إيران تعلن صناعة ضریح الإمامین العسکریین باستخدام4500كغم فضة و60كغم من ماء الذهب واستعدادها لنقله لسامراء

أزاميل/ متابعة: اعلن الأحد، مسؤول ورشة بناء ضریح الامامین العسکریین (ع)، ابراهیم لاجوردي، عن استعداد الورشة لنقل الضریح حاليا الی مدینة سامراء في العراق، مؤكدا استخدام 4500 کیلوغرام من الفضة في انشائه وأکثر من ستین کیلوغراماً من ماء الذهب.
وقالت قناة العالم الإيرانية، إن حجة الاسلام ابراهیم لاجوردي قدم في مراسم تکریم خدام المعتکفین في قم والذي اقیم في ورشة بناء الضریح، تقریراً عن مراحل بناء الضریح قائلاً: ان هذا الضریح تم صناعته خلال اربع سنوات، وهو رقم قياسي من حیث سرعة العمل.

Advertisements
Advertisements

واكد لاجوردي أن صناعة الضریح تم تحت اشراف مکتب آیة الله السیستاني وبادارة حجة الاسلام السید جواد الشهرستاني ممثله في قم، لافتا إلى أن “بناء الضریح المقدس، استخدمت مهارات خاصة وذلك من خلال الاستعانة باشخاص ذوي خبرة من اهل الفن”.

Advertisements

واضاف أن “قسماً کبیراً من نفقات صناعة الضريح جرى جمعها من المساعدات التي قدمها محبو اهل البیت”.

واوضح مسؤول الورشة “کما استخدمت في انشاء الضریح افضل المواد کخشب الصاج الذي هو أشد من الحدید، ويمكن ان يحافظ على جودته لـ 450 عاماً”.

واشار لاجوردي الی استخدام 4500 کیلوغرام من الفضة في انشاء الضریح، قائلاً: ان تاج الضریح قد صنع من النحاس واکثر من ستین کیلوغراماً من ماء الذهب.

وهو الضریح الوحید الذي یحتوي علی بابین ومن حیث الحجم یعتبر هذا الضریح الاکبر حجماً.

Advertisements
Advertisements

هذا فیما تم تزيین الفضاء الداخلي للضریح بأخشاب زینة وقد تم حفر الصنادیق الداخلیة من قبل امهر اساتذة التعریق.

والی جانب الضریح تم انشاء اربعة ابواب کبیرة و12 باباً صغیراً مذهبة، حیث ستنصب في حرم الامامین.

ويعتبر ضریح الإمامین العسکریین في سامراء من المزارات المهمة لاتباع المذهب الشيعي الاثني عشري وسبق ان تفجيره علم 2006 وادى إلى نشوب أعمال عنف واسعة.

Advertisements
Advertisements

Advertisements