واضافت فون دير لايين جهود الاتحاد الأوروبي للتغلب على جائحة كورونا وأسوأ ركود في تاريخه لكنها طرحت أهدافا طموحة لمنح دول الاتحاد السبع والعشرين مرونة أكبر في التصدي للأزمات في المستقبل والتحرك لحماية مناخ الأرض والثورة الرقمية.

وكشفت عن خطة لخفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي بما لا يقل عن 55 في المئة من مستوياتها عام 1990 وذلك بحلول 2030 ارتفاعا من الهدف الحالي وهو 40 في المئة ودعت إلى زيادة الاستثمارات في التكنولوجيا لتحسين قدرة أوروبا على منافسة الصين والولايات المتحدة.