سهيل سامي نادر يكتب: رياض قاسم.. ليس هذا تأبيناً ولا وداعاً!

Advertisements

كعادته يكتب سهيل سامي نادر ما هو استثنائي، خارج الحدث من داخله، ومن داخله لكنه يبتعد كثيرا في ما هو قليل وقليلا فيما هو كثير،
ثاقب في رؤيته، وصادم باستبصاراته، وعليا بشطحاته ..
الكبير روحا وقلبا سهيل سامي نادر في “نص” آخر له ..لا يمكن ان تصدأ حروفه في كل الأيام

Advertisements
Advertisements
Advertisements

المصدر: رياض قاسم.. ليس هذا تأبيناً ولا وداعاً!

شاهد أيضاً

العلم والدين: تصادم أم تكامل؟ ولماذا يؤثر التأمل في الموت على تفكيرنا؟

Advertisements قد تغير قراءة هذا المقال مؤقتاً من قناعاتك السياسية، وميولك، وطريقة اتخاذك للقرارات. وقد …

%d مدونون معجبون بهذه: