إندبندنت تروي مأساة أب سوري ضاعت عائلته ويرفض مغادرة محطة بودابست علهم يعودون

يروي مراسل صحيفة “إندبندنت” البريطانية روبرت صمويلز، قصة السوري يوسف مجيد، حيث كان القطار جاهزا لنقله إلى المكان الذي يشعر فيه بالأمان، لكنه لم يعد مهتما بالبحث عن ملجأ.

Advertisements
Advertisements

ويشير التقرير إلى أن كل ما كان يفعله مجيد هو انتظار عائلته التي اختفت، ويجلس طوال الوقت في محطة القطار في بلدة كليتاي في العاصمة الهنغارية بودابست، ويلف حول لحيته البيضاء كوفية، وإلى جانبه كيس من التفاح، لكنه لم يستطع دفع نفسه لأكل واحدة منه.

وتقول الصحيفة إن قصة مجيد بدأت من سوريا، التي غادرها مع عائلته المكونة من خمسة أفراد، وفقد منهم حتى الآن ثلاثة. وظلت القطارات من النمسا إلى هنغاريا تصل وتغادر محملة باللاجئين الحالمين بالذهاب إلى ألمانيا، لكنه قرر ألا يركب أيا منها.

Advertisements

وينقل عنه الكاتب قوله: “أحيانا أشعر بالبرد، وأتساءل إن كان أفراد عائلتي يشعرون بالبرد، وأشعر بالنار تحترق في داخلي”. ويضيف مجيد إنه لم يستطع العثور على زوجته وابنته الوحيدة وعمرها 13 عاما، وابنه الأصغر وعمره 5 سنوات.

ويذكر التقرير أن صديقا طرق قبل أسبوعين باب بيت مجيد وحذره، وهو ما أعطاه تنبيها بأنه أصبح وعائلته في خطر من النظام السوري، فقد أصبحت الهجمات على المدنيين عادية في سوريا. وعندها قرر مغادرة العاصمة مع عائلته.

ويقول للصحيفة: “كيف أبدأ حياتي دونهم، أشعر بالخجل”. وأصبح مجيد واحدا من اللاجئين الذي يحتمون تحت الممر الأرضي المؤدي للمحطة .

Advertisements

ويلفت صمويلز  إلى أن محاولات المتطوعين جلب نوع من المرح على اللاجئين لم تغير من بؤسهم، حيث أحضر هؤلاء المتطوعون موسيقيين وأقلام تلوين ليرسم الأطفال أحلامهم.

ويفيد التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، بأن من بين الوجوه أؤلئك الذين تغيرت أحلامهم. وأصبح همهم العثور على عائلاتهم، التي افترقوا عنها بعد أن خدعهم المهربون، أو عندما هربوا من الشرطة الشرسة التي كانت تلاحقهم..

وتبين الصحيقة أن هناك من غادروا أرض المجهول إلى واقع مجهول. وفي كل مرة يصل فيها قطار، عليهم الاختيار بين حريتهم أو عائلاتهم المفقودة، بين البقاء أو مواصلة الرحيل.

Advertisements
Advertisements

ويورد الكاتب أن الشرطة على الحدود لا تعرف عدد العائلات التي افترق أفرادها عن بعضهم البعض. ولم يكشفوا أيضا عن الجهود التي فعلوها من أجل لم شمل العائلات.

وينقل التقرير عن مسؤولة في قسم مساعدة اللاحئين، قولها: “لا نعرف أين ذهبوا”، مشيرة إلى أن سلطات الهجرة ليست لديها القدرات لمتابعة الحالات المفقودة؛ بسبب ضخامة عدد اللاجئين.

Advertisements

وتنوه الصحيفة إلى أن قصة مجيد قد انتهت نهاية سعيدة، فبعد أربعة أيام من فقده عائلته، قرأت متطوعة في محطة “كليتاي” اسمها لبنى الجابي، على صفحة “فيس بوك” إعلانا تحت صورة مجيد. وقالت: “أنا في محطة غايور مع عائلته”، وكتبت قائلة أنا مع ابنته كاثرين وابنه جودي.

وتختم “إندبندنت” تقريرها بالإشارة إلى أن الجابي ذهبت لمجيد وأرته صور ابنيه، وقال: “شكرا للجميع” وفي ذلك المساء اشترى المتطوعون له تذكرة، وفي هذه المرة اختار مجيد الحرية، وركب القطار.
الأسد
المجر
لاجئون
مهربو

شاهد أيضاً

شاهد الهولندي فيلدرز:شعوب الغرب في صحوة وهذا عام “الربيع الشعبي” والنساء بتن يخشين إظهار شعرهن الأشقر!

أطلق خيرت فيلدرز، النائب الهولندي المناهض للإسلام، تعبيرا جديدا مقابلا لتعبير الرييع العربي في مؤتمر …

%d مدونون معجبون بهذه: