مقتل مغني الراب مروان الدويري “أمينو” في الموصل والداخلية التونسية تشكك بالخبر “3 فيديو”

لقي مغني الراب التونسي مروان الدويري الملقب في الميدان الفني التونسي ب “أمينو” حتفه في غارة على مدينة الموصل العراقية.

Advertisements
Advertisements

وبحسب ما ذكرت قناة التاسعة عن مصدر مطلع فإن مغني الراب الذي اعتزل قبل التحاقه بتنظيم داعش في سوريا توفي ليلة البارحة في غارة جوية.

ويذكر “أمينو” (من مواليد سنة 1990 ) ظل لفترة طويلة في المكتب الإعلامي لداعش في الرقة وتحديدًا في إذاعة البيان وكان دائم التردد على الموصل.

وفي سنة 2012 وقع عليه حكم جزائي يقضي بالسجن لمدة سنة وغرامة مالية قدرت بألف دينار من أجل استهلاك مادة مخدّرة. وبعد أن قضى ثمانية أشهر ونصف من مدة العقاب، تمتّع بالسراح الشرطي. وواصل مسيرته الفنية إلى أن فوجئ بصدور حكم غيابي من شأنه يقضي بسجنه لمدة سنتين مع النفاذ العاجل وذلك من أجل المؤامرة والمشاركة في العصيان وهضم جانب موظف عمومي والاعتداء على الأخلاق الحميدة وذلك على خلفية التحية التي كان وجهها له مغني الراب “ولد الكانز” في أغنيته “البوليسية كلاب”.

في 18 مارس 2014 ظهر أمينو من خلال صورة نشرها على صفحته الخاصة ليعلن بيعته لزعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي.

Advertisements

فيما كشف مصدر مسؤول بوزارة الداخلية لصحيفة “الصريح ” في عددها الصادر اليوم الجمعة 2 ديسمبر 2016 أنه لا يمكن التأكيد أو نفي خبر مقتل مغني الراب “امينو” مشيرا الى أن التثبت من المعلومة رهين الحصول على عينة من الجثة واخضاعها للتحليل الجيني ADN.


كما أكدت بعض المصادر لذات الصحيفة أن هناك شريطا مفبركا يرسله التنظيم لعديد العائلات في كل أنحاء العالم وتضمن صورة جثة مغطاة بالأبيض أثناء مراسم دفنها، وهو ما يدل على أن “داعش” يقوم بعمليات تمويه وفبركة في ما يتعلق بمقتل قياداته، وهو ما يستوجب التثبت من خبر وفاة أي عنصر ارهابي قاتل مع التنظيم بأخذ عينة من الجثة وإخضاعها للتحاليل.

ويُذكر ان قناة التاسعة قد أكدت أن مغني الراب التونسي “إيمينو” قُتل في غارة جوية أمريكية أثناء قتاله مع تنظيم “داعش” الارهابي.

Advertisements

المصدر : الحصاد

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: