الـوجــدُ المــاديّ نص من الشعر والفكر لوكليزيو

(الوجد المادي) للوكيزيو بترجمة لم نستطع معرفة المترجم، حتى الآن، والنص مرفق بسيرة الكاتب الحائز على جائزة نوبل.

Advertisements
Advertisements

عندما لم أكن قد ولدتُ، عندما لم أكنْ قد ضربتُ طوقاً حول حياتي، ولم يكنْ قد بدأ يدوَّنُ ما لن يمحي فيما بعدُ، عندما لم أكنْ أنتسبُ إلى شيء مما هو كائن، ولم أكنْ حتى في التصوّر ولا قابلاً له، لا بل ان تلك الصدفة المكوّنة من تفسيرات غاية في الصغر لم تكن قد باشرتْ عملها، عندما لم أكنْ لا من الحاضر ولا من الماضي ولا من المستقبل خصوصاً، عندما لم أكنْ موجوداً ولم يكنْ بوسعي أن أكون موجوداً، جزيئة لا تُلمح ولا تقع تحت إدراك، حبة في مطاوي حبة، مجرد إمكانية تكفي هباءة للانحراف بها عن طريقها.

أنا أو الآخرون، الرجل أو المرأة أو الحصان، أو شجرة الصنوبر أو المكوّرة العنقودية المذهّبة.

عندما لم أكنْ حتى لا شيئاً لأنني لم أكنْ إنكاراً لشيء ما، حتى ولا غياباً، حتى ولا خيالاً، عندما النطفة التي كنتُها تتيه دون شكلٍ ولا مستقبل، شبيهة في خضمّ ذلك الليل البهيم بغيرها من النطف التي لم تثمر، عندما كنتُ ذلك الذي يغتذى منه ولا يغتذي، ويؤلِفُ وهو غير مؤلَف.

لم أكنْ ميتاً ولم أكنْ حياً، لم أكنْ موجوداً إلا في جسم الآخرين، ولا قادراً إلا بقدرة الآخرين، لم يكنْ المصير مصيري، وباهتزازات مجهريّة، على مدى الزمن، يترجّح ما كان مادة آخذاً سبلاً مختلفة. متى بدأتْ مأساتي؟ وفي جسم أيّ رجلٍ أو امرأةٍ، في أيّ نبتة، في أيّ قطعةٍ من صخر بدأتُ شوطي نحو الوجه الذي لي؟لقد كنتُ محجوباً.

الأشكال الأخرى والحيوات الأخرى كانت تسترني تماماً، ولم أكنْ بحاجةٍ إلى أن أكون في هذا المدى الملآن والمنبسطّ بما لا يُحدّ، لم يكنْ لي من مكانٍ. كلّ شيء كان ملآناً حتى ليتعذر الإضافة إليه. وفي التشابك الدقيق بصورة فائقة، في كلّ ذلك التناغم العامّ، في كل تلك المادة التي كانتْ في حين لم أكنْ أنا معها، كان كلّ شيء كافياً.

Advertisements

فما كان كان بشدّة، بصورة ملموسة، ولم يكنْ هناك غيره، تلك الأمكنة التي لم أكنْ فيها، تلك الحياة التي لم أكنْ أحياها، تلك الإيقاعات التي لم أكنْ أسمعها، تلك الشرائع التي لم أكنْ أخضع لها، في هذا الانعكاس المستمدّ من حضوره وإمكان خلوده لم يكنْ لعدمي من حصة فشيءٌ مني لم يكنْ قد ولد وما من شيء فيّ كان بحاجةٍ إلى الظهور، ما يحدث كان يحدث هكذا منبثقاً أولاً بأول تبعاً لتصميمٍ مستعصٍ على الإدراك.ببطء وطول زمانٍ وقوّة كانت الحياة الغريبة تضخم برزتها وتملأ المكانَ.

إلا ان الشعلة لا تظلّ أبداً إياها، واجبُ الكينونة كان يتحقق حالاً وبالتمام من الكمال، الكائنات كانت تولد وتغيب وتنشطر دون انقطاع، مالئة الفراغ والزمانَ، ومتذوقة طعم الأشياء فيما هي مادة للتذوّق. ملايين الأعين، ملايين الأفواه وملا يين الأعصاب والزباني والأشداق والمجاسّ والأهداب والحراشف ومسامّ اللمس كانت مفتوحة في العالم أجمع، وتسمح بدخول الدفقات العذاب من المادّة، لم يكن في الأنحاء كلها غير النور والهتاف والشذا والصقيع والحرارة ومجالي القسوة وأشكال الغذاء، ولم يكن في الأنحاء جميعاً غير العصف والتموج والارتعاش.

ومع ذلك فبالنسبة لي كان يرين الصمت والسكون والظلام، كان يسود الحذر، إذ لم تكن حقيقتي لتكمن في هذه الاتصالات العابرة، ولم تكن لتكمن في هذا النور ولا في هذا الظلام، ولا في شيء مما كان متجلياً للحياة.

Advertisements

إنّ حيوات الآخرين ومثلها حياتي لم تكن سوى هنيهات، هنيهات عابرة، عاجزة عن إعادة العالم إلى نفسه، فقد كان العالم دون ذلك محيطاً من الصلابة المفضية إلى لا شيء، مادة يستحيل الشعور بها، ويستحيل حبها أو فهمها، مادة ملأى ومديدة لم يكنْ مبررها خارجياً أو داخلياً بل هي مبرر نفسها.

لم يكن بالوسع الخروج من النظام، لم يكن بالوسع استبعاد النفس، لم يكن بالوسع المغادرة. هذا اللامتناهي كان مصنوعاً من متناهٍ ، تلك الأبدية كانت مبتنية على الزمن وحده فمهما دحرجنا الحاضر بعيداً لم نكن لنجد غير ما كان موجوداً، لم نكن لنجد شيئاً آخر غير ما كان موجوداً، وأياً كانت النتائج المنتزعة من لجة الخليقة، فلم يكن لها من سبب، لم تكن لتستطيع أن تكون ذات سبب، فما بدا تبعاً للحركة المتناهية الصغر للصدفة لم يكن ليتبع سبيلاً.

Advertisements

القدرُ كان الوهم ذا المفعول الرجعيّ، فما يحدث كان استنتاجاً لحضور، ومن المممتنع اعطاؤه أصلاً أو غاية. كان هناك فقط ما يلي: يخرج من الصمت، ويعود نحو الصمت، وما يلي أيضاً هو الصمت.عندما لم أكن قد ولدتُ كان العالم مهجوراً، وعندما أموت سيغدو العالم مهجوراً، غور مثير للدوار، حيث الخليقة تتلاشى كالشرارة، مدّ وجزر هائلان تغرق فيهما الحركات، ويغطيان الأفعال بمليارات ومليارات الأفعال الأخرى، منبَسط شاسع الأطراف لا يمكن استخراج شيء منه، حيث لا حقّ لشيء بأن ينقذ. لم أكنْ هناك. في أي زمان ومكان لم أكن هناك. الأشجار المنتصبة كانت تتنفس، وتكتسي بالورق ثم تتعرى منه مع مجيء الخريف، وقد تعاظلت البهائم مستحرمة، وراحت الشمس تعلو في السماء ثم تعود فتنحدر.

هذا إلى تشقق الأرض الباهتة بفعل الحرارة، وتلف البذور بفعل المطر، وكانت الصخور تنصهر وتذوب، والغابات تتحجر، والأطفال كانوا يولدون، والفواجع تتعاقب الواحدة تلو الأخرى، وكان يبدو شيء كما تموجات الريح على صفحة الأحواض، أما الرئات فكانت تمتلئ من الهواء، والدم يجول في الأعضاء، والأعصاب ترتعش، والأمعاء تهضم الغذاء وتتمثله وتتغوطه، الجبال كانت تتآكل تحت الهواء والثلج، والصهارة تغلي في قاع البراكين، والأحداث كانت تطرأ هنا وهناك ثم تتوقف.

وأنا … لم أكن قد ولدتُ ، فلم أكن أشارك، ولم يكن لي حصة، حتى لم أكنْ قد مررتُ بعد في خيال.من ذلك الزمان وذلك المكان اللذين لا وجه لهما أتيت، وفي ذلك الخواء، ذلك الخواء الهادئ والتامّ، سبحتُ طوال الأجيال التي لا حصر لها. ذلك الفراغ، الذي كان أكثر امتلاءً من أيّ شيء، اغتذيت منه. ذلك الفراغ كان لحمي، ذلك الفراغ كوّنني، فبفعل بعد فعل، ونتيجة بعد نتيجة، جعل جسمي وعقلي ينبثقان، وبتركبه وانحلاله، على هذه الصورة، بهدوء، وإنما بحدة أيضاً، دفع أمامه كلّ جزء مفرخ آخذاً إياه في صلبه فكبرتْ بهذه المادة أنسجته وتمددت وعرضتْ متشنجة دون انقطاع. وفعل الامتداد ها كان صافياً إذ لم يداخله شيء إلا ما عرفناه وما كان قبلاً.

ما لم يكن يوجد لم يكن ينتمي الى العدم، لأنه وحده كان له مقاس الكائن، وحده كان ذلك الجزم والإنكار. هذا السرّ كان الأقوى، والأكثر بعداً عن التصوّر فما وجد فجأة وما تكوّن لم يكونا ليملآ الفراغ خارجاً عن زمانه ومكانه. لم يكن شيء ممكناً، حتى ولا العدم.هذا النور كان دوماً وهذه الطاقة، فباستمرار، من أبعد ما يمكننا الرؤية، كان هناك على الدوام تلك الحركة وذلك الجمود وذلك الإدراك، كان هناك على الدوام تلك القسوة اللا متناهية المبداة، ذلك الحضور التامّ. لماذا البداية؟ ولماذا النهاية؟ مكان الوجود لم يكن ذا حدود أو صدوع، ومجرى الأفعال المشبه دورة لم يكفّ أبداً عن البدء ولم يبدأ مطلقاً بالانتهاء، لقد كان يكرّ، في الواقع، تبعاً للمدّ نفسه المنتظم والمتعدد ، يتقدم دون غزوات وفتوح، ويهبط دون أن يهبط ، ويصعد دون أن يصعد، كان ذلك مسير الأشياء المتعددة الذي لا يمكن حله إلا بالعودة إلى المجرى القاهر، المتنوّع الذي لا يقع تحت حس للأحداث التي كانت تتوالى لا لشيء، وتتجمع دون أن تبرهن عما تفعل، وتتكون دون هدف، والتي لم تكن لتقول شيئاً في أيّ وقت من الأوقات. ما ظهر بدوني قد ظهر بدوني، ما صار حجراً بدوني، صاعقة بدوني، هواء بدوني، ضفدعة بدوني، ما كان بدون الشمس وبدون الأرض، ما كان بدون النور، كلّ ذلك لم يكن في المدى اللا ماديّ انه كان حاضراً، حاضراً بصورة لا توصف. كلّ شيء من الأشياء كان يحمل لانهايته في ذاته، إلا ان هذه النهاية تكتسي جسداً، فهي ليست فكرة، إنها المكانُ المعيّن للمادة الذي لا يمكن الخروج منه، فاللانهاية الوحيدة المعبر فيها عن جميع اللا نهايات الأخرى هي في الحاجز الفعلي للمادة، فكلّ ما هو كائن موجود إلى ما لانهاية، فليس هناك من لا شيء، وليس هناك من ربما، صورة مرعبة وباذخة للعالم الذي لا يمكنه أن يخلق، للعالم الذي لم يتحدر يوماً من مكون ولم يولد يوماً والذي لا يمكنه أن يموت. فراغ بارد، فراغ بنفسجي تجري فيه الكواكب، فراغ تتحرك فيه الذرات والجزيئات الكهربائية، فراغ الحرارة اللا متناهية والجليد اللا متناهي، فراغ الكائن إلى ما لا نهاية: كون تدب فيه الحياة كالتنفس اللا محسوس لعملاق نائم، بلاد لا حدود لها، بلاد لا يمكن مغادرتها، لا من أعلى ولا من أسفل، لا من الماضي ولا من المستقبل، وطن ليس يعرف …

ولا ينظر إليه أحد، بلاد وحيدة، وحيدة.إنه الواقع المتوفرهكذا لا لأحد، والحاضر هكذا لا ضدّ أي غياب، رؤيا لا يمكنني أن أراها إلا انني خرجت منها. على بعد بضعة أمتار مني لم أولد. خلف تلك الجدران، في تلك المدن الأخرى، لم أولد بعد، صمتُ ما قبل الولادة يحيط بي من كل جانب، ويضايقني.

كيف أمكنني ألا أكون؟ كيف يمكنني أن أكون هنا وليس هناك؟ ولكنّ الكون لا يخطئ، فهو مدقق معي أو بدوني ولا ينقصه شيء.لقد انتميت إلى الصمت.

لقد توحدتُ مع كلّ ما لا يعبر عنه، وحجبتُ بأسماء الآخرين وأجسادهم، لقد كنت في أحشاء المستحيل عندما كان كثير من الأشياء الأخرى ممكناً، كلماتي، ولغتي، كانت دون قيمة، فكري ووجداني لم يكونا قد تدفقا بعدُ في مجراهما. تكلمتُ بلغة أبي وأمي، بكلمات ذينك اللذين حبلا بي وأوجداني، كنتُ هناك مذرى في كلّ مكان، في أجسام الكثير من الرجال والكثير من النساء، وفي مكان آخر أو أبعد أيضاً كان يسود ما لا يريد أن تستوعبه الأفهام، وبالارتقاء في الزمن تمحي كل تلك الصيحات، وكل تلك الأقوال التي لا جدوى منها دون صدمة من جرّاء ذلك، وينسدل من جديد ستار الصمت الكثيف. هذه الكلمات كانت قد وصلتْ ولكن لم يكن لها من داعٍ ولا من اجل، دائماً ينبغي العودة إلى الانتلاء المدلهمّ والثقيل، إلى ذلك البحر المتجمد، بحر التأريخ، فعندما لم أكنْ قد ولدتُ، عندما لم يكن أحد قد ولد، كان هناك ذلك الليل الطويل الخفيّ ، كانت جميع الإشارات المعبّر عنها، مجتمعة، دون أن تُلحظ ، ترسم اللوحة الكاملة التي لا معنى لها. لم يكن ثمة مجال لاختيار شيء، لم يكن ثمة مجال لانتواع الشيء من أجل إبرازه للنور، فكل ذلك الفتات مجتمعاً كان يؤدي معناه، في وقت معاً، بكليّته وبنمطه وتفصيله.

كان إذن هذا العالم الواحد والمتعدد، الأعمى على أنه مزوّد بألف عين، فاقد الشعور على أن ألف جلد يكسوه، الغبيّ على أن له ألف دماغ، المتناقض فيما ألف عضو وألف رد فعل وألف مستوى هي أعضاؤه وردوده ومستوياته، والذي كان يبسط حقيقته الأبدية، إلا انها كانت أكثر من حقيقة، لأنها كانت خارجاً عن كلّ لغة الهوية المستحيلة لكل مظهر من المظاهر. فهذه اللفافة كانت هذه اللفافة، وهذه القطرة من الماء المحملة بالجراثيم والغبار، كانت هذه القطرة، وهذا الدلب كان هذا الدلب، وتلك المجرّة كانت تلك المجرّة. لم يكن هناك غير ضمانة واحدة: كمالُ ما كان وامتناع التصرّف به، فبتغيّره أو بقائه على ما هو، كان كلّ شيء “مخلِصاً”.لكن هذا الكون ليس من الماضي. فهذا الواقع هو ذاك الذي كان يجري مجراه عندما لم أكن قد ولدت، هذا الصمتً ليس بعيداً.

هذا الفراغ ليس غريبا ً. الأرض حيث كنت مستحيلاً ما زالت باقية، انها هي ألتي المسها بيديّ ، وهذه المادة التي انبثقت فجأة من الصفر هي تلك التي تؤلف جسدي وعقلي ، وحولي ، في كل مكان ، في المنظر الهش للنور ، في المشهد الصغير لكوني كأنسان ، أتكهن بالوزن الهائل لهذا العالم الجبار الذي كان موجودا ً بدوني ، واللجة النهمة لأعداء سلطاني على نفسي تهدد من جميع الجهات. فالمادة الباردة، المادة المسطحة والهادئة ، المادة التي لا تتكلم كانت معرضة في كل مكان وتترصدني . عالم ماقبل ولادتي . العالم الذي لايريدني الذي ليس بحاجة الي ، الهوة غير ذات العمق، اللجة المفترسة على صفحتها الهائلة، الفراغ الذي لا يتبدد ولا يسد بل يلتصق بالارض ، العالم الذي لايسبر غوره ، ذلك المعنى، العضو الوحيد الذي لا يستفيد منه الاه ، انا فوق هذا الأوقنايس الأخضر كجزيرة صغيرة مقبلة على الانخساف.

Advertisements

العالم القاتم خارجا عني. العالم الذي لن يمكنني ابدا ً ان أطيح به، الشبيه بمعرض مترامي الأطراف ، في الليل تحت قبة العصر الملاطي، تلوح أضواء النيون الباردة منفصلة عن سواها، ومن كل فتر من الأرض حيث يختبئ فم مفتوح تتعالى الصيحات المشوشة مترجعة، مرتدة ومتداخلة بعضها ببعض ، وزعقات مكبرات الصوت.

والروائح المتمازجة والحركات التي لا تحصى هي هنا حاضرة ولم نعد تعي شيئا ً، نتف موسيقية تدور على نفسها ، كلمات من الجنون والوحشة لا يمكنها ان تتوقف.

Advertisements

وهناك ما يعلو وما يهبط. الزوارق التي تتمايل والعربات التي تتموج على سككها الحديدية غير الواقعة عند نهاية ، ثم الشرارات التي يسمع لها صوت أشبه بالنشيش، والإنفجارات التي تتكرر دون انقطاع ، والومضات الشاحبة او القانية التي تنعكس على ما لا يحصى من النجوم المتلألئة على صفيحات المرآة الكبيرة . وكان قد غدا مستحيلا البقاء في وضع المشاهد . ففي هذين الظلام والأشراق. حيث كل شيء يمتزج وينزلق.

حيث كل شيء يتقاطع، لم يعد من الممكن الاختيار والتمييز، بل عدا من الواجب الانسياب نحو المسكن الذي نقطنه وترك الغول الذي لايعقل ولا ينطق يبتلعنا .غدا من الواجب ان نخرج من جلدنا وروحنا ولغتنا والرجوع من جديد ذاك الذي لم يولد.ففي الصخب، في التشابك الذي لا يعرف شكلاً لما يحدث، آن الآوان للكف عن النضال . إذ لم يعد، هنا ثمة شيء ليفهم أو ليكره.

الكرات النارية تتقاطع وتتشابك، والسدم تنتشر، وتجمعات النور تبدو هاربةً من نقطة مجهولة بسرعة تبعث على الدوار.هنالم يعد ثمة شيء ليكره، ولا شيء ليسمى هذا الليل الذي تتخلله بروق مجدية وغير مجدية، هو في صدد أن يلعب لعبته، هذه القوى تتجابه.

هذه السحائب الزمنية المشحونة بمليارات القرون تتهادى ببطء. هذه السهام تنطلق حتى كبد الفضاء، مخترقة حدود الأمل واليأس، وهاهي سابحة في المجهول، لم يعد هناك من شيء للتضحية به، فينبغي التواري.هذه اللعنة لا تقهر، انها أقوى من الحياة، فهناك وراء كل جزء حي كثير من الصحراء، وكثير من التخلي بحيث لا يمكن نسيانها ، أنها لتشبه ذكرى حلم لكن الليل الذي ولده لم ينبلج صبحه.

حول الأرض في الفضاء، في البئر التي لا قرار لها بالسماء السوداء، تتمثل هذه القوة وتسحق ما تحتها، ان ثقل الفراغ الممتد امتداده الهائل يلوي قبة الفلك .

انها كمثل تلك الطبقات من الغيوم الثقيلة غير المنظورة، وكالجو العاصف حيث الحرارة الهائجة، والرطوبة المطاطة اللينة، تغمران كل شيء، لعبة العالم الذي انا غائب عنه، والبشر غائبون عنه، وغائب عنه كذلك النبات والحيوان. هذا الكابوس يقبع وراءنا، يختبىء، يتوارى في قاع كل ما نراه، هذه الفوضى المريعة لم يتقلص يوما ً ظل سيادتها. انها هنا، جدّ قريبة .

في قطع الزجاج، في المرايا، في الحديد الصلب الكثيف. في قلب كتل الأسمنت والرخام. انها هنا، ولم تكف يوما ً عن ان تكون هنا، أنه وقر منشئنا الغامض، طاغية الفراغ والليل ، الكامن في اللمعات الباطلة للحياة، الذ يبدي ظله … ان مثل هذا القدر من اللاانفعال، ومثل هذا القدر من الهدوء المفرط لا يمكن ان يحيا. هذا السلام يرتكز الى الأرض ويمسخها، هذا السلام يملأ أجسادنا وعقولنا. هذا السلام يجري في عروقنا، يتحرك في عضلاتنا، يدخل رئاتنا مع الهواء، وجوفنا مع الماء، هذه القمة المطلقة تنساب مع ارتعاشات الضوء . وهكذا يعكر كل لون، وتحمل كل حركة في ذاتها ذلك السكون الجليدي. فكل ما هو صلب، كل ما يمكن التمتع به يبدي كذلك تلك الهالة من الرجس والهزيمة. ففي رائعة النهار.

عندما تومض الشمس وميضها الباهر ظهراً وتبدو جدّ واثقة وجدّ حية … يتراءى قناع ما لم يولد كمنظر يهتز عبر ستار من الغمام . إلا انه ليس قناعاً . بل هو الوجه الحقيقي للعالم، الوجه الذي لا قسمات له ولا نظر. فكل ما لايفعل، وكل ما لا يظهر بل هو أجرد، عار مسلوخ، خال من الفرح والشقاء، يكسو العالم الى ما لانهاية. وهولم ينته أبداً من الأنبجاس خلفاً ، ولم ينته أبداً من الأحتفاظ في نفسه، ومن اطلاق العنان لذاته دون هدف. ومن البوح خفية بشكل سره، هذا السر ليس خيالياً. هذا السر جليّ ، جلي تماماً. وله مادته.أنا لم أغادر مملكته فهناك. في أعماق ذاتي، مثل النفس المفروض انها لم ترى النور بعد ، وبالكلمات التي لم تلفظ، والحركات التي لم أقم بها، وكل ما هو غريب عني، كل ما هو مستحيل عليّ، راقداً في قعر المحيط، ليعدم الشكل. ومع أشيائي المألوفة لي مسكني في ما لم يظهر بعد. إن فيّ أنساناً لم يغادر هذا الفردوس، أو هذا الجحيم ، لخواء ما قبل الولادة والعالم من حولي مكون أيضاً من هذا الفراغ. فهناك المدن التي لم تنشأ، والمناظر التي لم يمكننا رؤيتها، وهذا سوف ينبجس يوماً، أعرف ذلك. ولكنه في هذه اللحظة ليس غير رؤية سوداء، رؤية لا تنحسر بل تتهيأ . فالفراغ يستعد للأمتلاء، والغياب.

الغياب البشع، هو ما ينبىء به. حضور لحجرة سوداء، تنتصب فيها الأشياء السوداء، والجدران القاتمة، شرارات الضوء غير المنظور، والألوان الباهتة والحركات التي سوف تأتي، حجرة سوداء حيث لا تتفجر بعد قوة الوجود.

حجرة سوداء للمستقبل في الماضي. العالم الذي لم يحدث هنا يتهيأ. ومن يعمل يتحول خفية على يد من لم يخلق بعد، فيا ايها الصمت الشاغر الخالي، يا من لا يشغله شيء، أيتها المادة المختبئة في قلب المادة، لست منسلخاً عنك، إن لديّ، في اعماق ذاتي، مثل نظر آخرلا يرى شيئاً، مثل رباط غريب وناعم يشدني الى الفراغ القديم. لديّ في ذاتي، في حقيقة لحمي الحيّ، علاقة ذلك الخلق الذي يستمر دونماً نهاية، والذي يعرف من المضطرب العكر ليدفق الألق والصفاء.الشمس تتقد في كبد السماء البيضاء، الشمس المحبوبة تحفر حفرتها في طبقة الزئبق، والأرض يخطف بريقها الأبصار.

جدران الأبنية، وسقوف القرميد أوالصفيح … والطرقات المزفتة تعكس النور الحاد. الأحياء المتحركون كلهم مصفوعون بالكتلة التي ترهقهم باستمرار، وتلطمهم، وتطفر أمامهم وتتموج من حولهم. هناك كثير من القوة والعنف في ذلك الضوء الموحد الشكل، هناك كثير من البياض المنصب من تلك النقطة المتكبدة الفضاء الى حد ان الأمر كما لو لم يعد ثمة شيء. إنه ذهول الاستمتاع الأقصى، الذهول الرهيب المحتوم، جنون مطلق الذي يسقط على الأرض ويفترسها. صاف هو هذا النور.

Advertisements

لقد ولج الى كل شيء وشحنه بما كان، بصورة لا مثيل لها، هو نفسه وتحت ثقل الحرارة والنور يتكور العالم على نفسه في ما يشبه من يعاني آلام الأحشاء … بادياً وكأنه لا يستطيع بعد الحراك والصراخ والشكوى. هذه الحياة أقوى ألف مرة من الحياة. انها والعدم من طبيعة واحدة، انها في تجليها مؤثرة في المستحيل. وعن طريق النجم الذي يلمع في الأوج ارتبطت هذه الحياة بالفراغ. فما ينساب الى الأشجار المقوسة المحروقة، والى الأوراق المكسوة بالغبار، والى الحصى، والأزهار، واجسام النحل والسمندل هو ما لا يستطيع ان يخرج منها : الطاقة التي لاحدود لها، المشدودة وسعها، لمجهول ماقبل الحياة والأرض بكاملها، تحت هذا المطر الملتمع، خاضعة للكرة النارية التي تحترق دون ان تفنى, وهي ايضاً تحترق بالنار نفسها خالية من اللهب، تحرق جسدها، وهذه النار التي لا تخمد هي حضورها في العالم.

ذلك ان كل شيء يكمن في هذا الفعل الذي يتم، فما لم يكن ذا اسم تبدأ تسميته وما لم يكن له نفس ولا جسم يبدا بالانبثاق في الزمان والمكان. فعل الخلق لا يتوقف ابداً. بل يتم هكذا، باستمرار، في المادة الصلبة التي تهتاج. وتفقد الدورات، والفصول، والقرون او العصور معانيها ليبقى ذلك المركز الناري المتوهج، تلك الخلية – الأم التي لا تكف عن الانشطار والانتشار، ذلك الرحم الفائق الحرارة الذي لا يكف عن العمل في العالم .

وكل ماهو كائن ينتسب الى حركة المخاض هذه. الحركة الدافعة الى الإفراخ لم تنته يوماً، لم تكتمل يوماً ، انما كان هنا اذا كان هنا فلأن في قلبه، في قلب فعله تقبع تلك الفصيلة السحرية، فضيلة الرقاد المولّد. فكل ماهو موجود مازال هاجعا، مأخوذاً بالفراغ الذي يحلم به، هذا الفراغ الضيق او الواسع ، هذا المسكن الغريب حيث احد لا يقيم بعدُ كلياً.ولادة العالم تحت الشمس المسكرة، الولادة في قلب الهوّة، حركة واهية تزيح بلطف جدران الظلمات، ولادة تمت دون استراحة تحت نظري والمدينة منبسطة على شاطئ البحر، ومكعبات الألوان ترتعش تلمع كالمسلوخات، الجبال متصلبة وتتماوج خفيفة، شفافة.

وأمواج البحر تزدحم في مكانها، والغيوم تتدلى، ولأعشاب يابسة. فتحت النظرة القاسية قاسية هي الأرض، وقاطعة انها لا تهدأ، انها لا تهدأ ابداً. فهي تكبر في كل ثانية، وتنتفخ وترتكز، المنظر جامد، جليدي ومحرق، ومع ذلك يتحرك ويموج والأنهر تجري، والدخان يدفق، والطرقات السوداء تصب صبيبها وحقول القمح تسيل، وتترامى الظلال او تنكمش. وتفوح العطور … كمثل أعمدة من الحشرات السائرة وتسري الاصوات ثقيلة خافتة …

او ترتفع صعداً في السماء كالابراج. كل شيء اشعاع، كل شيء يرمي لمماً بالملايين، او سهاماً، او ما ينقر نقراً او ما يثقب بفظاظة. وكل شيء متجه (ارادياً) نحو الماضي نحو المكان القصي للخلق ، التفجر يسعى إلى ألا يبلغ مرامه.

فالجزيئات المقذوفة على طريقها المجهول تجعل دون انقطاع الاشعة الشارقة التي تغوص في قوة ما كان. أين هو الأحد؟ أين لحظة الانطلاق البدئيّ، انها مختبئة فينا، مختبة فيّ ويستحيل النطق بها. ولكن هناك على الدوام، في كل جسد منفصل، وجود تلك النار الباردة الهادئة التي شاءت تناسلاً وتكاثراً، التي شاءت للمادة تفسخاً لتتعدد. ان فيّ على الدوام، حتى لا انسى، حتى اتذكر الى الابد، تلك القطعة من الشمس انه فعل الهروب الذي امارسه، انه فعل تحرري. وما انا عليه انا عليه معها.

اني اصعد اني اتحرك اني قطعة من المادة، من مادتها فنارها المطلقة تشتعل فيّ صامتة قوية ولاني اتحرك. لنها محركي تعطيني هذه القطعة التي ليست غريبة، النور. انها تنقلني دون مهادنة من المجهول الى المعلوم، من الفارغ الى الملآن، من المستحيل ال الممكن وخارجاً عني يتم هذا الأنتقال عينه بصورة رائعة . الايقاعات، والأزمنة والموازين سحيقة تجاه تألق هذا النور. والجدير بالأهمية لم يعد اللحظة المحددة اللحظة التي ينبغي ايقافها، بل تلك الولادة التي لاتنتهي. شمس الأرض، شمس الحجارة والشجر، شمس البهائم وبني الأنسان، شمس الكواكب، وانما ايضاً شمس الشمس، شمس الشموس كل ذلك هو في طور الخلق، لم يخلق أبداً ، الكل مرتبط بمحرك آخر، محرك آخر مخبوء في جسده ، انه كالأمر الذي لا نمحصه ، والذي يأتي لا من أية جهة ، ولا يوجه الى أحد، اذ لم يعبر عنه حقيقة في أي يوم ، كل شيء هو في طور الحدوث، مجددا مجيئه دون هوادة ، كل كسرة تخلي مكانها لكسرة اخرى ، كل قطرة تنفصل وتتشكل من جديد …مماثلة لأخواتها قبل ، وبعد ، هناك هذه الشريعة .

فهذا الخواء لم يكن هادئاً، وهذا الصمت لم يكن بوسعه أن يصمت ، فكانت الحرب المتواصلة ، كان ايلاد الإيلاد ، ان هذه المادة التي كانت تثيرها قوة النار، القوة الغاشمة المعاندة التي هدفها الوحيد كان ، في وقت معاً ، في الفعل وفي فشله، هذه المادة لم تكن موجودة الا في جهدها للظهور ، لقد كانت الأرض مشلولة بهذا التشظي المتواصل والباطل ، فأطول القرون وأقصر الثواني لم تعودا تختلجان في اضطرابهما، كل ذلك كان من نوع الوهم ولم يكن ذا اهمية ، ضربات قلبي ، احلام عقلي ولذائذه وصوره ، والأيام، والأسابيع والسنون توقفت فجأة عند جدار الحقيقة الصارخة ، فهذه الحياة ، هذا العمر، وهذه الحضارات البشرية ، والأشياء ، والحيوانات الداجنة والمشاهد المتغيرة … كل ذلك كان وقود السعير، والأرض ، والسماء الشاحبة ، والفراغ والكواكب ، الشموس ، والنجوم البعيدة بمقدار ماكانت تستطيع أيضا ألا تكون يوماً موجودة ، وذاك القائم أيضاً في الطرف الآخر من اللانهاية والذي، ربما ، ليس موجوداً ، كل ذلك كان مترابطاً متلاحماً ، كل ذلك كان قيد الإحتراق في لهب واحد عريض الجنبات ، ولقد يقال فيه انه الوميض عديم اللون لعود ثقاب مشتعل في الليل.ثم عندما تغيب الشمس … وترتوي من مياه اللجة قبل ان تبتلعها ، عندما يغيب النور ذو الخيوط الحريرية ، النور ذو الجدائل الخشنة ، ولا تعود الأشياء لطيفة أو جميلة أو مضحكة بل منسية ومبهمة فقط ، عندما يسدل الليل ويخيم على الأرض يظهر ، أخيراً ، الوجه الصحيح الصافي والبارد ، فلا تعود الأشجار مؤذية ، ولا تتصادم الألوان ، والأضلاع تدفن ، في طرفة عين ، في ذلك الثلج ، ويعود كل شيء منسجماً وهادئاً ، الحركات تسكن ، المسافات تلغى ، الزمن نفسه لا يجري كما قيل ، بل يستريح … جد طويل وجد سريع في وقت معاً ، وتختلط الروائح ، ويخفت الضجيج ، وكل ماكان جحيماً وحرقاً ونصل موسى جارحاً مؤلماً يذوي شيئاً فشيئاً … ويتهالك ويبلى ، والفرد ، الفرد الملعون والشره ، الذي كان يريد أن يولد ، الذي لا يريد أن يموت ، يهوي على الخدر يعروه ، وكل ماكان فيه يتراجع في العالم ، ويتموج ، ويضطرب … ويفقد أثره ، وتلك الأفكار لم يعد لها من غاية ، والنظر يحفر أمامه هاويته التي لا تعرف قاعاً ، ولماذا هذه الهزيمة ؟ ماهو المجهول الذي فيّ ، الخارجي الذي فيّ ، الذي لم أتمكن من رؤيته وانما هو لم يكف أبداً عن التحديق بي بعينيه المخيفتين الوقحتين؟تلك السماء السوداء هي هنا … تغطي الأرض كالقبة من حافة الى ألأخرى ، انها منبسطة دونما داع ، دون شيء فيها أستطيع أن أسميه قدري ، انها فارغة ، مستعصية جداً على الإدراك ، تشرف على الأرض من علياء جوفها المصقول ، وانها من العمق والترامي بحيث تبدو كأنها ليست أكثر من مساحة مطلية دون نتوء ، وينساب النور والظل فيها ويختلطان ، وتتحرك الحرارة والبرودة لتعبراها ولكن دون تغيير فيها ، انها مكان الرحلة الأبدية ، الرحلة التي لم نبدأها … ولا ننتهي منها ، وانها لمكان المعرض الجليّ الصافي ، فهنا ، شمالاً أو يميناً ، نجدها حاضرة ولا يمكننا أن نتجاوزها ، والأشياء التي فيها : الكرات النارية الصغيرة ، وحصوات الحجارة ، والنجوم المتفجرة ببطء لا تملك هذا المكان ، وهو أيضاً لا يملكها ، ووجوده المصنوع من هذه الملايين من الحيوات الجوفاء ، والحركات الجوفاء ، وهو حقيقي بما لا يمكن الإنتقاص منه ، فعلى هذا الزجاج الملون بلون الحبر ثابتة هي النجوم ، ومحددة ولا تتلألأ ، وأي منها ليست بذات أهمية ، بل ماهو أكيد، ماهو ملموس ، هو تلك الكتلة المفتقدة اللون والشكل، وذلك الماء الذي لا يسيل، وذلك الهواء الذي لا ينتشر ، ذلك الفولاذ الكثيف ونصف الشفاف الذي يثقل منه الوزن جداً ولا يصطدم به أبداً ، والأصوات لم تعد مسموعة، ولم يعد ثمة شيء يمكنه أن ينصهر على اللسان ويذوب محترقاً في الأعضاء، صورة فظة وجذلى لا ينبغي لشيء بعد أن يماثلها ، وأنها لصورة رديئة أيضاً كانت منطبعة على شبكيات الأعين ، وهكذا فعلى المواد أن تنزاح دائماً وأبداً مجموعة إثر الأخرى ، مما هو صلب ، وليّن ، وفتيت ومتبخر ، الصخور تنشق ، والبحار تنفلق ، والنار تتصاعد ، والرخام يتوارى شروداً والملاط ينحلّ ويموج كالغيم ، والهواء المنعش ، ذو الحرارة التي تعلو وتهبط ، يتلاشى ممتزجاً بالفضاء ، جميع الأجسام هاربة تمعن في الإبتعاد ، وفتاكة وليس لها أبداً حدود ، والعوالم لا تحصى ، وهي تحوم في هذا المدى اللامبالي ، وتفترق وتلتقي ، هذه الومضات الصغيرة ترسل ، دون انقطاع ، رسائلها التي لا تصل ، وتطفر الأفعال ، وتطفر الأنظار والأفكار دون توقف … كل هذه الحيوات ، في الصحراء الساكنة السوداء ، تفجر تفجيراتها الصغيرة جداً في فوضى واضطراب ، وتطلق في جميع الإتجاهات أعمالها التي لا تتعدى أشباراً في مداها ، أما العصور فمختلط بعضها بالبعض : عصر البكتيريا والحشرات، عصر الإنسان ، عصر شجر الزيتون ، العصر الكلسي ، والرملي وعصر المانغنيز، عصر الآزوت وغاز الفحم والهيدروجين ، كون مصغّر ، عصور ماردة ، أماكن لا تعرف نهاية، أفعال مجهولة، كلها هنا ، في غلافها الذي لا يوصف ، وتظهر ظهورها ، كل شيء يداخله ذلك الفراغ الأكبر منه ، ذلك الفراغ الأملأ الذي يطبق على الأشياء ويحيط بها، كل شيء ضاج وهائج في هذا الصمت الأبدي ، كل شيء ثاقب وصارخ في هذه الدياجر ، لكن هذا المكان حيث كل شيء يقوم برحلته الطوعية ليس الممر الى مكان آخر ، فهذا الغياب الكلي لا ينبغي منه الموت من أجل مجالي حضور آخر، هذا المكان هو الوحيد ، وكل شيء مضمّن فيه ، هذه اللجّة السوداء المقدسة هي الحقيقة الوحيدة …. لا يمكن نسيانها أو انكارها ، مهما فعلنا لا يمكننا الا أن ننبثق منها … ونحيا فيها ونعود اليها ، فهي ليست الى مغادرة.هذه اللانهاية الحقيقية حملتني ، حملت مادتي في مادتها ، والمواد الأخرى أيضاً ، حملت هذه الأرض وهذا الهواء، وتلك الكواكب الباردة ، والشمس ، والنجوم والسدم ، وما زالت تحملها أيضاً، وسوف تظل حاملة إياها طويلاً ، دون استراحة ، ضمن تخلّيها الهائل.إنني لم أولد، كل ما فيّ، وكل ماحولي ، مازال يسبح في سكون الليل الذي لا يبلغ الى شيء، هذا الرقاد الذي في داخل حياتي لا يمكن أن ينتهي، وقد أستنفدت الطاقات فيه، بينما غيرها يطلع ، وفيه الكلمات مازالت هاجعة، والأنظمة متساقطة كالأحلام، الحب، البغض، الرغبة هي جراح سوداء التأمت قبل أن تنزف، والبرد، والشيخوخة والخوف من الموت كانت هنا ، في هذه المساحة الخامدة ، وسط ملايين النجوم، لقد كانت دائماً هنا، لأنها لم تكن غير المد والجزر للمادة الكلية الوجود التي لا انفكاك منها ، ففي هذا المجهول وجد على الدوام ذلك المعلوم ، وفي هذا الليل ذلك النور … وفي هذا السكون ذلك الصخب والضوضاء، وكان ذلك، دوماً، أشبه بجزيرة، إنما غداً من المتعذر معرفة أين كان البحر وأين الشاطىء، فما لم يصنع ، وماكان يعيش … وما نقض صنعه كانت متشابكة بشكل كريه حتى لا يمكن التمييز بينها، انما القسوة ، وحضور الأشياء العارية والأشكال المتلاصقة أو الدائرة دون لاجم في الفضاء فهذا ماكان بالإمكان معرفته ، لابل لم يكن بالوسع عدم معرفته، لقد كان ينبغي أن يشرع جسماً بكليته للفراغ ، كان ينبغي أن نفغر فمنا أمام المشهد الشائع لذلك الليل الذي لن يمحوه أي نهار لنشعر بكل جزء من العالم في مكانه ، وحتى لا نشاء أن نأمل بشيء آخر غير ماكان العالم يقدمه في مجرد حالة جلائه ، لقد كان واجباً أن يخيّم ذلك الليل المليء الخفيف، أن تنفتح تلك الهوة غير الباعثة على دوار ، لنقبل بألاّ نكون غير فتاتة لا أهمية لها، كان ينبغي أن يحلّ ذلك الصقيع ، وذلك اللاتناهي وتلك اللاقابلية للنقص حتى بألاّ نكون غير حرارة وضآلة وفرادة ، كانت تلزمنا تلك الفكرة ، الوحيدة التي قدمت والحياة في وقت واحد ، فكرة هذه الرحلة التي لا تتوقف، حتى نقبل بألاّ نكون غير انتفاضة، وأكثر من ذلك …كان ينبغي أن نستقي من المستنقع الذي لا تحده حدود لما لم نكن قد عرفناه فرح ذلك الحضور المطلق لتقبل أن تترجع ضربة القلب في الجسد، تلك الضربة الأولى المحتومة التي ، بإطلاقها في الحياة، كانت تطلق أيضاً في الموت، ففي قاعة المسلخ البيضاء والحمراء تقرع الضربة المخنوقة للمطرقة على المسمار الرهيف الذي يدخل بسرعة كبيرة في عنق الثور، ان تلك التي أنجبتني في العالم قتلتني أيضاً. ملاحظتان—–* نُشرتْ ترجمة الوجد الماديّ أول مرة في العدد (10) من مجلة (الفكر العربيّ المعاصر1981)، دون ذكر اسم المترجم، وأثارتْ وقتها اهتماماً كبيراً لدى شعراء العراق الذين تداولوها مستنسخةً، وأثرت بشكل أو بآخر على تجارب كثير منهم.* توجد عندي ترجمة أخرى تختلف تماماً عن هذه الترجمة نشرت بعد فوز (ج. م. لوكليزيو) بجائزة نوبل.

ان ماري غوستاف لو كليزيو روائي فرنسي معروف بكتاباته المميزة، عمل كمدرس في العديد من الجامعات الفرنسية حقق شهرة عالمية،من خلال روايته الرائعة “الصحراء” توالت أعماله الناجحة والمتميزة، والتي جعلته واحدا من أهم الكتاب الروائيين في العالم، وتوجت هذه النجاحات في عام 2008، بحصوله على جائزة نوبل للأدب، وفيما يلي نبذة مختصرة عن نشأته وحياته وأعماله وأهم كتاباته.

اولا: نشأته
– ولد جان ماري في مدينة “نيس” بفرنسا في الثالث عشر من إبريل عام 1940، لأب بريطاني وأم فرنسية .

– قضى عامين من طفولته في نيجيريا .
– أدى الخدمة العسكرية في بانكوك عام 1967 م.
– عملبالتدريس في الجامعات التالية”بانكوك، وبوسطن، ومسكيكو سيتي”.

Advertisements

– تزوج من روائية رائعة وموهوبة “جيما” وتقاسم معها عملا مشتركا بعنوان “أناس الغمام” ،رويا فيه ما عاشوه في “صحراء إفريقيا الغربية” .

– قال فيه: كنت أذهب نحو المجهول بينما كانت جيما تعود إلى ماضيها، ثم أضاف إلى حرفة الكتابة شغفاً بالترحال والترجمة والصحافة.

أسلوبه وطابعه الكتابي
– معظم أبطال رواياته تطوف وترحل وتكشف حرة ونقية وقا- سية.‏ 
1- رواية “سمكة من ذهب” أكبر دليل على ذلك، تم إصدارها في عام 1997 ز
– ترجمة عماد مرعد إلى العربية عماد.
-أصدرتها وزارة الثقافة بدمشق عام 2007.

2- تأثر بشكل كبير بما عايشه أثناء فترة خدمته في “بانكوك” فكتب مقالا عن دعارة الأطفال في “تايلاند” في صحيفة “فيغارو”
– تم طرده بسبب هذا المقال وترحيله إلى المكسيك وهناك عمل على اكتشاف تراث الهنود الحمر وتعايش معهم وشاركهم طقوس حياتهم

3- ترجم له العديد من النصوص القديمة لهم
4- دخل في العديد من المواجهات مع ممثلي التيار الصهيوني في فرنسا، وكانت النتيجة أنهم هاجموه وقاموا بمحاصرته بالشبهات مثلما فعلوا مع “جان جينيه” .

5- قام “لوكليزيو” بنشر عمل تحت عنوان “نجمة تائهة” في مجلة الدراسات الفلسطينية، وتناول فيه أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات .

Advertisements

6– كان رافضا تماما لأساطير الغرب الزائفة والمدمرة .

أهم رواياته وأعماله
– كان “لوكليزيو” قد ألف العديد والعديد من الروايات الرائعة، ولكن الرواية الأكثر نجاحا، والتي حققت شهرة عالمية “رواية الصحراء” التي نشرت في عام 1980 .

من أهم إبداعاته: رحلة إلى رودريغز عام 1986 .
– العزلة عام 1995.
– قلب يحترق عام 2001، ثورات عام 2003.
– هذه الرواية تقدم العديد من الصور الرائعة عن “الثقافة الضائعة في صحراء الشمال الإفريقي”.

– هناك العديد من الروايات الأخرى وهي:
1- رواية “اندرياس عام 1973 .

2- رواية رحلات في البر الآخر عام 1975 .

Advertisements

3- رواية نبوءات شيلات بآلام عام 1976 .

4- رواية المجهول على سطح الأرض عام 1978 .

5- رواية موندو وحكايات أخرى عام 1978 .

6- رواية صحراء عام 1980 .

7- رواية ثلاث مدن مقدسة 1980 .

8- رواية الدائرة وحوادث أخرى 1982 .

– قام أيضا بتأليف العديد من قصص الأطفال ومنها:
1- قصة”الذي لم يشاهد البحر في حياته مع جبل الله الحي”، والتي نشرت في عام 1982 .
2- قصة رحلة إلى بلاد الأشجار ” نشرت عام 1984.

أصدرت له العديد من القصص القصيرة منها
1- “الحمى” ونشرت في عام 1965 .
2- الطوفان في عام 1966 .
3- الأرض المقدسة في عام 1967.
4- النشوة الجنسية عام 1967 .

ألف العديد من الكتب منها
1- كتاب الهرب عام 1969
2- كتاب “الحرب” عام 1970 .
3- كتاب “العمالقة” عام 1973 .

– كتب العديد من المقالات في كثير من الصحف والدوريات الأدبية المعروفة ومن أهمها:
1- الجريدة الفرنسية”الجديدة”.
2- جريدة”لوموند”
3- المجلة الأدبية “وكانزين ليتيرير”.

الجوائز التي حصل عليها
كان “جان ماري” قد حصل على خمس جوائز، قبل حصولها على الجائزة الأكبر والأهم، “جائزة نوبل” وهذه الجوائز هي :

Advertisements

1- جائزة بول موران عام 1980 .
2- جائزة مجلة إقرأ عام 1994 .
3- جائزة “وتيربو” عام 1997 .
4- جائزة “إمارة موناكو” عام 1997 .

Advertisements

شاهد أيضاً

ملخص كتاب كريستوف لكسمبورغ: قراءة آرامية سريانية للقرآن ومقابلة معه حول الكتاب

لم يسبق لمثل هذا العمل أي قراءة آرامية سريانية للقرآن، أن صَدَرَ في تاريخ تفسير …