مدن الاردن تتنافس على استقبال جثمان طارق عزيز الذي سيدفن بمراسم جنائزية مهيبة

 

أزاميل/ متابعة: وافقت السلطات الأردنية على نقل ودفن جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز في أراضي المملكة “لأسباب إنسانية” وبناء على رغبة عائلته، فيما وافقت الجهات الرسمية على طلب بلدية الفحيص بدفن جثمانه في مقبرة المدينة.

وحسب مصدر مسؤول طلبت أكثر من جهة التكفل بعزاء ودفن عزيز إلا أن رغبة عائلته بدفنه في الفحيص كان لها الدور الأكبر في موافقة الحكومة وعليه صدر كتاب رسمي بذلك صباح الإثنين.

Advertisements
Advertisements

وحال تسلم مدينة الفحيص كتاب الموافقة بدأت الاستعدات لاستقبال الجثمان ودفنه وتحضيرات بيت العزاء.

وواقفت الجهات الرسمية على إجراء مراسم جنائزية مهيبة لـ عزيز سيشارك بها عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين.

وبين المصدر احتمالية وصول جثمان عزيز مساء اليوم لمطار الملكة علياء الدولي.

وكان أهالي مدينة الفحيص طالبوا منذ لحظة وفاة عزيز بدفنه في مقبرة المدينة فيما طالب العديد من أبناء الكرك ذات الطلب لاحقا.

من جانب آخر

Advertisements
أكد مصدر في الخطوط الملكية الاردنية أن جثمان وزير الخارجية العراقي الاسبق طارق عزيز  وصل الجمعة على متن طائرة تابعة للشركة، إلى عمان قادماً من بغداد.
وقال مصدر من عائلة عزيز إن “الجثمان سينقل فور وصوله الى مطار عمان ليلا الى مشرحة مستشفى خاص، على ان يوارى الثرى اليوم في مادبا (35 كيلومتر جنوب غربي عمّان)، بعد ان يصلى عليه في كنيسة “للاتين” وسط عمان.
 وبدوره، أكد مصدر الخطوط الجوية الأردنية أن “الطائرة اقلعت من بغداد في الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش وعلى متنها جثمان طارق عزيز”، مضيفاً أنه كان مقرراً اصلاً ان ينقل الجثمان يوم الخميس، لكن العملية ارجئت ليوم واحد.
 وتابع “كان طاقم الطائرة ينتظر الجثمان الخميس الماضي، لكنه تلقى الامر بالاقلاع (من مطار بغداد) من دون الجثمان”، من دون الادلاء بتفاصيل اضافية.
وبحسب وسائل اعلام عربية فان مجموعة مسلحة “خطفت” جثمان عزيز اثناء وجوده في مطار بغداد، لكن تعذر التحقق من صحة هذه الرواية من السلطات العراقية او من عائلة الراحل المقيمة في العاصمة الأردنية.

شاهد أيضاً

فيديو..القصة الكاملة لتحرش خمسة طيارين عراقيين بأردنية ورغد صدام حسين تنفي صلتها بالاعتداء

أزاميل/ وكالات: أثارت قصة تحرش خمسة طيارين عراقيين بفتاة أردنية، واعتدائهم بعد ذلك على دورية …

%d مدونون معجبون بهذه: