“داعش” تعلن مقتل رهينة أميركي في غارات أردنية على الرقة

Advertisements

أولاد سوريون يتفقدون مباني مدمرة بعد غارات جوية للنظام على مدينة دوما قرب دمشق أمس. (أ ف ب)

7 شباط 2015

Advertisements

مع مواصلة الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غاراته على مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) في سوريا والعراق، قال التنظيم المتشدد ان الرهينة الاميركية كايلا جين مولر قتلت في الغارات التي شنتها مقاتلات اردنية على مواقع للتنظيم في محافظة الرقة السورية الخميس، لكن واشنطن قالت ان لا دليل لديها على صحة هذه الرواية.

واعلنت قوة المهمات المشتركة التي تمثل القيادة الموحدة للائتلاف الدولي إن الغارات استهدفت مواقع قرب مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية على الحدود مع تركيا التي استعادتها القوات الكردية اخيراً وأهدافا قرب مدينة الحسكة. وأضافت أن الغارات في العراق كانت على أهداف قرب مدن بيجي والأسد والقائم والفلوجة ومخمور.
وقال مدير “المرصد السوري لحقوق الانسان” رامي عبد الرحمن الذي يتخذ لندن مقراً له، ان الهجمات استهدفت مخازن لمركبات عسكرية ودبابات ومعسكرات تدريب وسجناً تستخدمه الجماعة في شرق وغرب الرقة كبرى المدن السورية الخاضعة لسيطرة “داعش” وغربها. وأضاف: “تأكد مقتل 30 على الاقل. هذه واحدة من أكبر الهجمات. لقد وجهت ضربة كبيرة الى الجماعة.”
وفي المقابل أصدر “داعش” بياناً بثته مواقع جهادية وجاء فيه: “قام طيران التحالف الصليبي المجرم بقصفِ موقع خارج مدينة
الرقة اليوم ظهرا أثناء أداء الناس صلاة الجمعة، وكانت الغارات متواصلة على نفس الموقع أكثر من ساعة … تأكد لدينا مقتل أسيرة أميركية بنيرانِ القذائف المُلقاة على الموقع”. واشار عنوان البيان الى ان “الطيران الاردني الخائب” قتل الرهينة الاميركية كايلا جين مولر، في حين يتحدث النص عن “طيران التحالف الصليبي”. كما ان البيان الصادر عن “المكتب “الاعلامي لولاية الرقة” لم يتضمن صورا لجثمان الرهينة على رغم نشره صورا لمبان مدمرة. وكتب تحت احداها “البناء الذي دفنت تحت ركامه الاسيرة الاميركية”.
لكن البيت الابيض سارع الى الرد على انه لا يملك “دليلا ملموسا في الوقت الحاضر” على مقتل مولر.
وكان الاردن المشارك في الائتلاف الدولي ضد “تنظيم الدولة الاسلامية” أعلن الخميس شن غارات جوية على مواقع التنظيم المتطرف في سوريا والعراق انتقاما لقتل احد طياريه حرقا.
واعترفت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف باحتجاز بعض الأميركيين في الخارج لدى جماعات منها “داعش”. لكنها قالت إنها لا يمكنها الادلاء بمعلومات إضافية.
ومعلوم ان مولر (26 سنة) من مدينة بريسكوت في ولاية اريزونا الاميركية كانت تعمل في مخيم للاجئين السوريين في تركيا استناداً الى صحيفة “دايلي كورير” المحلية التي تصدر في مدينتها. وابلغت المرأة الصحيفة انها دخلت سوريا للمساعدة على تخفيف معاناة النازحين في هذا البلد.
من جهة اخرى، قال المرصد السوري ان “داعش” عزل احد الشرعيين التابعين له السعودي المعروف بابو مصعب الجزراوي في محافظة حلب بشمال سوريا، بسبب احتجاجه على طريقة اعدام الطيار الاردني قبل ايام.
وعلى صعيد ميداني آخر، قال المرصد: “ارتفع الى 101 عدد القرى التي استعادتها وحدات حماية الشعب مدعمة بلواء ثوار الرقة والكتائب المقاتلة (المعارضة) في الأرياف الشرقية والغربية والجنوبية الشرقية عين العرب منذ ظهر 26 كانون الثاني، تاريخ سيطرة الوحدات والكتائب على مدينة عين العرب”.

Advertisements

شاهد أيضاً

موقع إسرائيلي: بعد الاستفتاء وانحسار الإسلاموية الجزائر ستطبع مع إسرائيل

Advertisements ملخص تنفيذي: تعكس الأحداث المحيطة بالاستفتاء الدستوري الأخير في الجزائر اتجاهات متغيرة في المنطقة، …

%d مدونون معجبون بهذه: