شاهد طفلة عربية تغني لزميلاتها بصوت ساحر يحصل على مليون مشاهدة في يوم واحد!

أزاميل/ متابعة: اسمها ساندرا الحاج وهي من قرية عبلين في الجليل الأعلى. قرر رفاقها في الصف تصويرها من خلال أحد الهواتف الجوالة وتم نشر الفيديو عبر فايسبوك فكانت المفاجأة.

Advertisements
Advertisements

في غضون ساعات قليلة تحوّلت ساندرا إلى حدث فايسبوكي ونجمة حصلت على ما يفوق مليون مشاهدة للفيديو الذي انتشر لها، أي أكثر من هيفا وهبي في كليبها الأخير الذي اعتمدت فيه على الإبهار بكل شيء، من الملابس إلى التصوير والأبطال.

Advertisements

مع ساندرا كان الأمر عفوياً بسيطاً يشيه حياتنا اليومية، فكانت هربط شعرها المجعّد وترتدي الزي المدرسي وتغني معتمدة على صوتها فقط. عمر ساندرا 17 عاماً وهي في عامها الدراسي قبل الأخير. تدرس الموسيقى منذ صغرها في معهد عبلين الموسيقي، حيث تعمل والدتها.

وساندرا هشام حاج من قرية عبلين وبرز إسمها بشكل لافت بعد إنتشار هذا الفيديو لتحطم أرقام نجوم كبار وينتشر إسمها من المحيط للخليج، هذا الفيديو والمصور بالهاتف النقال حصد ملايين المشاهدات خلال ساعات قليلة وإنتشر بشكل هائل على عديد من المواقع والصفحات

ولدت في فلسطين عام ١٩٩٨ . تهوى غناء اللون العربي الطربي الاصيل منذ الصغر توجهت ساندرا للمايسترو نبيه عواد فتنبأ لها مستقبلًا فنيًا زاهرًا .

Advertisements

وقفتها الاولى على المسرح كانت في جيل ٦ سنوات وغنت اغنيه “يامو – دريد لحام ” حيث اندهش الجمهور عند سماعها . ومن الجدير بالذكر ان ساندرا من اصغر اعضاء جوقه الكروان العبلانيه.

Advertisements

تحب كل المطربين الملتزمين ولكنها تعشق ام كلثوم ، سلوى قطريب ، محمد عبد الوهاب ، ورده ، فيروز ، وديع الصافي … . اشتركت في العديد من المهرجانات منها: مهرجان القلعه -شفاعمرو في جيل ٨ سنوات واشتركت بمهرجان يافا جيل ١١ سنوات بحيث حصلت على المرتبه الثالثه رغم انها كانت اصغر
مشتركه بالبرنامج . اقامت عرضها الاول في تاريخ 30.4.2014 في قاعة الرشيد عبلين
افتتحت عام 2015 بحفل مشترك مع الفنان هيثم خلايله في قاعة جراند بالاس الناصره العليا .
وقد تم اصدار فيديو كليب لاغنية حلوه يا بلدي الذي حقق نجاح كبير

 

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

مختلف عليه

كيف يبرر عدو السلفيين إبراهيم عيسى نجاح السلفيين وفشل التنويريين؟ شاهد

حلقة نقاشية حول الإسلاميين وسر نجاحهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وكيف برر عدو السلفيين إبراهيم …