صليب و جامع كنيسة

محبة الدين هل تعني أننا مأمورون بكراهية أتباع الديانات الأخرى؟


هل أن مقولة الدين محبة تساوي مقولة محبة الدين، ام انها تتضمن كراهية أتباع كل دين آخر غير ديننا؟ وما صحة القائلين بأننا مأمورون هل تعني أننا مأمورون بكراهية أتباع الديانات الأخرى؟، وهل أن دين الإسلام دين كراهية وليس دين محبة وتسامح؟

Advertisements
Advertisements

كُتبت مقالاتٌ لا حصر لها عن صدام بعد وقوعه في أسر القوات الأمريكية، وكان أفضلها تلك التي دلّلت على ضرورة عدم تكرر لظاهرة الصدامية في وطننا العربي، والحقيقة أن هذا الوطن الغالي يحفل بالصداميين والصداميات من محيطه إلى خليجه، ولكن بمقاساتٍ, مختلفةٍ.

فهل السبب يعود إلى جيناتٍ, وراثيةٍ, ترفض الآخر وتستدعي كل مقولات العداء له؟ أم هي عقولٌ مقفلةٌ لا تدرك معنى التفاهم بين البشر، وقلوبٌ مغلقةٌ لا تعرف الحب ولا تقبل الآخر؟

المشكلة المحزنة تحدث عندما يكون هذا الآخر من أهل الأديان الأخرى وخاصة المسيحية فإن هذا العداء يصب في صالح نظرية صراع الحضارات ويساهم في تشويه الإسلام ولصق تهمة الإرهاب به.

هل نحن مأمورن بالكراهية؟

والخَطبُ الجلل يقع عندما تأتي هذه الأفكار من بعض الذين يُنسبون إلى العلم الشرعي ويأخذ بأقوالهم كثيرٌ من الناس، لأن هؤلاء يقدمون الدعم لكل الذين يعيثون في الأرض فساداً بحجة قتل الكافر فلا يفرقون بين كافرٍ, مسالمٍ, وكافرٍ, محاربٍ,، ولا بين عابد وثنٍ, وبين متبعٍ, لدينٍ, سماويٍّ,، ولا بين يهوديٍّ, ونصرانيٍّ,، ولا بين يهوديٍّ, ويهوديٍّ, أو نصرانيٍّ, ونصرانيٍّ,.

ففي رأي هؤلاء أن كل ما عدا المسلم هو عدوّ لله ورسوله، وأن المسلمين مأمورون بكره كل من سواهم! وتحت هذا المعنى ينضوي رد أحد علماء الدين على أحد المثقفين الذي كتب يدعو إلى تقريب العالم والمجتمع الإنساني إلى قلوب وعقول الناشئة والمناداة بإسلام المحبة والمبادأة بالتحية والمعروف.

Advertisements
ميزان محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ... كمال الدين جمعة - هيئة علماء  المسلمين في العراق
Advertisements

فما كان من ذلك العالم إلا أن تساءل: (هل يريد الأستاذ الكاتب أن نحب الكفار مع أن الله – تعالى – نهانا عن ذلك فقال: \”يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق\”؟). غريبٌ أن يأتي هذا الكلام من عالمٍ,، لأن المقصود من هذه الآية ليس الكتابيين خاصة الموادعين منهم.

فقد كان سبب نزولها هو تقريع الله – عز وجل – لحاطب بن أبي بلتعة – رضي الله عنه الذي كتب إلى قريش يحذرهم من غارةٍ, عليهم من المسلمين عندما أجمع الرسول – عليه الصلاة والسلام – على فتح مكة، فأرسل حاطب كتاباً لقريش مع امرأةٍ,، فأوحي إلى الرسول – عليه الصلاة والسلام – بذلك فأرسل من لحق بالمرأة وأخذ الكتاب منها.

ولما سأل الرسول – عليه الصلاة والسلام – حاطباً عن سبب فعلته قال: يا رسول الله لا تعجل علي، إني كنت امرأ ملصقاً في قريش – أي كنت حليفاً لهم ولست منهم- وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون أهليهم وأموالهم، فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب فيهم أن أتخذ يداً عندهم يحمون قرابتي، ولم أفعله ارتداداً عن ديني ولا رضاً بالكفر بعد الإسلام.

Advertisements

فقال – عليه الصلاة والسلام -: إنه قد صدقكم، إلى آخر الحديث، فأنزل الله – تعالى – تلك الآية الكريمة التي دلت على أنه لا يجوز للمسلمين أن يتخذوا من أعداء الله، ومثال عليهم قريش المحاربة، أولياء لهم يلقونهم بالمودة أو أن يمدوا نحوهم يد الإخاء والتعاون.

وهذا مناقضٌ تماماً لوجهة نظر عالم الدين الذي أكمل قوله بما يلي: (لكن مع وجوب بغضنا لهم نهانا الله أن نعتدي عليهم أو نظلمهم وأُمرنا بالعدل فيهم، فقال – تعالى -: \”ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى\”. وأمرنا ببر من أحسن إلينا منهم فلم يقاتلنا ولم يخرجنا من ديارنا فقال – سبحانه -: \”لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين).

Advertisements

من الواضح أن آية عدم الموالاة والمودة خاصةٌ بالمحاربين سواء كانوا أهل الكتاب أو المشركين، فالمحاربون للإسلام والمسلمين هم الذين يدخلون ضمن مصطلح \”عدوّ لله\”، وإلا فإن السؤال الذي يرد بسهولة هو: كيف يمكن أن أعامل بالبر والإحسان من هو عدوّ لله؟!

Advertisements

ثم أين هي الآيات التي تدل على أن أهل الكتاب جميعاً هم أعداء الله؟! استشهد العالم بعد ذلك بالآية: \”يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء، بعضهم أولياء بعض، ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين\”، لكن الآية ترشد إلى وجوب عدم مناصرة المسلمين لليهود والنصارى ضد إخوانهم المسلمين، والدليل على ذلك الآية التالية للآية السابقة وهي \”فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم، يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة\” وهما الآيتان 51 و 52 من سورة المائدة.

فالآية الأخيرة تصف حال ضعاف الإيمان الذين كانوا يناصرون اليهود في المدينة ضد الرسول – عليه الصلاة والسلام – وصحابته، فأين الأمر ببغض غير المسلمين؟ وكيف يمكن للعقل السليم تقبل أن المسلم مأمورٌ ببغض شخص يهوديّ أو مسيحيّ أو مشركٍ, ثم هو مأمورٌ بأن لا يعامله فقط بالعدل، بل بالبر والإحسان؟ أليس في هذا تناقض واضح؟ إذا كان العدل عمل العقل فإن الإحسان عمل القلب.

البغض عمل القلب أيضا !

ولكن البغض عمل القلب أيضا، فكيف يجتمعان معاً؟! ثم يقول هذا العالم: (وأباح الله لنا الاستفادة من خبرات الكفار، وكل هذه الأمور مع البغض لهم في القلوب لأن الله يبغضهم، قال – تعالى -: \”فإن الله عدوّ للكافرين\”، والسؤال هنا أيضاً: أليس في هذا تشويهٌ لصورة الإسلام ومدخلٌ سهلٌ لبثِّ البغضاء في نفوس المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون في مجتمعٍ, واحدٍ,؟

كيف والعالم كله أصبح قريةً كونيّةً واحدةً؟ ولماذا اجتُزِئ هذا القسم من سياق الآية التي تقول: \”من كان عدوّا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدوّ للكافرين\”؟

هل نبغض الكفار وإن أسعفوننا بخبراتهم؟

لم تخبر الآية أن اليهود والنصارى بجميع أصنافهم هم أعداء الله، ولا يوجد في القرآن كله آيةٌ واحدةٌ تأمر ببغض اليهود والنصارى إذا كانوا غير محاربين، والسيرة النبوية المطهرة حافلةٌ بإكرام رسول الله للنصارى واليهود الموادعين، إضافة إلى أنه غير مقبولٍ إنسانياً أن يستفيد المسلم من خبرات الكفار ثم يبغضهم، لأنه كي يستفيد من خبراتهم يجب أن يتعامل معهم، فكيف يتعامل المرء مع من بغضه يملأ القلب؟.

