بالصور..”إلا كفيل”: صفحة جديدة على الفيسبوك لبغداديين خائفين من عواقب استقبال لاجئي الأنبار لمدينتهم

Advertisements

أزاميل/ متابعة: بالصور ..تشهد مدينة بغداد حاليا جدلا كبيرا ومحتدما بين أهاليها، يعبر عن حيرتهم وترددهم بين استقبال لاجئي الرمادي بغض النظر عن كل ماجرى “تاريخيا” والخشية من تسلل عناصر من “دواعش” بينهم أو من هواة الدواعش، وبين القيام بالواجب الإنساني والوطني معهم، وهو إحساس يختصر حجم الدمار الذي خلقته الحروب الطائفية و”السياسات” الطائفية التي مر بها العراق على مدى عقود.

Advertisements
Advertisements
Advertisements

في اللوحات المصور أدناه سنقرأ ونكتشف عبر ردود أفعال النشطاء على الفيسبوك جزءا كبيرا من ردود الأفعال المتوترة بين التي تتخذ موقفا متشددا من لاجئي الانبار وبين المرحبين بهم والداعين لعدم الخشية منهم.

Advertisements