب خلقها نظاما دمشق وبغداد بقمعهما لشعبيهما وعدم تحقيق المساواة بين مواطني البلدين دون تمييز بين عرق أو دين أو طائفة”.
وأبدى وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري استغرابه الشديد من تصريحات نظيره الاماراتي.
وقال الجعفري “نعبر عن استغرابنا الشديد لما صدر عن وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان”، معتبراً ذلك “كلاماً غير صحيح”.
لكن الربيعي اعتبر رد الحكومة العراقية عبر الجعفري “رداً ضعيفا وباهتا وبعيداً عن التهمة التي ألقيت على الحكومة العراقية؛ ﻷن العراق لا يستغرب وانما لديه العديد من المعلومات عن من يرسل ويدعم الارهابيين”.
وقال الربيعي في بيان نشره موقعه الرسمي على الانترنت إن “عشرات المفخخين الإماراتيين تفجرت جثثهم العفنة في العراق ولدي أسمائهم (أسماؤهم) الكاملة، فضلاً عن 300 طن من أدوات صناعة المتفجرات قبضت عليها الحكومة العراقية قادمة من دبي”.
وأوضح “في عام 2006-2007 وردتنا معلومات دقيقة عن إرسال 300 طن من المواد والأجهزة المصنعة للعبوات الملغمة والاحزمة الناسفة إلى البصرة قادمة من دبي فاعترضتها القوات الأمنية واحبطت تلك العملية الارهابية”.
ولفت مستشار الأمن السابق إلى أن “هذه المواد التي خرجت من دبي لا يمكن إلا أن تكون بعلم بعض الأجهزة الأمنية الإماراتية”. وتساءل “فمن منا يرعى الارهاب في العراق هل هي الحكومة العراقية أم الإماراتية”؟
وأفاد الربيعي بأن “عشرات المفخخين الإماراتيين الذين فجروا انفسهم في العراق ليسوا من صنع حكومة العراق بل العكس من ذلك هي (هم) من صنع الدولة التي أشرفت وجهزت ومولت بواسطة التبرعات الوهمية التي تصنعها الحكومة الإماراتية عبر صناديق دعم ورعاية الدول الفقيرة وحسابات البنوك الإماراتية التي ترسل ملايين الدولارات للارهابيين العرب والأجانب”، مبديا استعداده “لتقديم أسماء الإماراتيين الذين فجروا أنفسهم على أبناء العراق العظيم”.
وخلص الربيعي إلى أن “أغلب حكومات الدول العربية هي من صنعت داعش وليست الحكومة العراقية”، و”لذلك على الحكومة تغيير سياستها اتجاه الدول الداعمة للارهاب، وعدم تقديم المصالح الشخصية على الدم العراقي”

 

شاهد أيضاً

موفق الربيعي يروي قصته كاملة مع صدام حسين من اعتقاله حتى إعدامه ويقول: فكرت مرة أن أقتله بنفسي”فيديو”

مرتبط