ألا يمكن أن يفهم من هذا الكلام أن الإسلام يدعو إلى النفاق وإظهار المرء غير ما يبطن؟ ألا يمكن أن يعتبر أهل الكتاب الذين يقرؤون كلام هذا العالم أن الإسلام دين الكراهية للآخر؟

فأين مسؤولية المسلم عن إعطاء الصورة المشرقة للإسلام في كلامه؟ وكيف غاب عن باله قول الله – تعالى -: \”ولو شاء ربك لجعل الناس أمةً واحدةً، ولا يزالون مختلفين.

إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم\”؟ إذا كان الله – سبحانه – قد خلقنا متنوعين مختلفين، فهل مثل أفكار هذا العالم تساعد الجيل على تقبل الآخر المختلف أم على العكس تقوي نزعة البغض والكراهية له؟

كذلك يعترض هذا العالم على كلام الكاتب الذي قال: (فالدين لله – سبحانه وتعالى-: \”ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون\”) فيقول عالم الدين: (هذا الكلام ظاهره أن كل الأديان لله حتى دين الكفر والشرك وهذا باطل فالله – سبحانه – إنما له الدين الخالص من الشرك كما قال – تعالى -: \”ألا لله الدين الخالص\” وقال – تعالى -: \”إن الدين عند الله الإسلام\”).

ولا أعتقد أن الكاتب قصد هذا الذي فهمه عالمنا الجليل، وإنما قصد أن الإسلام يؤمن بحرية الدين والمعتقد \”لا إكراه في الدين\” لأن الحرب التي يشنها الإسلام – كما يقول الدكتور مصطفى السباعي في كتابه (نظام السلم والحرب في الإسلام)- هي لتحرير الأمة من العدوان الخارجي، ولتأمين الحرية الدينية لجميع الشعوب: \”وقاتلوهم حتى لا تكون فتنةٌ ويكون الدين لله\”.

Advertisements

فدفع الفتنة وهو العدوان، وخلاص الدين كله لله أي أن تكون الحرية الدينية لجميع الناس هما الغاية التي ينتهي عندها القتال في الإسلام، فأهم أهداف الجهاد هو الدفاع عن حق أهل الديانات الأخرى في إظهار دياناتهم.

وهذا واضحٌ في قول الله – تعالى -: \”ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا\” والصوامع هي أديرة الرهبان، والبِيَع أماكن العبادة للنصارى، والصلوات هي أماكن العبادة لليهود، والمساجد أماكن العبادة للمسلمين.

لقد علمنا القرآن عدم الوقوع في خطيئة التعميم فقال عن أهل الكتاب: \”ليسوا سواء\”، وقال عن البشر جميعا: \”وممن خلقنا أمةٌ يهدون بالحق وبه يعدلون\” وقال: \”لتجدن أشد الناس عداوةً للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا، ولتجدن أقربهم مودةً للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى، ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون\”.

لكنه قال أيضاً: \”ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون\”، لذلك لم يخطئ الكاتب أبداً فيما ذهب إليه من وجوب تعليم الجيل محبة البشر، كل البشر، ما لم يكونوا محاربين لديننا أو باغين علينا، ولا يعني هذا ألا نعلمهم الاختلاف مع الأديان الأخرى.

لكن دون أن تمتلئ قلوبهم الغضة بالكره، ونحن مأمورون بحب البشر كي نستطيع أن نحببهم إلينا وإلى ديننا العظيم، وإذا كنا مأمورين بكره شيءٍ,، فهو كره فعلهم الخاطئ، كالشرك أو المعصية، وكذلك كره التعصب والحقد والتعالي، فليس لنا فضلٌ أن كنا مسلمين لأن الفضل كله لله، ونردد مع المهاجرين والأنصار: اللهم لولا أنت ما اهتدينا.

المصدر

ووفقا لموقع إسلام وب

هل أن دين الإسلام ليس دين محبة وتسامح؟

الرد على شبهة أن: (دين الإسلام ليس دين محبة وتسامح!)

