واشنطن تعيد للعراق 60 قطعة أثرية مسروقة

Advertisements

أزاميل/ تاريخ النشر:17.03.2015

أعلنت وزارة الأمن الداخلي في واشنطن عن إعادة أكثر من 60 قطعة أثرية إلى العراق تم تهريبها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

Advertisements

رأس سرجون الثاني الآشوري

Advertisements

وجاء في بيان وزارة الأمن الداخلي، الاثنين 17 مارس/آذار أن التحقيقات قادت إلى تحديد شبكة دولية تتاجر في التحف الأثرية، وتمكن ضباط الهجرة والجمارك من ضبط القطع المسروقة منذ أغسطس/آب 2008.
رأس تمثال الملك الآشوري سرجون الثاني يعود للقرن الثامن قبل الميلاد Reuters رأس تمثال الملك الآشوري سرجون الثاني يعود للقرن الثامن قبل الميلاد

Advertisements

وأضاف البيان أن إدارة الهجرة والجمارك أعادت أكثرمن 1200 قطعة أثرية إلى العراق على أربع دفعات منذ عام 2008.

ومن أبرز القطع المسترجعة تمثال من الحجر الجيري لرأس الملك الأشوري سرجون الثاني، أحد حكام القرن الثامن قبل الميلاد.

إلى ذلك، يعاني العراق من الأعمال التخريبية للتنظيم المتطرف “داعش” الهادف إلى طمس هوية هذا البلد التاريخية، والتي تجسدت في تفجير جزء من “سور نينوى” التاريخي الذي يعود للحضارة الآشورية، وحرق آلاف الكتب والمخطوطات، وتفجير المبنى المركزي لمكتبة الموصل، وحرق محتوياتها من الكتب والوثائق والمخطوطات النادرة، وتدمير آثارمتحف الموصل الآثرية.
آثار مسترجعة Reuters آثار مسترجعة

ويعتقد أن مسلحي التنظيم يعتمدون في تمويل حملتهم الدموية على بيع التحف الأثرية القديمة إلى جانب بيع النفط.

Advertisements

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى قرارا أعدت مشروعه موسكو حول منع تمويل تنظيم “داعش” الإرهابي.

 

 

المصدر:RT+”رويترز” آثار معادة

%d مدونون معجبون بهذه: