بالصور والتعليقات..#محاكمة_العواجي_والمديفر تشعل تويتر..ونشطاء:الأولى إيقاف #سيلفي لتهكمه على”السنّة”

Advertisements

الأمر الملكي السعودي الأخير بإحالة كل من الداعية السعودي والناشط الإصلاحي د. محسن العواجي، والإعلامي بقناة روتانا خليجية عبدالله المديفر، إلى هيئة التحقيق والادعاء العام لمحاكمتهما ومنعهما من الظهور الإعلامي، أثار ضجة كبيرة واستغرابا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان بيان ملكي قد أعلن أن الملك سلمان أمر بإيقاف برنامج “في الصميم”، الذي تبثه قناة روتانا التابعة للوليد بن طلال، بشكل نهائي، ومحاكمة المديفر والعواجي بعد الحلقة التي بثت منذ يومين عبر البرنامج، وحملت إساءة للملك عبد الله بن عبد العزيز وعهده.

من جهتهم، عبر نشطاء عن استيائهم من تحطم آمالهم في العهد الجديد، ودشنوا أكثر من هاشتاق تفاعلًا مع الخبر منها: “#محاكمة_العواجي_والمديفر”، “#سلمان_الوفاء_ينتصر_للملك_عبدالله”، “#ايقاف_المديفر_والعواجي”.

Advertisements

وحصل الأخير على موقع متقدم في الترند السعودي، اليوم الخميس، وغرد عبره عدد كبير من أشهر النشطاء والمثقفين.. ومنهم المغرد الشهير “مجتهد”، والذي كشف عن الأسباب الحقيقية التي أدت لإيقاف البرنامج.

ورأى “مجتهد” أن هناك ثلاثة أسباب دعت محمد بن نايف– وزير الداخلية وولى العهد، ومحمد بن سلمان– وزير الدفاع وولي ولي العهد، لإيقاف البرنامج وتأديب العواجي والمديفر، وليس لها علاقة باعتراض على انتقاد الملك عبدالله، وهي:

Advertisements

1 – انتقاد عهد عبدالله هو انتقاد مبطن قوي للعهد الحالي، حتى مع محاولة العواجي تزكية سلمان والمحمدين، فكثير مما طرح يسري عليهم بدرجة مضاعفة.

2 – ضيوف آخرون مثل برجس البرجس الذي ملخص كلامه لا تنمية لا مصلحة وطن لا رفاه مواطن لا استراتيجية وطنية.. المقدرات مسخرة لخدمة النخبة (العائلة).

3 – محمد بن نايف لا يحسن الظن بالوليد بن طلال مالك روتانا، واعتبر التوسع في هامش البرنامج حيلة من الوليد لاستغلال البرنامج في المستقبل لضربه.

وقال المغرد السعودي: إن “صاحب القرار الحقيقي بـ #محاكمة_العواجي_والمديفر هو محمد بن نايف، بدعم من محمد بن سلمان، وصدوره من الملك شكلي فقط، لأنه لا يدرك ما يجري”.

كما غرد أيضًا الناشط السعودي المعارض عمر بن عبد العزيز، عبر الهاشتاق بسلسلة تغريدات، منها: “إن صحت الأخبار فنقول خلص شهر العسل”،  متابعًا: “لا يجوز إيقاف إنسان ومعاقبته لرأي قاله بكل أدب ودون استخدام أي وسيلة من وسائل العنف”.

وتابع متعجباً: “نطالب بانتقاد التاريخ والموروث ونطالب بعدم تقديس العلماء ورجال الدين، ثم نعتبر انتقاد حاكم سابق خطًا أحمر!”.

واستنكر محاكمة المديفر قائلًا: “يا حيف الشيب الذي غزا وجهك.. تستقوي على مواطن كان مجرد محاور؟!!.. هذي هيا المراجل يا من سميت نفسك أميرًا؟.”!

كما استشهد عبد العزيز بتصريحات للملك سلمان الشهر الماضي، عن أنه من حق أي مواطن مقاضاة الملك أو ولي عهده أو أي فرد من الأسرة المالكة، مؤكدًا أن أبواب الدولة مفتوحة للمواطنين المهتمين بمكافحة الفساد في القطاعين العام والخاص، قائلاً: “رحم الله من أهدى إلي عيوبي” بحسب صحيفة الشرق الأوسط في 4 يونية 2014.

فيما علق الناشط والمحامي الحقوقي يحيى عسيري، قائلًا: “سلمان هو من قرب بن نايف المسؤول الأول عن القمع، وتوقعت صدمة من يتغنون بالمرحل!  لكن ما توقعتها بهذه السرعة والوقاحة”.

كما قال صاحب حساب “مستنير”: “انتشار حلقة العواجي يؤكد أنه أصاب الحقيقة عند الشعب، خدعوك فقالوا #العهد_السلماني غير”.

كما تضامنت المعارضة السعودية وأستاذ السياسة والاقتصاد بجامعة لندن الدكتورة مضاوي الرشيد- مع العواجي رغم الخصومة، وقالت: “رغم أن العواجي تدخل في خصوصياتي وكذب علي، إلا أنني أتضامن معه وأحترم قوله أن أميره سيدخل القبر”، متهكمة: “لم أكن أعلم أن من الممنوع أن يقول احدهم لأمير أنك ستدخل القبر.. ربما الأمراء لا يدخلون إلا للقصر”.

أما @KamalAlbadaniفكتب: “كان الأولى توقيف مسلسل سلفي، الذي يسخر من السنة، بدلًا من توقيف برنامج في الصميم.”

Advertisements

ووافقه خالد المتعب: “اللي قدر على #محاكمة_العواجي_والمديفر في قناة روتانا، قادر على إيقاف دعارة وكفرmbc  ومحاكمة من قام بالاستهزاء بالدين على شاشتها، الدين أولى”.

وقال @wa3i_2020: “رغم بعض التحفظ.. العواجي ونعم الناصح المخلص لدينه ووطنه، كافح وسُجن، ومع ذلك لم يرض أن يستعدي الخارج على بلده كغيره.”

واستاء عبد الله الناصري، قائلًا: “دون الدخول في موضوع الحلقة، فإن هذا الإيقاف هدم آمال المتفائلين بعهد جديد من الحريات والحقوق”، متابعًا: “هذا الإيقاف في هذه الظروف لا يصب في مصلحة الحكم الجديد، الذي حمل الناس عليه آمالًا بنيت على قرارات الحزم”.

وكان العواجي، قد تحدث بجرأة في حلقته مع الإعلامي عبد الله المديفر، كاشفًا عن تعرضه  للسجن في عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز أربع مرات، منها اثنتان بالسر، دون أن يعلم أحد بذلك.

وأوضح أن أحد أسباب الاعتقالات الأربعة، كان بسبب كتابته مقالًا انتقد فيه الوزير والدبلوماسي السعودي الراحل، غازي القصيبي، مضيفًا: “سُجِنت 17 يومًا بسبب تلك المقالة، ولم يعلم عن سجني الملك عبد الله إلا وقت إطلاق سراحي”.

كما انتقد الحكم السابق– في عهد الملك عبد الله– وأنه كان سيقضي على الأخضر واليابس في المملكة والمنطقة، منبهًا ولي العهد الأمير محمد بن نايف، بأنه سيدخل القبر كما دخله عمه ولابد أن ينتبه، كما قال: عن ولي ولي العهد  “محمد بن سلمان دخل بصفحة بيضاء، وبإمكانه أن يُسطّر اسمه في صفحات التاريخ، أو أن يكون كغيره من المنسيين”.

 

شؤون خليجية

مواضيع متعلقة

شاهد أيضاً

تطبييق مذهل يسمح لك بأن تعتبره “سكرتيرًا” إلكترونيًا خاصا بك! “مع شرح بالفيديو IFTTT”

Advertisements قد يكون العنوان مثيرًا للإستغراب ولكن إن لم تقم بإنشاء حساب على IFTTT حتى …

%d مدونون معجبون بهذه: