ترامب يقيل وزير الخارجية تيلرسون بسبب الاتفاق النووي ويعين بومبيو بدلا عنه

Advertisements

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء، إن مدير وكالة المخابرات المركزية “سي.آي.إيه” مايك بومبيو سيصبح وزيرا للخارجية خلفا لريكس تيلرسون، مشيرا إلى خلافات مع تيلرسون وخصوصا في ملف إيران

وكتب ترامب على حسابه في تويتر قائلا “مايك بومبيو، مدير السي.آي.إيه سيصبح وزير خارجيتنا الجديد، سيقوم بعمل رائع.. شكرا لريكس تيلرسون على خدماته”.

Advertisements

كما كشف أن أنه قرر تعيين جينا هاسبل على رأس وكالة المخابرات المركزية خلفا ومبيو، مشيرا إلى أنه باتت أول امرأة تتولى هذا المنصب في الولايات المتحدة.

وسيتولى مايك بومبيو مهامه الجديدة بعد أيام فقط على الإعلان المفاجئ عن قمة بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، لم يحدد موعدها ولا مكان انعقادها.

Advertisements

ويعد مايك بومبيو أحد العسكريين والسياسيين الأمريكيين الذين عملوا بالجيش الأمريكي حيث اشتغل بالمجال القانوني قبل أن ينتقل للاستثمار وإنشاء شركة متخصصة في المجال الفضائي، واشتهر بمواقفه المتطرفة ضد الأقليات الدينية والعرقية في الولايات المتحدة وبينها المسلمون، كما عرف بموقفه الرافض للاتفاق النووي مع إيران، وقد عين بداية 2017 مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي أي”.

 كما أشار مصدر في البيت الأبيض: ترمب يريد فريقا جديدا قبل المحادثات المرتقبة مع كوريا الشمالية

ومايكل بومبيو سياسي أمريكي يبلغ من العمر 54 عاما، وهو رجل أعمال والمدير الحالي لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، كان عضواً بمجلس النواب الأمريكي عن ولاية كانساس من العام 2011 وحتى 2017، كما كان عضواً في حركة حزب الشاي داخل الحزب الجمهوري، وعضواً باللجنة الوطنية للحزب،

في 18 نوفمبر 2016 أعلن الرئيس دونالد ترامب ترشيح بومبيو لشغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية ليشغل منصبه رسمياً في 24 يناير من 2017 بعد موافقة مجلس الشيوخ على تعيينه.

Advertisements

ومن أهم رحلاته المكوكية في فبراير 2017، حيث سافر بومبيو إلى تركيا والمملكة العربية السعودية، والتقى بالرئيس التركي رجب طيب أردوجان لمناقشة عدة قضايا تتعلق الأزمة السورية، ليتجه بعدها للسعودية وأثناء زيارته تلك كرم بومبيو ولي العهد آنذاك الأمير محمد بن نايف آل سعود بميدالية “جورج تينيت” من وكالة المخابرات المركزية، وكان هذا أول تأكيد على العلاقات بين النظام السعودي والولايات المتحدة منذ تولى الرئيس ترامب منصبه في يناير 2017.

كان لمايكل عدة تصريحات قوية فى مقدمتها، إن الصين تمثل أكبر خطر على الأمن الأمريكي على المدى البعيد، وليس روسيا.

Advertisements

شاهد أيضاً

موقع إسرائيلي: بعد الاستفتاء وانحسار الإسلاموية الجزائر ستطبع مع إسرائيل

Advertisements ملخص تنفيذي: تعكس الأحداث المحيطة بالاستفتاء الدستوري الأخير في الجزائر اتجاهات متغيرة في المنطقة، …

%d مدونون معجبون بهذه: