الرئيسية / فلسفة / جاك دريدا في كتابه “تاريخ الكذب”: هل للكذب تاريخ والتاريخ نفسه كذبة؟

جاك دريدا في كتابه “تاريخ الكذب”: هل للكذب تاريخ والتاريخ نفسه كذبة؟

الكتاب عبارة عن دراسة كرسها الكاتب جاك دريدا لمفهوم الكذب، وهى صياغة مختصرة للدروس التي ألقاها في مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية بباريس.
ويسلط الكتاب الضوء على ضرورة التمييز بين تاريخ الكذب كمفهوم وتاريخه في حد ذاته، والذى يحيل على عوامل تاريخية وثقافية تساهم في بلورة الممارسات والأساليب والدوافع التي تتعلق بالكذب، والتي تختلف من حضارة إلى أخرى، بل وحتى داخل الحضارة الواحدة نفسها.
يعتمد المؤلف على مقاربة سيميو – لغوية، إذ يلاحظ أن ألفاظاً ومفاهيم عدّة التبست بالكذب، مثل الخطأ والحماقة والخبث والإيديولوجيا وحتى الشعر. هذه الملامسات تصنع فضاءً ضبابياً حول الكلمة. هذا على صعيد أول، قبل أن يتساءل إن كان تمثُّل الظاهرة يحدث بالشكل نفسه بين حضارة وأخرى، وخصوصاً في مستويات مختلفة من الحضارة نفسها، كما هو الحال في الحضارة الغربية التي هي تراكم إغريقي، روماني، يهو – مسيحي.

…………………………………يبدو الكذب من المناطق التي عادة ما تغفلها المعرفة المعقلنة، إذ يكاد يغيب المصطلح من الكتابات الفكرية حتى القرن العشرين، حين بدأت تظهر محاولات لتفسير الظاهرة، كانت في البداية ضمن علم النفس ثم سرعان ما تلقّفتها اختصاصات أخرى.

في كتابه “تاريخ الكذب”، يطلّ الفيلسوف الفرنسي الجزائري جاك دريدا (1930 – 2004) على الظاهرة من منظور مختلف. نَقل هذا العمل مؤخّراً إلى العربية رشيد بازي، وقد صدرت الترجمة عن “المركز الثقافي العربي”، ضمن موجة أعمال معرّبة للفيلسوف الفرنسي عرفتها الأشهر الأخيرة، مثل “فصول منتزعة” (“منشورات الجمل”، ترجمة ناجي العونلي وعبد العزيز العيادي ومعز مديوني)، و”أبراج بابل” (“دار الحوار”، ترجمة مصطفى دقوري).

رغم أن هذا النص يأتي في مراحل متأخّرة من حياته، حيث إنه في أصله محاضرة ألقاها في 1997، ونشرت في 2012، فإنه يظل قريباً من منطلقات دريدا، إذ كان رائد التفكيكية محبّاً كعادته للمداخل اللغوية نحو القضايا الفلسفية.

يعتمد المؤلف على مقاربة سيميو – لغوية، إذ يلاحظ أن ألفاظاً ومفاهيم عدّة التبست بالكذب، مثل الخطأ والحماقة والخبث والإيديولوجيا وحتى الشعر. هذه الملامسات تصنع فضاءً ضبابياً حول الكلمة. هذا على صعيد أول، قبل أن يتساءل إن كان تمثُّل الظاهرة يحدث بالشكل نفسه بين حضارة وأخرى، وخصوصاً في مستويات مختلفة من الحضارة نفسها، كما هو الحال في الحضارة الغربية التي هي تراكم إغريقي، روماني، يهو – مسيحي.

فهل نحن إزاء مدلول ثابت للكذب، وبالتالي هل نحن قادرون على كتابة تاريخه؟ هنا، يوقفنا صاحب “الكتابة والاختلاف” أمام ضرورة التمييز بين تاريخ الكذب كمفهوم وتاريخ الكذب كظاهرة.

موضوع الدرس يقتضي أن نلغي القياس البسيط على ما هو صحيح أو خاطئ، فالكذب هو عملية محاكاة لهما يجعل من الصحيح نموذجاً لإطلاق الخاطئ. الأكاذيب إذن ليست سوى محاكاة للحقيقة، والأساطير كانت هي الأخرى محاكاة، أي أن هذه العملية يستدعيها الإنسان كلما كانت لديه تمثّلات ذهنية ونفسية لا تُصاغ منطقياً.

ها هو الكذب، كما يلاحظ ليس دريدا وحده، بل أيٌّ منا، يتغلغل في كل مظاهر الحياة البشرية، من الأسرة إلى المؤسّسة السياسية أو الإعلامية، لا شيء ينأى بنفسه عنه. بل إن أكبر السرديات التي طوّرها الإنسان، كالعلم والتاريخ، مستفَزّة دائماً بتهمة الكذب. ثمة سؤال قد يُثار: لماذا كتب دريدا هذا العمل؟

لعل سبب كتابة “تاريخ الكذب” لم يكن سوى كذب التاريخ.
[19:31, 4/1/2018] +31 6 84081009: هل سأل أحدنا إذا كان للكذب تاريخ؟ متى بدأ؟ من أين؟ وإذا كان العثور على تاريخٍ لا كذب فيه مهمة شبه مستحيلة، فكيف لنا أن نقع على تاريخ حقيقي للكذب؟ هذه الأسئلة وغيرها قد نجد أجوبةً لها حين نطالع كتاب «تاريخ الكذب» لجاك دريدا (ترجمة وتقديم رشيد بازي، المركز الثقافي العربي)، وهو في الأصل محاضرة ألقاها الفيلسوف الفرنسي في «المعهد الدولي للفلسفة» في باريس عام 1997. ولا تعدو المحاضرة كونها صياغة مختصرة لبحوث ألقاها في مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية في باريس خلال الموسم الجامعي 1994-1995، بعنوان «مسائل المسؤولية»، إضافة إلى دراسة وافية كرسها الفيلسوف الكبير لمفهوم الكذب.

يتكئ دريدا في كثير من الأحيان على ماسبق أن قيل حول تيمة الكذب، فيستند إلى قول مونتاني: «لو كان للكذب – كما هو شأن الحقيقة – وجه واحد لكانت العلاقات بيننا أحسن ممّا عليه، فيكفي أن نحمل على محمل صدق نقيض ما ينطق به الكاذب منّا. إلا أنّ نقيض الحقيقة له مئة ألف وجه ولا يمكن الإلمام كلياً بالحقل الذي يشغله».

على نحو سردي – أدبي، يقترح دريدا كل ما قيل في شأن الكذب. يبدأ بما قاله أرسطو: «الكذّاب ليس فقط من يملك القدرة على الكذب، بل هو الذي يميل إلى الكذب»، مروراً بما ذكره جان جاك روسو: «أن تكذب لمصلحة نفسك، فهذا مستحيل، وأن تكذب لمصلحة الغير، فهذا تدليس، وأن تكذب قصد إلحاق الأذى بالغير، فهذا افتراء، وهذا هو أسوأ أصناف الكذب. وأن تكذب من دون أن تقصد مصلحة أو إلحاق الأذى بك أو بغيرك فأنت لا تعتبر كاذباً، وما تقول ليس بكذب، بل مجرد تخيّل».

يُناقش دريدا تلك الأقوال على نحو تأملي، معتمداً على مبدأ القياس، متبعاً في ذلك ما يسميه كانط «الحكم التأملي». يبدأ من الخاص ليصل إلى العام، ويؤكد أن هدفه هو التأمل لا التحديد، والتأمل على أساس الوصول إلى مبدأ ليس في وسع التجربة أن تمكننا من الحصول عليه.

يمكن القارئ تتبّع الخيط الرابط لتحليلات دريدا – والتي يقدمها على أنها أطروحات تمهيدية ستمكّن من بلورة جينيالوجية تفكيكية لمفهوم الكذب – هو التساؤل حول إمكان تشكيل تاريخ خاص بالكذب من حيث هو كذلك. ثمة صعوبة لا يمكن تجاهلها، وهي تكمن في ضرورة التمييز بين تاريخ الكذب كمفهوم وتاريخه في حدّ ذاته، والذي يحيل على عوامل تاريخية وثقافية تساهم في بلورة الممارسات والأساليب والدوافع التي تتعلق بالكذب، والتي تختلف من حضارة إلى أخرى، بل وحتى داخل الحضارة الواحدة نفسها. خلال ذلك يصرّ ويذكر أن مايصل إليه هو أحكام تأملية، وليست أحكاماً تحديدية نهائية.

تُشكّل النتائج التي يستخلصها دريدا من هذه الفرضية المحاور الرئيسة لتحليلاته. من جهة، هو يفترض وجود علاقة جوهرية بين «الكذب» و»القصدية»، ويذهب إلى أنّ من المستحيل البرهنة (بالمفهوم الضيق لهذه الكلمة)، بأن أحداً ما قد كذب، علماً أنّ بإمكاننا البرهنة على أنه لم يقُل الحقيقة.

ومن جهة أخرى، يؤكد استحالة الكذب على الذات. فهل يمكن إنساناً أن يقول لذاته – وعن قصد – أشياء مختلفة عن تلك التي يفكر فيها فعلاً؟ أو أن يفعل ذلك بقصد أمور مختلفة عن تلك التي يفكر فيها فعلاً؟ بمعنى آخر، كيف يمكن الكذب على الذات من دون اعتبارها بمثابة آخر مستقل، يجب، كما يرى جان جاك روسو، الالتزام بواجب الصدق تجاهه؟.

واهتمام دريدا بهذه النقطة الأخيرة يرجع أساساً إلى المكانة المحورية التي تحتلها في كتابات حنة أرندت، والتي تكتسب أهمية خاصة لدى الراغبين في دراسة الممارسات المرتبطة بالكذب، وذلك بحكم الاهتمام الذي أولته الفيلسوفة الألمانية للعلاقة الخطيرة التي تربط الحقل السياسي بالكذب، لدى الاتجاهات الفلسفية الرسمية للأنظمة الشمولية. من هنا يجب دراسة كتاب «كفاحي» لهتلر، لأنه يتضمن نظرية في الكذب، وأن قرّاء هذا الكتاب لم يفهموا بأن الحديث يدور لهم وعنهم.

وممّا لا جدال فيه، أنّ دراسة «كفاحي» اليوم باتت ضرورة أكثر مما مضى، ليس فقط لأن الكتاب يتضمن أكاذيب، بل لأنه يسعى أيضاً، وبوضوح، إلى تقديم نظرية للكذب، وبخاصة من خلال ما يسميه هتلر: «الكذب الضخم». بل إنّ قيمتها تبقى عالقة على المستوى الذي تصل إليه في تطابقها مع روح العرق والأمة والطبقة، أي المنافع التي يمكن لها تقديمها من الناحية العرقية أو الوطنية أو الاجتماعية. وسعياً من فلسفة الأنظمة الشمولية الرسمية لاقتباس النظريات البيولوجية والذرائعية والفاعلية المرتبطة بالحقيقة.

من هنا انطلق دريدا من سؤال واقعي: كيف يمكن الكذب أن يكون له تاريخ مستقل إذا كان التاريخ، والتاريخ السياسي على وجه الخصوص، يعجّ بالكذب؟.

وفي النهاية، يخلص دريدا إلى أنه لن يكون بإمكاننا البرهنة على وجود تاريخ خاص بالكذب، بالكذب من حيث هو كذلك.

ولا يمكن هذا التاريخ أن يتحول إلى موضوع نظري، بإمكان المعرفة الإلمام به. مما لاشك فيه أنه يستدعي المعرفة، أقصى ما يمكن من المعرفة، إلا أنه يبقى بنيوياً مغايراً لها. ومن ثمة، فكلّ ما يمكن الحديث عنه هو الشكل الذي قد يتخذه تاريخ الكذب، هذا في حال كان وجوده ممكناً.

لتحميل الكتاب

 

شاهد أيضاً

بالفيديو..الأسدي:سليماني خبير بحرب العصابات..وعدونا أسوأ من هتلر وصدام

قال المتحدث باسم الحشد الشعبي،النائب أحمد الأسدي، الأربعاء، في تصريحات له إن مقاتلي الحشد يواجهون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.