أقمت علاقة مع فتاة وبعد مرور أكثر من عام تبين أنها مسيحية, وأنا لم أسالها عن ديانتها لأن اسمها من الأسماء المشتركة ولا أستطيع الابتعاد عنها, وطلبت منها أن تعتنق الإسلام فرفضته.

وكان تعليل الرفض هو أن المسيحية دين محبة وتسامح، وأنها قالت: إنه موجود في الإنجيل أحبوا أعداءكم وباركوا لاعنيكم ولكن مكتوب في القرآن الكريم: قابل الإساءة بالإساءة، وقالت: إن استطعت أن تثبت عكس ذلك فأنا على استعداد أن أغير مذهبي إلى الإسلام.

وهذا ما قالت، أرجو إرشادي ماذا أفعل؟ وأرجو أن ترشدني إلى الآيات القرآنية التي تدعو إلى المحبة، وخاصة محبة الأعداء، فأنا لم أستطع الابتعاد عنها… ولكم مني كل شكر واحترام؟

الإجابــة

Advertisements
Advertisements

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

Advertisements

 فاعلم يا أخي أن وسائل التبشير كثيرة، ويستخدمون معها وسائل متعددة، أقواها استخدام النساء وبعض المغريات للشباب الضائع الذي لم يتعرف على دينه، تبدأ الفتاة بإلقاء الشبهات، ومما يؤكد هذا أن هذه الفتاة استمرت معك هذه المدة الطويلة وهي لم تقل لك إنها مسيحية، بل لم يظهر عليها شيء يدل على هذا.

وبعد أن تأكدت أنك في شباكها قالت إنها مسيحية، ثم ألقت عليك هذه الشبهة التي جعلتك تسأل عنها -المحبة للأعداء-، وهل تظن أنك إذا أحببتها ستسلم؟ لا يا أخي إن عندها أسئلة أخرى كثيرة – وهي تافهة كسؤالها السابق – لكن من يجهل دينه سيقع في الحيرة مرات ومرات.

الإسلام جاء ليحكم بين الناس

ثم اعلم أن الإسلام جاء ليحكم بين الناس، فأعطى القواعد العامة التي تقام عليها أسس المجتمعات، فأقام العدل بين الناس حتى مع الأعداء، قال تعالى: وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ {المائدة:8} ، وقد حث على العفو والإحسان لمن أساء، فقال تعالى:  خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ {الأعراف:199} وقال تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {آل عمران:134}.

ودعا الإسلام إلى مقابلة السيئة الحسنة قال تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ. {المؤمنون:96}.

وقال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ  {فصلت:34}.

وأباح الإسلام مكافأة السيئة بمثلها لكن رغب بالعفو والإصلاح، فقال تعالى: وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ. {الشورى:40}.

 و ما ذكرته هذه المرأة هل يصلح أن يقيم العدل بين الناس، أم هو الخنوع والذلة، وفتح الباب للفسقة والفجرة للجرأة على الصالحين حتى يقال عندهم: من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر، من سرق قميصك فأعطه: إزارك، فسبحان الله! كيف تضيع الحقوق، وتنتهك الحرمات، ونبارك لهؤلاء السراق بل نزيدهم طغياناًً فهل هذا عقل، وهل ترضى هذه الفتاة لأحد أن يضربها على وجهها ثم تدير له الجانب الآخر ليصفعها عليه ؟

فننصحك أولا بالتوبة إلى الله تعالى من علاقتك بهذه الفتاة، وأول شروط التوبة منها قطع العلاقة بها فورا مع الندم على مافات والعزم على عدم العود لها في المستقبل، وعليك أن تتجنب الاستماع إلى شبهات أهل الكفر والضلال فإنها قد تجلب الضرر الكبير على من ليس له رسوخ في العلم.

ونسأل الله أن يهدينا وإياك إلى سبل النجاة وإلى الصراط المستقيم.

والله أعلم.

Advertisements

شاهد أيضاً

تعرف على أسرار التسامح والقِوى النفسية والصحية الكامنة خلفها “مع فيديو عن السنة والشيعة”

الأسرار العظمى والقِوى الكامنة وراء أخلاقيات العفو والتسامح Advertisements Advertisements زُهرة غُمَاني،في:لايف ستايل/ المصدر: أراجيك …

%d مدونون معجبون بهذه: