إقرأ حكاية انتحاري داعشي قتل أبيه ثم “فضَّل الحور العين على الحور الطين”

أزاميل/ متابعة: ذكر أحد عناصر تنظيم الدولة البارزين على موقع “تويتر” أن منفذ التفجير الانتحاري مساء أمس، الثلاثاء، في منطقة مارع بريف حلب، قتل والده قبل مدة لاتهامه بـ”السحر” بعد إبلاغ قيادة التنظيم عنه، وفق قوله.

Advertisements
Advertisements

وكتب السعودي منذر الزعبي المعروف بـ”أبو غادة الزعبي”، وهو من أشهر عناصر التنظيم، “عندما عرَف الجراح الشامي حقيقة التوحيد، وأدرك أن فعل الساحر ردة عن دين الله، ابتدأ بالأقربين (والده) فقتله قُربةً لله، ولاءً وبراءً”.

Advertisements

وأضاف الزعبي الذي أوضح أن علاقة متينة كانت تربطه بـ”الجراح الشامي”: “شاب عرف حقيقة التوحيد (الولاء والبراء) مفترق الطرق، فبرهن حقيقة ذلك بقتله لأبيه الساحر”.

وفجَّر “الجراح الشامي” نفسه في تجمع لقيادات من الجبهة الشامية وجبهة النصرة، فقُتل إثر ذلك القياديان في “الجبهة الشامية “؛ يحيى زكريا الحافظ “أبو مريم”، وحازم الصالح “أبو نجيب”، بالإضافة إلى “أبو مارية البابي”؛ أمير جبهة النصرة في منطقة مارع.

وأوضح “أبو غادة الزعبي” الذي قدم إلى سوريا من مدينة الخفجي السعودية عام 2012 تاركا عمله في شركة “أرامكو”، أن “الجراح الشامي” ابن مدينة إدلب ذهب ابتداءً إلى العراق ليفجِّر نفسه، لكن “العملية لم تتيسر له”، وفق قوله.

Advertisements

وختم الزعبي تغريداته عن عملية “الجراح الشامي” بتهديد كافة الفصائل المسلحة في سوريا، حيث غرَّد: “ظننتم أنَّكم بمنأى عن حمم عملياتنا الاستشهاديَّة، والله لتُسحلن جُثث قادتكم ولتتقطع أوصالهم، فصبرا يا جموع الردة والعمالة”، وأضاف: “القادم أجمل. هنا الدولة (المرُّ والعلقم) واقعا وحقيقة”.

Advertisements

وفيما احتفلت حسابات أخرى مؤيدة لتنظيم الدولة في “تويتر”، فقد ذكر بعضها أن “الجراح الشامي” لم يمض على زواجه سوى بضعة أشهر، مشيرين إلى أنه “فضَّل الحور العين على الحور الطين، وتقرَّب إلى الله بقتله ثلة من الصحوات المرتدين”، وفق توصيف أصحاب تلك الحسابات.

Advertisements

Advertisements