إسرائيل تتوقع سقوط الأسد بفعل توحد الثوار وانشغال داعش بالعراق وخفض السعودية لأسعار النفط

أزاميل/ متابعة:في الوقت الذي تستعد فيه تل أبيب لليوم الذي يلي نظام الرئيس السوري بشار الأسد، توقغت إسرائيلية عدم قدرة قوات النظام على الصمود، وفيما حذر مركز إسرائيلي من عدم تقسيم سوريا خشية تحولها إلى قوة سنية كبيرة، شدد على أهمية أن تعلن الولايات المتحدة تأييدها لاستغلال إقليم كردستان العراق لفتح باب الانقاسامات في المنطقة باسرها.

Advertisements
Advertisements

وأشار رئيس قسم الدراسات الشرقية في جامعة تل أبيب، رون فريدمان، في مقال نشره موقع صحيفة “واي نت” الإخباري، الثلاثاء إلى الاستغاثة التي أطلقها القائد العلوي لقوات الأسد في منطقة حلب، سهيل الحسن،
واعتبرها دلالة كبيرة لانهيار معنويات الحسن تحديدا، لأنه يعد أكثر قادة جيش الأسد حماسا للحرب وأكثرهم شهرة بسبب “الإنجازات” التي حققها، لدرجة أنه قد أطلق عليه “النمر”.

ونوه فريدمان إلى أن الحسن هو صاحب فكرة إلقاء البراميل المتفجرة على المدن السورية، بهدف كسر معنويات الثوار والحاضنة الاجتماعية والجماهيرية لهم.

Advertisements

وأشار فريدمان إلى أن حماس القائد العلوي للحرب ضد قوات المعارضة وصلت إلى حد أنه لم يرجع إلى بيته على مدى أربعة أعوام، على اعتبار أن انهيار النظام يعني القضاء على طائفته العلوية.

وشدد فريدمان على أن نقطة التحول الفارقة التي أفضت إلى انهيار قوات النظام، تمثلت في توحد فصائل الثورة السورية التي قلبت موازين المعركة رأسا على عقب.

وفي السياق، اعتبرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الثلاثاء، أن انضواء فصائل المعارضة المسلحة تحت لواء “جيش الفتح” مثل تطورا سمح للثوار بمراكمة قوتهم العسكرية في مواجهة قوات النظام، ما أدى إلى تقهقر الأخيرة، سيما بعد سيطرة المعارضة على محافظة “إدلب” ومدينة “جسر الشغور”، وتقدمها نحو الساحل، وتحديدا صوب معاقل العلويين.

Advertisements

ونوهت الصحيفة إلى أن قرار السعودية الاستراتيجي بزيادة إنتاج النفط وخفض سعره، أدى إلى المس بقدرة كل من إيران وروسيا على مواصلة تزويد نظام الأسد بالعتاد والوقود، وهو ما وجد تأثيره على مسار الحرب.

وأشارت الصحيفة إلى أن انشغال تنظيم الدولة بمواجهة القوات العراقية في محيط بغداد قلص الضغط على قوات الثوار في شمال سوريا، وجعلها تتفرغ للتخطيط للتقدم صوب معاقل نظام الأسد التقليدية.

Advertisements

وفي السياق، دعا “مركز يروشلايم لدراسة المجتمع والدولة” الذي يديره دوري غولد، كبير المستشارين السياسيين لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إلى إقناع الغرب بتبني تقسيم سوريا.

Advertisements

وفي ورقة تقدير موقف نشرها الاثنين، حذر المركز من أن بقاء سوريا بدون تقسيم يعني تحويلها إلى قوة سنية كبيرة، مشددا على أن كل الدلائل تؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين ستلعب الدور الرئيس في إدارة مقاليد الأمور في هذه البلاد.

واعتبر المركز أن تقسيم سوريا إلى دويلات سيكون الحل الأفضل لإسرائيل والغرب، مشددا على أهمية أن تعلن الولايات المتحدة تأييدها لاستغلال إقليم كردستان العراق، على اعتبار أن مثل هذه الخطوة تفتح الطريق أمام انفصال المزيد من الدويلات في المنطقة.

Advertisements
Advertisements