والتفسير العلمي لسن اليأس لدى الرجال ما زال يثير الجدل، فالمرأة مثلا تصل مرحلة سن اليأس عند توقف الدورة الشهرية، أما الرجل فلا يوجد تفسير أو سن ثابت لذلك، ويعتقد أن مرحلة اليأس تبدأ عنده مع توقف إنتاج الهرمونات، وخاصة الهرمونات الذكورية التستوستيرون.

ويضمن هرمون التستوستيرون القوة والنشاط، ويساعد على حرق الدهون ويسرع من نمو الشعر في الجسم. كما يجعل الرجال يشعرون بالمزيد من الرغبة الجنسية. ونسبة هرمون تستوستيرون تختلف من شخص لآخر، وتكون نسبها مختلفة عند الشخص بحسب ساعات النهار والظروف.

Advertisements

وبهذا الصدد، يقول البروفيسور الألماني ميشائيل زيبلس، أخصائي أمراض المسالك البولية، إن أسلوب معيشة الشخص يلعب دورا مهما في تغير نسبة الهرمون في الجسم، فالمرضى الذين يعانون من السمنة مثلا تكون هرمونات تستوستيرون عندهم منخفضة. وهناك أيضا العوامل الوراثية والسن التي تؤثر على نسبة الهرمون.

ويعتقد العلماء أن نسبة هرمون تستوستيرون تنخفض مع تقدم الرجل في العمر بعد سن الأربعين وبمعدل 1% سنويا. وكلما عانى الرجل من البدانة ومن أمراض أخرى ينخفض هرمون تستوستيرون لديه.

Advertisements

وتبعات انخفاض تستوستيرون متعددة، وتشكل أعراض سن اليأس لدى الرجال، وتشمل:

  • تراجع كثافة شعر الجسم.
  • ضمور العضلات.
  • الاكتئاب.
  • هشاشة العظام.
  • الأرق.
  • العجز الجنسي.

ويمكن علاج حالات نقص هرمون تستوستيرون عن طريق الحقن ببدائل عن هذا الهرمون، ولكن هنالك بعض الأطباء الذين يحذرون من المبالغة في العلاج بالهرمون البديل، لأن زيادة نسبة هرمون تستوستيرون عن حدها يمكنها أن تزيد من كريات الدم الحمراء مما يؤدي إلى تغيرات معقدة في جهاز الأوعية الدموية ويمكن أن تشكل خطرا على الصحة.

المصدر : دويتشه فيلله

شاهد مايقوله طبيب ألماني عن الموضوع