الرئيسية / الرئيسية / متفرقة / صحة وحياة / تعرف على فوائد ومضار الكحول

تعرف على فوائد ومضار الكحول

هل تعلم ان الكحول له فوائد؟
وله مضار؟
اخواني اخواتي هذا تقرير خاص عن الكحول
الفوائد والمضار!!
على الأرجح لكل تقرير تقرأه عن منافع الكحول، يظهر تقرير أخر لتحذيرك من مضارها. لذا يمكن أن تصبح هذه المعلومات المتعارضة مشوشةَ ومحبطة للأشخاص الذين لا يزالون غير متأكدين من رغبتهم في تناول المشروبات الكحولية.
وعلى الرغم من عدم إثبات أن فوائد الكحول الصحية أكثر من مضارها، إلا أن الجميع يتفق على أن شرب أكثر من المستوى المعتدل – كأسان في اليوم إذا كنت رجل أو كأس واحدة إذا كنت امرأة – يمكن أن يلغي أي منافع للكحول.
لذا هل تتفادى شرب الكحول؟ أم هل تواصل الاستمتاع بقدح من النبيذ مع العشاء؟ بالطبع، يعود هذا القرار لك ولطبيبك. وإليك بعض النقاط لتأخذها بعين الاعتبار:



فوائد شرب الكحول:

قد يؤدي الاستهلاك المعتدل للكحول إلى بعض الفوائد الصحية. مثل:

1.
خفض نسبة الإصابة بأمراض القلب.

2.
خفض نسبة الموت من النوبة القلبية.

3.
خفض نسبة الإصابة بالسكتة.

4.
خفض نسبة الإصابة بحصى المرارة.

5.
يمكن أن يخفض احتمال الإصابة بمرض السكري.



مضار شرب الكحول:

قد يؤدي استهلاك الكحول الفائض إلى مشاكل صحية مزمنة، مثل:

1.
الإصابة بالسرطان المعويِ، أو سرطان الحلق، أو سرطان الحنجرة، أو سرطان المريء، أو سرطان الكبد، بالإضافة إلى سرطان الثدي عند النساء.

2.
الإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن، خصوصاً عند الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من التريغليسرايد في دمهم.

3.
رفع مستويات التريغليسرايد في الدم.

4.
الإصابة بارتفاع ضغط الدم .

5.
الإجهاض.

6.
التعرض لحوادث سير مميتة أثناء القيادة تحت تأثير المشروبات الكحولية.

7.
الموت المفاجئ للأشخاص الذين يعانون من مرض الأوعية القلبية.

8.
توقف القلب.

9.
الإصابة بأحد أنواع السكتة.

10.
تليف الكبد.

11.
النمو البطيء للجنين والإصابة بمشاكل في النظام العصبي .

12.
الانتحار.



ما هو كأس الشراب المعتدل؟

أي شراب يعادل 12 أونصة (oz ) من البيرة، أو 5 oz من النبيذ، أو 1.5 oz من المشروبات الكحولية المقطرة بنسبة 80% ، وتذكر بأن الأشخاص الأكبر من سن 65 عاماً يجب أن لا يشربوا أكثر من كأس واحد في اليوم. فالتغيرات المرتبطة بتقدم العمر تبطئ معالجة الجسم للكحول، مما يجعلها تصبح أكثر سمية، كما تزيد من التأثيرات الضارة للكحول.





من يجب أن لا يشرب الكحول؟

يجب أن يمتنع الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة من شرب الكحول، فحتى الكميات الصغيرة من الكحول يمكن أن تفاقم المشاكل الصحية لهم. لا تشرب الكحول إذا كنت تعاني من التالي:

1.
أصبت بسكتة نازفة.

2.
تعاني من مرض الكبد.

3.
تعاني من مرض البنكرياس.

4.
تعاني من إشارات بوجود سرطان المريء أو سرطان الحنجرةِ أو سرطان الحلق أو سرطان الفم.

5.
إذا عندك تأريخ عائلي من الإدمان على الكحول، يجب أن تكون حذر جداً فيما يتعلق بعاداتك في شرب الكحول، فقد تكون في خطر الإصابة بالإدمان على الكحول أنت أيضا.

6.
بالإضافة على كل ما ذكر، يمكن أن يتفاعل الكحول مع العديد من الوصفة الطبية والأدوية. قم باستشارة طبيبك، إذا كنت تتناول احد التالي:

·
مضادات حيوية.

·
مضادات للتخثر.

·
مضادات الكآبة.

·
أدوية مرض السكري.

·
مضادات للهستامين.

·
أدوية مضادة للإصابة بنوبات الصرع.

·
مضادات بيتا.

·
مسكنات آلام.

·
الحبوب المنومة.



هل تعلم بأنك إذا قمت بتناول حبة أسبرين مع الكحول، فقد تزيد من خطر الإصابة بالنزيف المعوي. وإذا تناولت الكحول مع أدوية مسكنة للألم فقد تزيد من خطر تعرض كبدك للضرر. وفي الحقيقة، تطلب إدارة الأغذية والأدويةَ من جميع الشركات المصنعة لمسكنات الآلام وضع ملصق تحذيري على أدويتها يحذر أولئك الذين يستهلكون ثلاثة كؤوس أو أكثر من المشروبات الكحولية باستشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأدوية.



ماذا افعل أذن؟

قم بمقارنة الفوائد والمضار لشرب الكحول، ثم قرر بنفسك إذا كان الشرب مفيداً لك. وبالطبع قم باستشارة الطبيب إذا كنت غير متأكداً من وضعك الصحي.



وقبل كل شيء، لا تشعر بأنك مجبر على تناول المشروبات الكحولية. فبينما ينصح بعض الأطباء مرضاهم بتناول كأس واحد من النبيذ لتحسين حالتهم الصحية، ينصح معظم الأطباء مرضاهم بالامتناع بتاتاً عن تناول أي مشروب مسكر. أما إذا كنت تتناول المشروبات الكحولية بعقلانية، فلا داعي للخوف، أما إذا كنت مسرفاً في الشرب فالأفضل أن تراجع مضار الشرب وتأكد بأنك ستكون في صحة أفضل بغنى عن هذه المشروبات.


ويكفي قوله تعالى عز وجل:{يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون*إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون}

وهذا يكفني عن التعليق
تحيات ابو حمد,,,,,,,

شاهد أيضاً

كيف دمر المتطرفون و”المثقفون” سؤال الديمقراطية بين العرب؟

15 – يوليو – 2019  عمرو حمزاوي عن القدس العربي ولأن السوق العالمي للكتابة البحثية والصحافية …