أخبار عاجلة

تعرف على قصة التونسي ابراهيم العويساوي مهاجم الكنيسة في نيس الفرنسية

تعرف على قصة مهاجم كنيسة نيس ورحلته من صفاقس التونسية إلى نيس مرورا بجزيرة لا مبيدوسيا الإيطالية ومدينة باري، في رحلة بدأت في 20 سبتمبر وانتهت في 29 أكتوبر، ولم يكن أحد يتخيل ما يدور في راس ذاك الشاب من مخططات إرهابية.

Advertisements
Advertisements

رحلة كهذه ليس من المتوقع ان تكون اعتباطية، إنما جرت عن ستبق ترصد وتصميم.

وقف مبتسما
Advertisements

وقف مبتسما

ما قبل قطع الرؤوس: صورة وابتسامة!

Advertisements

وقف الشاب التونسي ابراهيم العويساوي، مهاجم الكنيسة في نيس الفرنسية. في بالي أمام مركز شرطة للتحقق من هويته، بعد أن وصلها على مركب للهجرة غير الشرعية، ماسكا رقما وراسما بسمة على وجهه.

هذه الابتسامة، أصبحت رسالة موت ينتظرها أناس عابرون ليلقوا بسببها حتفهم، وسط مدينتهم التي يعيشون فيها بامان.

Advertisements

سكين بنصل طوله 17 سنتيمترا نفذ عمليته القاتلة!

Advertisements

وكان كافيا لتقل امرأتان ورجل وإصابة آخرين في قلب كاتدرائية نوتردام.

هناك انقض على سيدة عجوز وحاول قطع رأسها، فيما طعن خادم الكنيسة واسمه فانسان لوك وقتلهما أما الأم لثلاثة أطفال سيمون باريتو سيلفا، فقد هربت منه إلى مقهى قريب، غير إنها توفت بسبب الطعنات التي سددها إلى صدرها.

سيمون باريتو سيلفا

سيمون باريتوسيلفا

Advertisements

حينها وسط هذا الرعب كله، سددت الشرطة رصاصها إلى كتف إبراهيم فسقط أرضا، مضرجا الدماء.

أما أهل الشاب الذين التقتهم العربية بشكل حصري فأعربوا عن صدمتهم لما حصل، وأكدت والدته باكية أنها قالت له حين هاتفها فور وصوله إلى فرنسا، “ماذا تفعل هناك، أنت لا تعرف أحدا، ولا تتقن الفرنسية”. كذلك أكد شقيقه أن إبراهيم أخبره أنه سينام الليل أمام الكنيسة، وأرسل له صورة من أمام المكان عبر هاتفه.

Advertisements

إذا رحلة الشاب الذي سافر من محافظة صفاقس التونسية، انتهت به ملقى في أحد مستشفيات فرنسا بحالة حرجة، بعد أن وجهت له تهم إرهابية.

بالصور.. والدة وشقيق منفذ هجوم نيس بعد استجوابهم

والدة وشقيق القاتل بعد استجوابهما في تونس

بالصور.. والدة وشقيق منفذ هجوم نيس بعد استجوابهم

هناك مشتبه به عمره 47 عاما

وكشف مصدر قضائي الجمعة أن رجلا في السابعة والأربعين من العمر يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس أوقف قيد التحقيق.

Advertisements

كما أوضح أنه يشتبه بأن الرجل المحتجز كان على اتصال بإبراهيم في اليوم السابق للأحداث. لكن المصدر المطلع على الملف دعا إلى توخي الحذر من طبيعة المبادلات بينهما.

وبحسب مصدر ثان مطلع أيضا على القضية، فقد تم اعتقال الرجل عند الساعة 21,50.

يذكر أن الهجوم المروع الذي وقع في الكنيسة، دفع السلطات الفرنسية إلى رفع حالة التأهب في البلاد.

وكان المحققون وجدوا سلاح الجريمة في الكنيسة، بحسب ما أعلن المدّعي الفرنسي العام لمكافحة الإرهاب جان-فرانسوا ريكارد.

كما عثر أيضا على حقيبة أمتعة شخصية وهاتفين وسكاكين غير مستخدمة.

شاهد أيضاً

بالفيديو: هل أن الدين ظاهرة اجتماعية أم أن المجتمع ظاهرة دينية؟

في فيديو على اليوتيوب قال الكاتب منصور الناصر أن القطيع هو الأصل.. وهو الكلمة المرادفة …

%d مدونون معجبون بهذه: