أخبار عاجلة

شاهد تاريخ العالم باختصار :ولادة وموت وحفلات زفاف وحروب بسم الله!

ويل فاليري – تاريخ العالم باختصار
وعلى الرغم من ان الفيديو لا يتحدث عن هذا الكلام و ان اغلبية التعليقات تدل على عدم فهم الاغنية و لكننا سنرد على تعليقكم ..
انت تقول هذا الكلام مع العلم ان الذين يقتلون باسم الدين و الاخرة هم كانوا الاغلبية عبر التاريخ .. و كما ترى فان الدين لم يردع احد عن القتل بل اكثر من هذا تسبب باعمال ابادة و ما يزال ..
ربما الايمان بالاخرة و الحساب ليس كما تعتقد .. و اللا لما ارتكب المتدينون كل هذه الجرائم التي ربما قرات عنها …
هل تعتقد حقا ان الخوف من العقاب هو الرادع الوحيد لارتكاب الاعمال الوحشية؟ انظر من حولك قليلا و سترى ان ذلك غير صحيح بل هو معكوس تماما.. الناس يبررون القتل بانها ارادة الله ..
حفلات زفاف وحروب : تاريخ العالم بصيغة 8 – بت ..أداء ويل فارلي
بدأ الأمر مع الانفجار العظيم، ثم الظلام والرعد
أدم وحواء كانا شرائط من البكتيريا
بدأنا نزحف مع الطيور والحيوانات
بعد ذلك بسنوات نزلنا عن الأشجار
ووجدنا أنفسنا في أفريقيا نتأمل السماء
نتساءل عن سبب وجودنا هنا، وماذا يحدث عندما نموت؟
نستخدم كلمة “الله” لما لا نستطيع رؤيته
دعونا نرتدِ بعض الملابس وننتظر التلفزيون
ولا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى نبدأ بالرسم في الكهوف
ونعلن بعض الرجال ملوكاً وبعضهم الآخر عبيداً
قائلين بأن “الله” هو سببنا وهو قائدنا
“لقد تكلّم الله إلي وأمرني بقتلك”
وانتشرنا كالفيروس في كافة الزوايا المعتمة
وها هنا الإغريق والرومان يرسمون الحدود بينهم
العبيد والجنود، الملكات والملوك
في كل مكان كانوا يغنّون جميعهم…
ولادة…موت…حفلات زفاف..وحروب
هذا كل ما نجيد القيام به..
ولو أن الماضي كلّه كان عبارة عن أغنية..
فإن وجودنا ليس سوى نقرة طبل…
غزوات، استبعاد، ثم تجارة بالغنائم..
التبغ..الأفيون…الشاي…السكّر..
إمبراطوريات بنيت على جماجم الضحايا
وبراميل خمر للحصول على الحسناوات..
ولادة… موت…حفلات زفاف…وحروب
ولادة… موت…حفلات زفاف…وحروب
على الأرض نفسها، وتحت النجوم ذاتها
لا يمكننا إخفاء الوحش الكامن فينا…
بعد العصور الوسطى ابتكرنا المسدّسات
لا نزال نتقاتل على “الله” وأي إله هو الصحيح
لا نزال نغني ونرقص، ونرسم اللوحات
ونرفّه عن أنفسنا بالدعارة والعنف..
الغرب يصبح ثرياً، ويخنق الأرض كلّها
ولا أمل لروميو وجولييت بنجاح قصة حبّهما
مصانع..و قنابل ذرية..وآلات طائرة
وأخيراً يخترع أحدهم التلفزيون
ولادة…موت…حفلات زفاف…وحروب..
ولادة…موت…حفلات زفاف…وحروب..
على الأرض نفسها، وتحت النجوم ذاتها..
لا يمكننا إخفاء الوحش الكامن فينا..
بدلاً من الصيد، نذهب الآن للتسوّق..
بدلاً من الكلام، نرتدي السماعات..
بدلاً من صعود الجبال، نتوجّه إلى المريخ…
بدلاً من “الله”، أصبح هناك بطاقات ائتمان
وها قد بدأت الألفية الثالثة
السلام مفقود والاقتصاد ينهار
نرقص ونغني وننظر إلى السماء
متسائلين لم نحن هنا؟
ماذا يحدث عندما نموت؟
ولادة…موت…حفلات زفاف…وحروب..
هذا هو كل ما نجيد القيام به…
لو أن الماضي كلّه كان عبارة عن أغنية…
فإن وجودنا ليس سوى نقرة طبل ..
ليس سوى نقرة طبل…




https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1036757716363587&id=864790113560349

فريق الترجمة العربية في حركة زايتجايست
ترجمة: انيس العباسي
Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

مقتطفات من أقوال فيورباخ عن الدين: الله كلمة دينية وليس كائنا فضائيا!

سيرة فيورباخ مع مقتطفات موسعة من أبرز كتبه أصل الدين Advertisements Advertisements هو فيلسوف مادي …

%d مدونون معجبون بهذه: